القومي لـ«حقوق الإنسان»: إلغاء حالة الطوارئ إعلان شجاع وواعٍ ويعكس حالة الاستقرار في مصر | أمين «الشعب الجمهوري» بالجيزة: قرار إلغاء مد حالة الطوارئ «تاريخي» وحدث استثنائي للدولة المصرية | الناقد محمد سليم شوشة لـ"بوابة الأهرام": مسار الرئيس السيسي نحو الإصلاح السياسي هو المسار السليم | أهالي الوادي الجديد: إلغاء حالة الطواري دليل على الاستقرار والأمن والأمان | قيادي بالوفد يشيد بقرار الرئيس بإلغاء حالة الطوارئ.. ويؤكد: يجذب مزيدا من فرص الاستثمار | "إعلام النواب": إلغاء حالة الطوارئ قرار تاريخي وترجمة حقيقية لحالة الأمن والاستقرار | علاء مصطفى: إلغاء حالة الطوارئ دليل على أمن واستقرار البلاد | برلماني: إلغاء مد حالة الطوارئ قرار يؤكد سير الدولة بأقدام ثابتة نحو الجمهورية الجديدة | قرار الرئيس السيسي بإلغاء مد الطوارئ يتصدر مواقع الأنباء العالمية | صور | حزب المؤتمر: قرار إلغاء حالة الطوارئ يؤكد حرص الرئيس أن يعيش المواطنون حياة كريمة في الجمهورية الجديدة |
عالم

حماس في الذكرى 44 للنكسة: المقاومة سبيلنا نحو التحرير والعودة

5-6-2011 | 17:05
Advertisements
هشام الشامى
بمناسبة الذكرى 44 لنكسة يونيه 1967 أصدرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بيانًا أكدت فيه أن المقاومة هي السبيل الوحيد نحو تحرير الأراضي المحتلة وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.

وقال بيان حماس: "تمرّ بنا هذه الأيام الذكرى الرَّابعة والأربعون لنكسة يونيه 1967م وشعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات بدأ يتحرّك بفعاليات شعبية يؤكّد فيها صموده وثباته، ويستعيد بها دوره في الدِّفاع عن حقوقه وثوابته، وعلى رأسها حق العودة إلى دياره التي هجّر منها، وتحرير الأرض التي اغتصبت منه عنوة، ليعلن للعالم أنه حاضر بقوَّة بعد مرور أربعة وأربعين عاماً على النكسة، فكلُّ هذه السنوات لم تنس الأجيال الفلسطينية قضيته رغم كلِّ محاولات الطَّمس، ولم تغب عنه القدس والمسجد الأقصى رغم مخططات التهويد والهدم".

وأضاف بيان حماس: "إننا في حركة المقاومة الإسلامية، وفي هذه الذكرى الأليمة نؤكّد ما يلي:
أولاً: نحيّي وندعم الحراك والفعاليات الشعبية التي يقودها شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات، ونعدّها خطوة مهمة نحو استعادة حقوقنا وعلى رأسها حق العودة، وندعو إلى استمرارها ودعمها وتفعيلها.. ونؤكد أن دعم الفعاليات الشعبية والمقاومة سبيلنا نحو التَّحرير والعودة ودحر الاحتلال.

ثانياً: نرفض سياسة التنازل عن الحقوق والثوابت الوطنية أمام تعنّت الاحتلال الصهيوني الذي لا يعرف إلاَّ الممارسات الإجرامية في الاستيطان والتهويد، وندعو إلى إعادة النظر بشكل جذري في طريقة التعامل مع هذا الكيان الغاصب، ورسم استراتيجية جديدة قائمة على المقاومة التي تحمي الثوابت وتدافع عن الحقوق الوطنية.

ثالثاً: نؤكد تمسك وإصرار شعبنا الفلسطيني على حماية القدس والمسجد الأقصى والدّفاع عنهما ضد الهجمة الشرسة التي يتعرَّضان لها يومياً من خلال حملات التهويد والاستيطان والهدم وتغيير المعالم، ونعدّ هذا العمل واجباً شرعياً ووطنياً وإنسانياً على الدول والحكومات والشعوب والمنظمات أن تضطلع به".
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة