الثلاثاء 23 من ربيع الأول 1431 هـ   9 مارس 2010 السنة 135 العدد 45018
رئيس مجلس الادارة
د.عبد المنعم سعيد
رئيس التحرير
أسامة سرايا
تطبيق الاهرام علي ايفون
تطبيق الاهرام علي الموبايل
اعلانات

الصفحة الأولى | قضايا واراء
 
مضـي قرن كامـل علي اغتيـال بطرس غالي
بقلم: د. مصطفى الفقى
د. مصطفى الفقى
6312
 
عدد القراءات

في غمار الرفض العام للضريبة العقارية الجديدة حذر عضو في البرلمان المصري وزير المالية الحالي من أن يتعرض لمصير جده الراحل بطرس باشا غالي‏.

ولقد أزعجتني هذه العبارة كثيرا وفتحت أمامي ملفا كاملا يمتد علي طول قرن كامل منذ أن اغتال إبراهيم ناصف الورداني طالب الصيدلي العائد من سويسرا بطرس باشا غالي رئيس وزراء مصر في جريمة شنعاء اكتسبت بعدا طائفيا مقيتا أدي إلي انعقاد المؤتمر القبطي في أسيوط ثم المؤتمر الإسلامي في مصر الجديدة في أعقاب ذلك الحادث الأليم الذي نراه من زاويته السياسية وليس من بعد طائفي, ولقد حضرت القداس الذي أقيم بمناسبة الذكري المئوية لاغتيال بطرس باشا واستأذنت أستاذي الدكتوربطرس غالي في أن أكون المتحدث في تلك المناسبة وعلي بعد أمتار قليلة من مدفن بطرس باشا داخل الكنيسة البطرسية, ولقد ركزت في حديثي علي عدد من النقاط حاولت بها تقديم تحليل موضوعي لمسيرة ذلك الرجل بما له وما عليه مركزا علي المطاعن الرئيسية التي وجهت إليه ورأي فيها الكثيرون الدافع الحقيقي وراء اغتياله, وسوف أستعرض في النقاط التالية تلك المطاعن التي لاتخلو من تجاوز ولاتبرأ من مبالغة, وتؤكد في مجملها أن حادث الاغتيال سياسي بالدرجة الأولي وإن كانت تداعياته بعد ذلك طائفية كما حدث, والآن دعونا نخوض قليلا للبحث في تلك الشخصية الجدلية التي اختلف حولها المؤرخون وتحامل عليها الوطنيون:
أولا: يتمثل المطعن الأول في التاريخ السياسي لـبطرس باشا غالي في مشاركته في التوقيع علي اتفاقية السودان عام1899 ومانجم عنها من تداعيات ينظر إليها معظم المؤرخين باعتبارها سقطة سياسية وقع فيها بطرس باشا ضد الإرادة الشعبية في ذلك الوقت, ولقد دافع رئيس الوزراء الراحل عن نفسه مؤكدا أنه كان عضو مجلس الوزراء المعني بالتوقيع ولم يكن هو صاحب القرار الوحيد إذ أن المسئولية الوزارية تضامنية وليس هو المسئول وحده, ونحن نتفق معه فيما ذهب إليه ونري أنه يتحمل جزءا من الخطأ ولكنه لايتحمل الخطيئة كلها, ومازلت أتذكر مقالا لأستاذي الدكتور بطرس بطرس غالي في مجلة الشعلة عام1944 في أول زيارة له إلي السودان حيث تحدث عن حساسية المسألة السودانية عنده لأنها تمس عائلته ودور جده الراحل فيها.
ثانيا: تثير مسألة مد امتياز شركة قناة السويس وتورط بطرس باشا في هذا الشأن جدلا كبيرا في التاريخ السياسي لذلك الرجل الذي كان دائما موظفا مطيعا وسياسيا ملتزما, وقد دافع هو عن نفسه في هذا الشأن مؤكدا أنه عرض هذا الأمر علي البرلمان المصري حينذاك حتي ينال منه قرارا بالرفض يستطيع به أن يواجه الدول الأوروبية الساعية إلي مد الامتياز, وهو بذلك يعتبر مسئولا حصيفا حاول إيجاد الحجة الشعبية لمواجهة الضغط الأجنبي, أما موافقته علي ما يسمي قانون المطبوعات فالكل يعرف أن ذلك القانون كان سيمر منه أو من غيره لأنه تعبير عن إرادة أعلي لايملكبطرس باشا لها رفضا.
ثالثا: نأتي هنا إلي أهم المطاعن وأبرزها وأكثرها صعوبة عند الدفاع عن بطرس باشا غالي وهي قبوله لرئاسة المحكمة التي أصدرت أحكامها الجائرة بالإعدام علي شهداء دنشواي وبالسجن والجلد علي عدد آخر منهم وهو أمر يصعب تبريره ولكن موقعه الوظيفي في ذلك الوقت باعتباره أكبر رأس مصرية في وزارة الحقانية( العدل) هو الذي دفع به إلي المشاركة في تلك الجريمة الوطنية, ولم يكن يستطيع ــ وهو الموظف المطيع والسياسي المسالم كما أسلفنا ــ أن يتمرد علي سلطة الاحتلال والمعتمد البريطانياللورد كرومر في هذا الشأن, ولكن إنصافا للرجل فإن دراسة مداولات تلك المحكمة الاستثنائية الظالمة تشير إلي أن بطرس غالي حاول بكل جهده أن يخفف من تلك الأحكام ولكن لم يتحقق من مسعاه شيء.
رابعا: لم يكن كل تاريخ بطرس باشا غالي محل إدانة سياسية أو نقد وطني فذلك هو بطرس باشا الذي سعي إلي منزل الإمام الأكبر الشيخ البشري عندما أقاله الخديو توفيق من مشيخة الأزهر وأعلن ــ وهو الشخصية القبطية المرموقة ــ تضامنه مع شيخ الأزهر في إشارة إيجابية للمفهوم المبكر للوحدة الوطنية المصرية, ولذلك فإنني أزعم وبصورة موضوعية أن دوافع الرجل في معظم قراراته كانت من منظور رؤيته السياسية ــ اتفقنا معها أو اختلفنا ــ ولكنها لم تكن غالبا من منطلق طائفي كما يزعم غلاة المؤرخين.
خامسا: عندما قام الخديو عباس حلمي الثاني بزيارته الشهيرة إلي الباب العالي ليلتقي بالسلطان العثماني عبدالحميد اصطحب معه بطرس باشا غالي الذي كان يعتز به ويقدره, فإذا بالسلطان العثماني بعد المباحثات والمشاورات يبدي إعجابه الشديد بالوزير المصري متمنيا لو أن لديه في البلاط العثماني من هم في كفاءته وحصافته ثم قلده واحدا من أرفع الأوسمة العثمانية التي كان يطلق عليها النيشان المجيدي وهو ذاته الذي قلده لرئيس الوزراء المصري مصطفي باشا فهمي أثناء ذات الزيارة ويومها أصر بطرس باشا علي أن يحصل رئيس الوزراء علي الوسام أولا قبله احتراما لقواعد البروتوكول وإثباتا لولائه لرئيسه وتأكيدا لمنطق الطاعة الأخلاقية التي جبل عليها.
سادسا: يعتبر بطرس باشا غالي أبرز مؤسسي جمعية التوفيق القبطية مع بدايات الربع الأخير من القرن التاسع عشر والتي تزامنت في ظهورها مع الجمعية الخيرية الإسلامية, فالرجل بهذا المعني واحد من أهم واضعي اللبنات الأولي للمجتمع المدني المصري والمشاركين في ميلاده, وهذه نقطة أخري تحسب لـ بطرس باشا حتي لايصبح كل تاريخه إدانة ونقدا بحق وبغير حق!
سابعا: إنني أزعم ــ وأرجو أن يكون زعمي مقبولا ــ أن بطرس باشا غالي يجسد مدرسة خاصة في العمل السياسي المصري لم تكن دوافعها عميلة أو خائنة ولكن أسلوبها استفز بعض قطاعات الشعب المصري, وأذكر هنا بأن هذا النمط من التفكير قد تنامي بعد ذلك وظهرت شخصيات عبر التاريخ المصري اتخذت مواقف لم تكن مألوفة ودفع أصحابها حياتهم ثمنا لها, وأظن أن اغتيال الرئيس السادات ــ مع الفارق ــ لايبتعد كثيرا عن ذلك النمط غير التقليدي في الحياة السياسية للشعوب وأمام القرارات المصيرية للأمم.
...إنني أبدي هذه الملاحظات مؤكدا أننا بحاجة إلي قراءة جديدة وعادلة لتاريخنا السياسي فقد نجد في بعض أزقته ساسة مظاليم وفي بعض ميادينه أبطالا زائفين وتلك هي مهمة المؤرخ المنصف الذي يلاحقه المحلل السياسي في تجرد وموضوعية, وبهذه المناسبة فإنني أطالب بريطانيا بالاعتذار لـ مصر رسميا عن جريمة دنشواي مثلما اعتذرت دول أخري عن جرائمها عبر التاريخ, ولقد طالبت في كلمتي بالجلسة الافتتاحية لمؤتمر الذكري الخمسين لحرب السويس(بجامعة لندن عام2006) باعتذار آخر من بريطانيا عن مؤامرة السويس وهو أمر استقبلته وسائل الإعلام البريطانية بالاهتمام والمتابعة, وأظن ـ مخلصا ـ أن جريمة دنشواي ومؤامرة السويس يمكن أن تجعل اعتذار المملكة المتحدة عنهما يأخذ شكلا عمليا يتمثل في تطهير الصحراء الغربية ــ التي كانت مسرحا لعمليات الحرب العالمية الثانية ــ من الألغام التي تعوق التنمية المصرية وتحجب مايقرب من ربع مساحة مصر بعيدا عن الاستغلال الإنساني والعمران الوطني, وأعود مرة أخري إلي بطرس باشا غالي لأتذكر أن المرة الوحيدة التي دخل فيها الخديو منزل أحد المصريين كانت عندما قام عباس حلمي الثاني بتقديم واجب العزاء في دار آل غالي تأثرا منه وحزنا علي السياسي الراحل الذي أمسك بيديه وهو يحتضر قائلا:أشكر أفندينا علي زيارته وكأنه يؤكد طاعته للحاكم وولاءه للشرعية حتي في آخر لحظات الرحيل, ولقد وقف بيت غالي ـ رغم العاصفة التي أعقبت الاغتيال وصورته بأنه حادث طائفي مع أنني أراه سياسيا ــ موقفا وطنيا قاده الابن واصف بطرس غالي الذي أعلن أنه يستعوض الله في دماء أبيه حفاظا علي الوحدة الوطنية المصرية, وقد قال شيخ الأزهر يومها إن بطرس باشا غالي قد قدم للمسلمين من الخدمات مالم يقدمه كثير من الساسة المسلمين أنفسهم.. ألم أقل لكم أن تاريخنا الوطني يحتاج إلي إعادة قراءة؟!
 

Share/Bookmark      طباعة
 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى [email protected]