الثلاثاء 21 من رمضان 1431 هــ   31 اغسطس 2010 السنة 135 العدد 45193
رئيس مجلس الادارة
د.عبد المنعم سعيد
رئيس التحرير
أسامة سرايا
تطبيق الاهرام علي ايفون
تطبيق الاهرام علي الموبايل
اعلانات

الصفحة الأولى | تحقيقات
 
التحف المدفونة في متحف الجزيرة‏!‏
تحقيق‏:‏حنان حجاج
2026
 
عدد القراءات

منذ‏22‏ عاما تذكر السادة المسئولون بوزارة الثقافة أن لدينا متحفا قديما يضم في مخازنه جزءا محترما من كنوز التراث الحضاري العالمي قدرت وقتها بــ‏30‏ مليار دولار جمعتها الاسرة العلوية‏,‏ وأعظم باشوات مصر علي مدي‏150‏ عاما‏.‏

وقتها تحرك حلم المثقفين بأن تمتلك مصر متحفا عالميا مبهرا, ولكن ظل المتحف الذي كان سيحمل اسم الجزيرة مجرد حلم والمقتنيات مجرد صناديق تحمل اختاما رسمية باعتبارها عهدة علي موظفي المتحف المغلق.
4000 قطعة من التراث العالمي مازالت حبيسة المخازن الخانقة والميزانيات التي لا تعرف سوي ما يبهر العين, ولا يشبع الروح بينما لا أحد يعلم ماذا فعل سجن المخازن بتلك الكنوز, وهل مازالت, كما هي أم امتدت إليها ايدي العابثين طوال سنوات كانت مكدسة خلف ابواب حجرات لا تستعصي علي الفتح, وحوائط خشبية لا تستعصي علي الكسر, وربما نكتشف بعد عشرين عاما أخري أن الخشخاش ليست وحدها التي هجرتنا بفعل الإهمال, وأن لوحات واعمالا تفوقها قيمة وجمالا رحلت بلا عودة.
اللوحة الرخامية الصغيرة بجوار الباب الزجاجي القديم كانت هي الدليل الوحيد علي ان هذا المكان هو متحف الحضارة ومتحف الجزيرة, كما هو مكتوب بينما المكان نفسه لم يكن ليدل علي أي شيء وأمامه أكوام من مخلفات بناء من طوب ورمل وأخشاب
اليافطة تشير إلي مشروع ترميم متحف الجزيرة بواسطة احدي شركات المقاولات الكبري, بينما داخل المكان لا يوجد أي عمال فقط ثلاث من موظفي الامن, ورجل شرطة علي مكتب متهالك واعشاش عنكبوت نسجت خيوطها علي سقف المتحف بالكامل حتي اختفت نقوشه ورؤوس اعمدته المزخرفة بتيجان بديعة.
الاستنفار الامني هو الحالة المسيطرة علي مسئول الأمن في المكان طبعا بعد حادثة سرقة متحف محمود خليل, ولكن ما الذي يمكن أن يسرق هنا لا شيء هكذا قلت له عندما أراد منعي من الدخول, وكان رده التعليمات أن نمنع أي شخص من دخول المكان, فهو تحت الترميم والمعروضات في المخازن.
خالد الفقي مسئول الامن وعندما سالته, ومتي بدأت عمليات الترميم أجاب: لا اعرف بالضبط, ولكن انا لي نحو15 عاما هنا والمكان, كما هو عرفت فقط ان هذه القاعة في الدور الارضي كانت معرضا للوحات وقاعتين في الدور الثاني, كما كانت توجد القبة السماوية قبل أن يتم الغاؤها.
انقاذ المقتنيات
بالتأكيد لن يعرف خالد متي أغلق المتحف فقد تم هذا قبل أن يعمل في المكان بنحو7 سنوات, وبالتحديد في أواخر عام1988 وبعد ان عين فاروق حسني وزيرا للثقافة بفترة قصيرة, وكان ذلك في إطار خطة طموح للوزير الشاب وقتها لتجديد المتاحف علي مستوي الجمهورية, وكان المتحف يحمل اسم متحف الحضارة, وهو المتحف الاصلي الذي صممه المهندس المصري الشهير مصطفي بك فهمي علي طراز شديد التميز ونفذته شركة إيطالية وافتتحه الملك فاروق, وكان يحمل اسم متحف الحضارة, يؤرخ لتطور الحضارة الإنسانية علي مدي عصورها المختلفة, وبعد أن أغلق المتحف لسوء حالته.
يحكي دكتور نوار قائلا: مع بداية عام1989 بدأنا عمليات ترميم وتوثيق مقتنيات متحف الحضارة, فاكتشفنا كنزا من اللوحات والمقتنيات الفنية والتاريخية كان قد تم تخزنها منذ الستينيات داخل المتحف بعضها تم عرضه, والآخر ظل في صناديق مغلقة كنوز نادرة قدرناها وقتها بنحو30 مليار دولار تمثل ثروة مصر الحديثة من مقتنيات قصور العائلة المالكة والاثرياء الذين عاشوا في مصر قبل الثورة, وتم تأميم ممتلكاتهم وقصورهم, وكانت وقتها في حالة مزرية, ونجحنا رغم ذلك في ترميم المقتنيات بالكامل, وعددها أكثر من أربعة آلاف قطعة وقتها كان المشروع يحتاج لنحو30 مليون جنيه لاعداد المكان وتجهيزه بكل وسائل العرض, وتوافر الامان, ولكن الميزانيات, وعلي مدي سنوات لم تكن تكفي.
مخزن الدور الأرضي ـ كما رأيته ـ جزء مستقطع من بهو المتحف يتم فصله باستخدام الواح خشبية, وله بوابة من الخشب به الآن بقايا كراتين والواح خشب, حيث كانت توضع المقتنيات بعد ترميمها, ولم تنقل من هذا المخزن الذي يفتقد لكل عناصر الأمان والسلامة سوي في شهر مايو الماضي, وبالتحديد يوم26 وقبل ذلك كان مخزن الدور الأرضي, بالإضافة إلي صالة العرض في الدور العلوي, وهي صالة تخلو من أي تجهيزات للعرض أو للتخزين, فلا يوجد بها أي أجهزة تكييف أو تدفئة,.
عندما سألت دكتور نوار وباعتباره فنانا تشكيليا معروفا هل يؤثر التخزين الطويل علي مقتنيات المتحف أجاب: نعم يؤثر مليون في المائة بل ويمكن ان يفسد تماما التحف سواء لوحات أو مقتنيات أخري.
كنز من الفنون
نحو1300 لوحة لكبار فناني العالم بعضها يصل للقرن الخامس عشر وكلها لأسماء أشهر وأغلي فناني العالم, ومنهم علي سبيل المثال هنري ماتيس بلوحته الشهيرة سيدة شرقية في مخدعها بنحو120 مليون دولار, وكذلك الفنان روجين دو لاكروا ولوحته زهور, والتي يزيد سعرها علي60 مليون دولار, وبالمناسبة هذه اللوحة خرجت من المخازن في فبراير الماضي لتشارك في أحد المعارض بإيطاليا ضمن خمس لوحات كان من بينها لوحة زهرة الخشخاش التي سرقت وعادت لوحة لاكروا منذ شهر ونصف فقط لتدخل المخازن مرة أخري, وتوجد أيضا لوحات لا تقدر بثمن لكل من بيتر بول روبنز وكلود مانيه وبيكاسو وجون كنستابل بالإضافة لمجموعة من الايقونات القبطية الاثرية لا تقدر بثمن وأعمال الخزف الصيني والياباني القديم وقطع سامية نادرة, وعلي حد قول عماد الشريف مدير المتحف أن من بين المقتنيات سجادة صنعت منها ثلاث قطع فقط علي مستوي العالم.
عندما سألت عماد الشريف كم رجل أمن يعمل في المتحف يتولي حماية المخازن الممتلئة بكل تلك الكنوز أجاب: لدي أربعة للأمن واثنان لغرفة التحكم وسبعة موظفين للمخازن بالإضافة لثمانية امناء ولدي أزمة حقيقية في أمناء المخازن, وطلبت أكثر من مرة تعيين أمناء مخازن ليكونوا مسئولين عن رعاية تلك المقتنيات, ولكن للاسف لا يوجد, فأغلب من يخرجون علي المعاش لا يعين بدلا منهم والأمناء من خريجي الفنون الجميلة أو الآثار يفضلون العمل في المجلس الأعلي للآثار في المتاحف الاثرية, ومن تتاح له فرصة للنقل يذهب بلا عودة لأنهم يأخذون ثلاثة أضعاف ما يتقاضاه الأمناء في قطاع الفنون التشكيلية لدرجة أن عدد من يعملون في الشئون الإدارية ضعف عدد الأمناء.
ويكمل مدير متحف الجزيرة المغلق جانبا آخر من القصة الصادمة قائلا: لقد ارسلت للاستاذ محسن شعلان أكثر من مرة طالبا منه الاستفادة بقدر الامكان من مقتنيات المتحف بدلا من تركها مكدسة في المخازن, وربما يساعد هذا في توافر دخل يساعد في إنهاء الأعمال بالمتحف, كما يحدث مع الآثار الفرعونية مجموعة صغيرة منها تكفي للسفر واقامة معارض رائعة, وأنا أعرف أنه في عام85 تقريبا تم عرض مجموعة من تلك المقتنيات في معرض اللوفر كانت الطوابير للدخول تمتد لعشرات الامتار, ولكن كان هناك رفض تام لهذا, ربما لا يسأل أحد لماذا نضع تلك الثروات في المخازن وأين متحف الجزيرة؟.
مقبرة فنية
الفنان عز الدين نجيب أحد الذين قادوا الحملة المضادة للدعوة التي تبناها البعض ببيع مقتنيات متحف الجزيرة لتسديد ديون مصر, والتي شارك فيها وقتها جميع الرموز الفنية والثقافية والفكرية في مصر حتي أصدر فاروق حسني بيانا يعلن فيه أن مقتنيات المتحف لن تباع, ولن يتم التفريط فيها لاي سبب.
يتذكر عز الدين نجيب وقتها قائلا: مقتنيات المتحف كان يمكن أن تباع بالكامل حاربنا البيع, وعملنا بكل جهدنا لانشاء المتحف, وكانت التكلفة نحو30 مليونا, وهو رقم كبير منذ عشرين عاما.
 

Share/Bookmark      طباعة
 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى ahramdaily@ahram.org.eg