ثقافة و فنون

43211‏السنة 129-العدد2005مارس28‏18 من صفر 1426 هـالأثنين

رحيل نجم النجوم أحمد زكي

متابعة‏:‏ علي سالم ابراهيم ـ عــلاء الزمـــر ـ وليد الشرقاوي
نجم النجوم الراحل أحمد زكي
أناب الرئيس محمد حسني مبارك د‏.‏زكريا عزمي رئيس ديوان رئاسة الجمهورية ليتقدم المشيعين في جنازة الفنان الكبير أحمد زكي الذي رحل‏11.30‏ ظهر أمس في مستشفي دار الفؤاد اثر هبوط حاد في الدورة الدموية بعد صراع طويل مع مرض السرطان الذي انتشر بالرئة والكبد والغدد الليمفاوية وستشيع الجنازة اليوم عقب صلاة الظهر من مسجد مصطفي محمود بالمهندسين وسيقام سرادق العزاء في المسجد نفسه وسيتم دفنه في مقبرته بالكيلو‏56‏ التي أشرف علي بنائها بنفسه وهي نفس المقبرة التي دفن فيها صديق عمره الفنان ممدوح وافي‏.‏

وفور الإعلان عن خبر وفاة الفنان احمد زكي سادت حالة من الحزن العميق بين نجوم الفن في مصر حزنا علي رحيل النجم الأسمر الذي كان محبوبا من الجمهور و زملائه فقد توافد علي مستشفيعدد كبير منهم محمود عبد العزيز ويسرا وممدوح الليثي ود‏.‏أشرف زكي ومني زكي وشهيرة وفاروق الفيشاوي ومحمد الدفراوي وأحمد السقا ولطيفه ومحمد هنيدي والمخرج هشام فؤاد شقيق الفنان الراحلة هالة فؤاد التي كان متزوجا منها الراحل احمد زكي وانجب منها ابنهما هيثم والاعلاميون عماد اديب وعادل اديب ود‏.‏هالة سرحان‏.‏وصفاء أبو السعود‏.‏ قالوا لنا فور سماع النبا

الإعلامي عماد الدين أديب‏:‏
(‏ منتج فيلم حليم‏)‏ كان احمد زكي وحتي اللحظات الأخيرة في حياته وقبل إصابته بالغيبوبة يوجه الشكر الدائم للرئيس مبارك الذي وفر له كل الإمكانات العلاجية سواء داخل مصر أو خارجها وكان دائم السؤال عنه كما كان د‏.‏عوض تاج الدين دائم السؤال عنه أيضا‏.‏ ابنا بارا بأمه وأسرته عكس ما أشيع في الآونة الأخيرة

يوسف شعبان‏:‏ فقدنا فنانا كبيرا وواحدا من أعمدة التمثيل ليس في مصر بل في العالم العربي كليه وكان أنسانا بمعني الكلمة مثلما كان فنانا كبيرا‏.‏

يسرا‏:‏ قالت وسط بكاء شديد‏:‏ مهما قلنا عن أحمد زكي فلن نعوضه كفنان وإنسان فسبحان الله رغم آلامه كان يعلمنا المثابرة والمقاومة ويبث فينا الأمل‏..‏ إنها أول مرة أبكي منذ عام وثلاثة شهور مع بداية مرضه لأنه طوال الوقت كان يعطيني القوة والأمل في انه يقاوم المرض‏..‏ لقد كان إنسانا نقيا وكان بالنسبة لي بمثابة الأخ والأب وأنا حزينة بفقده لأنه كان متسامحا وراضيا بكل ما يصيبه‏.‏

نبيلة عبيد‏:(‏ قالت من بيروت‏)‏ خسرنا فنانا عظيما وهب كل حياته للفن احمد زكي فنان لا يعوض بكل المقاييس ولن يتكرر وقدرته الفنية علي تقمص الشخصيات لا نظير لها
محمد هنيدي ـ شهيرة
محمد هنيدي‏:‏ فقدت السينما المصرية اليوم أحد أساتذتها وعباقرة الفن الجميل رحم الله الفنان العظيم الشامخ‏.‏

شهيرة ومني عبد الغني‏:‏ نسأل الله أن يرحم الفنان الجميل ونطالب محبيه بكثرة الدعاء له وقراءة القرآن له‏.‏

كمال الشناوي‏:‏ كنت أناديه بأفضل ممثل فمن يعرفه عن قرب ويري اعماله يلمس مدي إجادته وذوبانه في الشخصية التي يؤديها وكنت رئيسا للجنة تحكيم أحد المهرجانات وكان احمد زكي مشاركا بفيلم ناصر‏56‏ وكنت اغمض عيني وأفتحها فأجد أمامي عبد الناصر وليس أحمد زكي وهذا دليل قاطع علي عبقريته في الأداء‏.‏

محمود عبد العزيز‏:‏ فقدنا اليوم أخا عزيزا وزميلا رائعا وأخر عباقرة الفن احمد زكي إنسان غير عادي وترك لنا ثروة سينمائية كبيرة صفية العمري‏:‏ خسارة كبيرة حلت بنا بفقدنا نجم في حجم ومكانة أحمد زكي صاحب الأدوار المتميزة وقد لمست هذا بنفسي حينما قدمنا معا فيلم البيه البواب‏.‏

كابتن طيار جهاد جويفل‏:‏ أقرب الأصدقاء للفنان أحمد زكي يقول لقد فقدنا فنانا عظيما كما كان فنانا غير عاديا لم يتكرر فقد كان صديقا غير عاديا ايضا‏.‏

معالي زايد‏:‏ خسرنا فنانا أصيلا وإنسانا محترما وزميلا صادقا في عمله أعطي لفنه كل حياته لذلك ستبقي أعماله باقية أمد الدهر يتمتع بها أجيال وأجيال‏..‏ الهم اللهم الهم والدته ومحبيه الصبر والسلوان‏.‏
صديقة ـ جهاد جويفل وزوجته هاله وابنته جهاد

لبلبة‏:‏ كان أحمد زكي يدرس الشخصية التي يقدمها دراسة متأنية وكان يندمج في هذه الشخصية منذ دخوله الأستوديو وكان يحب أن يتعامل معه الزملاء حسب الشخصية التي يجسدها ومثلما كان فنانا ممتعا كان أيضا إنسانا حنونا علي الفقراء‏.‏

وحيد حامد‏:‏ عاش طول عمره شديد الإخلاص لفن التمثيل وخرج من البلاتوه علي المستشفي ومن المستشفي إلي مثواه الأخير‏..‏ إخلاصه للفن شديد

سميرة أحمد‏:‏ موت احمد زكي صدمة لنا جميعا وأنا حزينة ومصدومة لأننا فقدنا فنانا كبيرا‏..‏ من الصعب تعويضه‏..‏ وقد عرفته عن قرب حينما قدم من إنتاجي فيلم‏(‏ البريء‏).‏

مهرجان القاهرة السينمائي يكرمه
قرر المكتب الفني لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي برئاسة شريف الشوباشي إهداء الدورة الـ‏29‏ من المهرجان والتي ستقام‏29‏ نوفمبر المقبل إلي روح الفنان احمد زكي تقديرا لمشواره الفني وأدواره المتميزة في السينما المصرية‏.‏

طريق النجومية
اسمه بالكامل‏'‏ احمد زكي عبد الرحمن‏'‏ من مواليد مدينه الزقازيق بمحافظة الشرقية عام‏1949..‏ بعد وفاه والده وزواج والدته تربي في رعاية جده‏,‏ودخل المدرسة الصناعية حيث شجعه الناظر علي التمثيل المسرحي‏..‏ التحق بعدها بمعهد الفنون المسرحية وأثناء دراسته بالمعهد شارك في مسرحيه‏'‏ هالو شلبي‏'..‏ ثم تخرج عام‏1973‏ وكان الأول علي دفعته‏..‏ بداياته الفنية الحقيقية كانت مع المسرح الذي قدم له أكثر من عمل ناجح مثل‏'‏ مدرسه المشاغبين وعيال كبرت‏'..‏ كما لمع اسمه في المسرح و السينما تألق أيضا الفنان الأسمر في التليفزيون فكان له عده مسلسلات منها‏'‏ الأيام‏'‏ و‏'‏هو و هي‏'‏ و‏'‏الرجل الذي فقد ذاكرته مرتين‏',‏ وقدم للسينما مجموعه من أهم أعمالها التي منها‏'‏ أبناء الصمت‏'‏ عام‏1974‏ و‏'‏شفيقة ومتولي‏'‏ عام‏1978‏ و‏'‏عيون لا تنام‏'1981..‏ و من أفلامه في الثمانينات‏'‏ الراقصة و الطبال‏'‏ و‏'‏النمر الأسود‏'‏ و‏'‏ البيه البواب‏'‏ و‏'‏زوجه رجل مهم‏'‏وشادر السمك و أخيرا في التسعينات نذكر له‏'‏ ضد الحكومة‏'‏ و‏'‏أستاكوزا‏'‏ و‏'‏هستيريا‏'‏ و‏'‏اضحك الصورة تطلع حلوه‏'‏ وغيرها كثيرا‏.‏

نجم نجوم السينما المصرية
واستحق الفنان الراحل بجدارة لقب نجم نجوم السينما المصرية بما قدمه من أعمال تعبر عن الواقع المصري وعن الشخصية المصرية في مختلف وجوهها وثرائها بصدق‏,‏مما جعله يتربع علي قمة النجومية‏,‏ وحصد العديد من الجوائز المحلية والدولية وأحتكر جوائز أفضل ممثل مصري لعدة أعوام متلاحقة‏,‏ وكان يهتم بالكيف علي حساب الكم كما لفت الأنظار مع كل دور جديد قدمه من أعمال منذ أول بطولة له في فيلم‏'‏ شفيقة ومتولي‏'‏ وحتي الآن مع آخر أدواره‏'‏ حليم‏'‏ ونال حب واحترام الجماهير والنقاد علي السواء‏.‏

وسام الفنون والآداب
وقد منحه الرئيس مبارك وسام الفنون والآداب من الطبقة الأولي لتكريمه عن مسيرته الفنية عقب تقديمه لفيلم‏'‏ أيام السادات‏'‏ الذي قدم من خلاله شخصية الرئيس الراحل محمد أنور السادات كما تميز بأداء الأدوار الوطنية حيث قدم شخصية الرئيس جمال عبد الناصر أيضا في فيلمه‏'‏ناصر‏56'‏

الأزمة الصحية
وكان الراحل أحمد زكي قد أصيب العام الماضي بمرض سرطان الرئة نقل علي ائر ذلك الي مستشفي دار الفؤاد لتلقي العلاج المناسب ونظرا لحالته الصحية الحرجة تدخل الرئيس مبارك بإجراء اتصال تليفوني معه وأصدر توجيهاته بالإسراع بسفره إلي باريس بصحبة د‏.‏ ياسر عبد القادر رئيس الفريق الطبي المعالج له وأشرف علي علاجه في فرنسا البروفيسير تيري شيفالييه خبير الأورام ثم عاد إلي القاهرة واستمر في التردد علي المستشفي لمتابعة الحالة وعندما استرد عافيته بدأ في تصوير الفيلم السينمائي‏(‏ حليم‏)‏ الذي قال عنه في المؤتمر الصحفي الذي أقيم حول الفيلم انه كان حلم حياته ان يمثل دور عبد الحليم حافظ في عمل سينمائي كبير‏.‏

موضوعات اخري

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية
موضوعات في نفس الباب
~LIST~