محافظات

مصدر أمني: سلفيون يبرئون الداخلية من دم قتيل مظاهرات الإسكندرية

20-11-2011 | 14:12

أ.ش.أ
كشف مصدر أمني بأن شاهدي عيان من السلفيين اللذين كانا حاضرين أحداث العنف التي جرت أمس أمام مقر مديرية أمن الإسكندرية بسموحة أكدا في أقوالهما في محضر رسمي أنهما شاهدا سيدة كانت من بين المتظاهرين وهي تطلق الرصاص من سلاح ناري كان بحيازتها تجاه بهاء الدين محمد السنوسي الذي لقي مصرعة خلال التظاهرات بالأمس.


ولفت المصدر لوكالة أنباء الشرق الأوسط- إلي أن الشاهدين ذكرا في المحضر إنهما شاهدا المجني عليه واقفا إلي جوار المذكورة ثم تركها ووقف في الأمام، وأثناء قيامها بالعبث في سلاح ناري كان بحيازتها خرجت رصاصة سكنت في رأس المجني عليه 25 سنه احد مؤسسي حزب التيار المصري - ليلقي مصرعه.

وقال المصدر أن أقوال الشهود -اللذان لم يذكر اسمهما- تبرئ ذمه ضباط وأفراد مديرية أمن الإسكندرية من دم المجني عليه، لاننا كنا حريصين علي ان لا تسيل نقطة دم واحده امام مقر المديرية والذي تعرض لاعمال عنف، اسفرت عن العديد من التلفيات بالمبني نتيجة إلقاء المتظاهرين الحجارة عليه ، بالاضافة إلي إحراق سيارتين شرطة.

وأضاف المصدر أن التعليمات التي كانت صادرة لقوات الأمن بالتحلي بأعلي درجات ضبط النفس وأن القنابل المسيلة للدموع كانت تضرب في الهواء، وقال "كنا علي أعلي درجات ضبط النفس وحذرين تماما خوفا علي أرواح المتظاهرين".
وأشار المصدر أن ضباط إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الإسكندرية تسعي حاليا إلي تحديد ملامح السيده التي ذكر الشهود أنها كانت ترتدي حجابا أحمر اللون وكانت مرافقة للمجني عليه وتركته وفرت بعد وفاته بلحظات.

ومن جهه أخري تباشر النيابه العامة التحقيق حول ملابسات واقعة الأمس وأمرت بتشريح جثة المجني عليه ، وذلك بعد أن تلقت عدة بلاغات من عدد من المحامين المطالبين بالتحقيق في الواقعة ومحاسبة المسئولين عنها.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة