راديو الاهرام

المحكمة العسكرية تقضي ببراءة شقيق الإسلامبولي قاتل السادات وشقيق الظواهري

19-3-2012 | 16:13
مها سالم
أصدرت المحكمة العسكرية العليا اليوم قرارها فى القضية رقم 8/98 جنايات عسكرية إدارة المدعى (العائدون من ألبانيا) التى يعاد فيها محاكمة أبرز أعضاء الجماعة الاسلامية، شقيق أيمن الظواهرى الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة، وشقيق شوقى الإسلامبولى قاتل السادات.
موضوعات مقترحة


حيث أصدرت الأحكام التالية :
1- محمد محمد ربيع الظواهرى - إعدام غيابى- براءة
2- محمد احمد شوقى الاسلامبولى - 15 أشغال شاقة غيابى - براءة
3- مرجان مصطفى سالم - مؤبد غيابى - براءة
4- عبدالعزيز موسى داود الجمل - إعدام غيابى - براءة
5- سيد إمام عبدالعزيز الشريف - مؤبد غيابى - براءة
6- علاء محمد إبراهيم سرحان - 7 سنوات غيابى - براءة
7- ربيع عبدالله محمد غنيم - 5 سنوات أشغال غيابى - براءة
8- بركات فهيم على محمد - 3 سنوات أشغال غيابى - براءة

وتعود تفاصيل القضية إلى عام 1998 حيث بلغ إجمالى عدد المتهمين فى هذه القضية (107) متهمين منهم أحكام غيابية وحضورية من جماعة تنظيم الجهاد، وتم الاعلان وقتها أن المتهمين يحاولون فى غضون عام 1998 إعادة تشكيل صفوف تنظيم الجهاد بعد ضربه بمجموعة من الأحكام والمتابعات الأمنية فى أعوام 1992 وما بعدها.
وتم توجيه الاتهام فى القضية الأولى: الانضمام لجماعة أسست على خلاف احكام القانون بغرض تعطيل أحكام الدستور والاضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعى وكانت تستخدم الارهاب لتحقيق أغراضها.
والاتهام فى القضية الأولى: الاشتراك فى اتفاق جنائى الغرض منه ارتكاب جرائم قتل وحيازة الاسلحة والذخائر، حيث صدرت أحكاما عديدة بالاعدام حضوريا وغيابيا اضافة الى أحكام متنوعة بين الأشغال الشاقة والبراءة .
يذكر أن محمد أحمد شوقى الإسلامبولى (شقيق خالد الاسلامبولى قاتل السادات) كان قد عاد من الخارج بعد نحو عشرين عاماً قضاها بين أفغانستان وتركيا وايران وعاد عبر دبى قد تم ايداعه فور عودته فى أحد السجون يوم 28 أغسطس الماضى، وذلك لإعادة محاكمته فى القضية بعد تقديمه طعنا للمحكمة العسكرية ضد الحكم الصادر بحقه، وتم تقديم الطعن أمام محكمة الطعون العسكرية العليا برئاسة اللواء عادل المرسى رئيس هيئة القضاء العسكرى والتى قبلت الطعن تمهيداً لاعادة محاكمته، وتم الافراج الصحى عنه قبل أسبوعين بعد تعرضه لوعكة صحية داخل جلسة محاكمته السابقة .

أما محمد الظواهرى فقد ظل معتقلاً من قبل أمن الدولة حتى تم الافراج عنه بعد الثورة مباشرة ..واللافت أن أيمن الظواهرى يأتى على رأس المتهمين فى هذه القضية وعليه حكم بالإعدام فى القضية المشهورة إعلاميًا باسم "العائدون من ألبانيا".
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة