عالم

"إخوان سوريا" ردًا على المرسوم 61: قرارات التفريج عن الناس خطوة إيجابية

31-5-2011 | 19:53

وكالات
اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا المعارضة المحظورة أن كل قرار باتجاه التفريج عن الناس ومعتقلي الرأي في سوريا، يمثل خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح.

كان الرئيس السوري الرئيس بشار الأسد قد أصدر اليوم الثلاثاء المرسوم رقم (61) القاضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 31 مايو 2001، والعفو عن جميع المنتمين إلى تيارات سياسية بمن فيهم الإخوان المسلمون.
وقال زهير سالم الناطق الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين لـ "يونايتد برس إنترناشونال": "القضية الوطنية العامة ليست قضية أحزاب المعارضة، بما فيها قضية الإخوان، وهناك أزمة في البلد تحتاج إلى حلول جريئة من هذا النوع، وننتظر حتى صدور المرسوم للاطلاع على تفصيلاته القانونية".
وقال: "نحن في جماعة الإخوان المسلمين جزء من حراكنا الوطني وملتحمون به، وسيكون موقفنا جزءا من هذا الحراك في أي مسألة داخلية".
وطالب الناطق الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين في سوريا بإلغاء القانون (49) لعام 1980، الذي يحكم بالإعدام على كل من ينتسب إلى الجماعة "ليكون مكملاً قانونياً لهذه الخطوة إذا أُريد لها أن تبلغ مداها".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة