الأحد 11 من شعبـان 1433 هـ   1 يوليو 2012 السنة 136 العدد 45863
رئيس مجلس الادارة
عبد الفتاح الجبالى
رئيس التحرير
محمد عبد الهادى علام
تطبيق الاهرام علي ايفون
تطبيق الاهرام علي الموبايل
اعلانات

الصفحة الأولى | المشهد السياسي
 
رئيس عمليات القوات المسلحة‏:‏ السيطرة علي
الأهداف الحيوية للدولة منذ بداية ثورة‏25‏ يناير

1933
 
عدد القراءات

حول الدور الذي قامت به القوات المسلحة عقب قيام ثورة‏25‏ يناير من أجل حماية الثورة والحفاظ علي المنشآت الحيوية والمرافق الاستراتيجية للدولة المصرية عقب انهيار مؤسسة الشرطة وحتي تسلم الرئيس محمد مهام منصبه‏.

 قال اللواء أركان حرب محمد صابر عطية رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة خلال حفل تسليم السلطة أمس لقد بدأت التظاهرات يوم25 يناير سلمية في14 محافظة علي مستوي الجمهورية حيث امتدت الاحداث يوم28 يناير2011 إلي19 محافظة باعداد كبيرة وتصاعدت اعمال العنف مما نتج عنه الكثير من الاصابات والخسائر المادية.
وأضاف قائلا: اعتبارا من الساعة1400 يوم28 يناير2011 وفي توقيت متزامن تمت مهاجمة وسرقة الاسلحة واشعال النيران ب18 قسم شرطة في7 محافظات واقتحام10 سجون وتهريب المساجين في7 محافظات.
وتابع وفي ساعة1615 اليوم نفسه أمر السيد القائد العام بتدخل القوات المسلحة للحفاظ علي الممتلكات العامة والخاصة وتأمين وحماية المواطنين وتأمين الاهداف الحيوية مع التأكيد علي عدم استخدام العنف أو النيران ضد المتظاهرين.
واستطرد قائلا تم تحرك وفتح8 فرقة ميكانيكية ومدرعة بالاضافة إلي العناصر الفنية والادارية المصاحية لها باجمالي42 ألف ضابط وضابط صف وجندي و381 دبابة و941 مركبة مدرعة و2237 عربة انواع بالاضافة إلي57 معدة مهندسين عسكريين و534 ناقلة وفي خلال6 ساعات اتمت التشكيلات والوحدات الفرعية اتخاذ اوضاعها لتأمين جميع الاهداف اذ تم تأمين18 هدف سيطرة قومية و125 هجف حيوي
وقال عطية: نتيجة لانتشار أعمال السلب والنهب صدرت التعليمات بتطبيق حظر التجوال من منتصف الليل وحتي الساعة6 صباحا.. حيث كانت ساعة2100 من اليوم نفسه صدر بيان رقم واحد عن القيادة العامة للقوات المسلحة والمتضمن أن القوات المسلحة المصرية ملتزمة دائمة بحماية أمن مصر وسلامة أبنائها ومناشدة الشعب بالتزام تعليمات حظر التجوال.
وقال رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة قامت القوات المسلحة بتنفيذ العديد من المهام والاعمال للحفاظ علي الدولة وتمثلت الاعمال الرئيسية في تأمين كافة الاتجاهات الاستراتيجية واحباط جميع محاولات التهريب اذ تم ضبط العديد من الاسلحة والذخائر والمواد المخدرة, والقبض علي4277 هارب والتحفظ عليهم وترحيلهم إلي السجون المدينة بعد استقرار اوضاعها وتأمينها.
واشار الي أنه نتيجة للتصدي للاعمال الخروج عن القانون والبلطجة وترويع المواطنين تم القبض علي11855 فرد من مثيري الشغب وتم احالتهم للمحاكم المختصة.
واضاف أنه اعتبارا من يوم29 يناير2011 قامت اجهزة القوات المسلحة بتسيير120 دورية تأمين بأحياء وشوارع مدينة القاهرة بالاضافة إلي الدوريات المدفوعة من الجيوش الميدانية والمناطق العسكرية بجميع محافظات الجمهورية.
وتابع قائلا: ـ قام مركز العمليات الدائم للقوات المسلحة بتخصيص16 خط تليفون لتلقي بلاغات الاستغاثة وشكاوي المواطنين والتي بلغت28 ألف765 بلاغ شملت اعمال البلطجة وتعدي علي الاراضي الزراعية والممتلكات العامة والخاصة وأنه في اطار ذلك تم القبض علي3658 فرد من الخارجين عن القانون.
كما تم ابتداء من يوم30 يناير, تأمين المرافق العامة ومحطات الكهرباء ومحطات المياة والمطارات الجوية والقنصليات, وقامت القوات البحرية بتأمين مسرح العمليات البحري بالبحر المتوسط والاحمر ومنصات البترول والغاز بالاضافة إلي تأمين الجزر الاستراتيجية, كما قامت القوات الجوية بالتعاون مع قوات الدفاع الجوي بتأمين المجال الجوي لجمهورية مصر العربية.
وقال انه اعتبارا من يوم31 يناير2011 تم دعم قوات تأمين خط الحدود الدولية بالاتجاه الاستراتيجي الشمالي الشرقي والمدن الرئيسية بشمال وجنوب سيناء ب9 كتائب ميكانيكا وصاعقة مع تكثيف اجراءات تأمين المجري الملاحي لقناة السويس بكافة الوسائل والامكانيات من الوقوات البرية والجوية والبحرية وقوات حرس الحدود لتأمين الملاحة بالقناة.
واردف قائلا إنه استجابة لمطالب الثورة والشعب صدر البيان رقم4 من القيادة العاملة للقوات المسلحة في الاول من فبراير وتضمن:ـ أن حرية التعبير بالطرق السلمية مكفولة للجميع, وأن القوات المسلحة علي وعي ودراية بمطالب الشعب والمواطنين الشرفاء وانها تتواجد في الشارع حرصا علي تحقيق الامن والاستقرار, وأن القوات المسلحة لم ولن تلجأ إلي لاستخدام القوة ضد هذا الشعب العظيم الذي لم يبخل علي دعمها في مراحل تاريخها المجيد.
واضاف أنه في التوقيت نفسه وبالتعاون مع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء تمت تعبئة كافة وسائل النقل لتأمين ونقل السلع الاستراتيجية من المواني إلي جميع المحافظات باجمالي مليون و783 طن فضلا عن دعم وزارة التضامن الاجتماعي بحاويات من القوات المسلحة لنقل السلع التموينية من المصانع حتي منافذ التوزيع بمختلف محافظات الجمهورية بالاضافة إلي رفع الطاقة الانتاجية لمجمعات انتاج الخبز بالقوات المسلحة في نطاق القاهرة الكبري والاسكندرية لسد احتياجات المواطنين.
واعتبارا من يوم4 فبراير ولاستمرار السيولة المالية في البنوك ومكاتب البريد بجميع أنحاء الجمهورية تحملت القوات المسلحة مهمة وتأمين ونقل وتوزيع الاموال من البنك المركزي والبنوك الفرعية ومكاتب البريد بالمحافظات برا وجوا بتنفيذ22 طلعة طائرة مع تأمينها109 دوريات شرطة عسكرية أثناء نقلها إلي البنوك الفرعية.
وقال إنه اعتبارا من يوم7 فبراير تم تأمين15 سجنا و29 مديرية أمن و9 معسكرات أمن مركزي والتحفظ علي أسلحتهم وذخائرهم وأقسام الشرطة ومعسكرات الأمن المركزي بالاضافة إلي تأمين المدن الجديدة والتجمعات السكانية والتجارية والمناطق الاثرية.
وأضاف قائلا: وفي يوم10 فبراير2011 صدر البيان رقم1 للمجلس الاعلي للقوات المسلحة ويعد هذا البيان نقطة تحول جديدة في مسيرة الديمقراطية بجمهورية مصر العربية اذ أكد البيان أن المجلس الأعلي للقوات المسلحة في حالة انعقاد دائم بشكل متواصل لبحث ما يمكن اتخاذه من اجراءات وتدابير للحفاظ علي الوطن ومكتسبات وطموحات شعب مصر العظيم وتحقيق مطالبه المشروعة.
وفي يوم11 فبراير2011 أعلن نائب رئيس الجمهورية تخلي الرئيس عن منصبه وتكليف المجلس الاعلي للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد.
وفي يوم13 فبراير2011 اصدر المجلس الاعلي للقوات المسلحة الاعلان الدستوري الذي اكد فيه التزامه بعدم الاستمرار في الحكم وتعهده بتسليم السلطة لحكومة مدنية ورئيس منتخب واجراء انتخابات تشريعية ورئاسية تتمتع بالنزاهة والشفافية وتم اعلان حل مجلس الشعب والشوري وايقاف العمل بدستور عام1971 واعتبارا من ذلك التاريخ وحرصا من المجلس الاعلي للقوات المسلحة علي التواصل وبناء التوافق بين مختلف القوي والتيارات والاحزاب السياسية اجري السيد القائد العام رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة العديد من اللقاءات مع مختلف القوي السياسية كما عقد السيد رئيس اركان حرب القوات المسلحة94 لقاء وأعضاء المجلس الأعلي96 لقاء مع مختلف ائتلافات شباب الثورة والنخبة والمثقفين.
وأضاف أنه بالاضافة غلي ما سبق تم عقد لقاءات مع كل من اتحاد طلاب الجامعات ورؤساء الأحزاب والشخصيات العامة والمرشحين المحتملين للرئاسة.
كما أصدر المجلس الاعلي للقوات المسلحة علي صفحته104 بيانات للتواصل مع جموع واطياف الشعب المصري واعتبارا من يوم14 فبراير تطورت الاحداث إلي وقفات فئوية تنوعت ما بين مطالب خاصة وفئوية شملت جميع المحافظات أدت إلي توقف العمل والانتاج. وقال: نتيجة لتزايد أعمال البلطجة ضد المستشفيات تم تأمين100 مستشفي بمحافظات الجمهورية بأفراد من الشرطة العسكرية بالتعاون مع عناصر وزارة الداخلية وفي ضوء تطور الاحداث في ليبيا وما صاحبها من عودة العمالة المصرية واعتبارا من يوم19 فبراير اتخذت اجراءات تأمين عودتهم واقامة معسكرات ايواء لهم وفتح مستشفيات الميدانية لتقديم الرعاية الصحية وقد تم إخلاء267 ألف فرد مصري من منفذ السلوم البري ومجهود جوي وبحري باجمالي417 رحلة جوية و15 رحلة بحرية.
وأوضح أنه نتيجة لعدم استقرار الوضع الامني قام البعض بالتعدي علي ممتلكات الدولة من مساكن وأراض وبناء أدوار مخالفة بدون تراخيص والبناء علي الأراضي الزراعية وأراض مملوكة للدولة واعتبارا من يوم24 فبراير نظمت القوات المسلحة حملات بالتعاون مع الشرطة المدينة وأجهزة المحافظات لإزالة تلك التعديات.
واستطرد قائلا: اعتبارا من يوم4 مارس في توقيت متزامن تم اقتحام وحرق مقار جهاز مباحث أمن الدولة بمحافظات الجمهورية علي اثر ذلك قامت القوات المسلحة بتأمين مقرات الجهاز بجميع المحافظات بالاضافة إلي تأمين مكاتب المخابرات العامة.
وفي يوم30 مارس قام المجلس الاعلي للقوات المسلحة بدعم صندوق رعاية أسر الشهداء ومصابي الثورة ب100 مليون جنيه مع تقديم العلاج للمصابين بمستشفيات القوات المسلحة بالإضافة إلي تخصيص50 مليون جنيه إلي صالح صندوق تطوير العشوائيات.
واشار عطيه إلي أن القوات المسلحة أسهمت في دعم اجراءات تنفيذ امتحانات الثانوية العامة والدبلومات الفنية ونقل أوراق الاجابة والاسئلة بإمكانيات44 رحلة جوية مع تأمين اللجان مع تنسيق عناصر وزارة الداخلية.

Share/Bookmark      طباعة
 

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام،و يحظر نشر أو توزيع أو طبع أى مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
راسلنا على البريد الاليكترونى ahramdaily@ahram.org.eg