الصفحة الأولى

42692‏السنة 127-العدد2003اكتوبر26‏غرة رمضان 1424 هـالأحد

بعد غياب‏132‏ عاما عن أرض الوطن
استقبال حافل لمومياء رمسيس الأول فور عودتها إلي القاهرة قادمة من أمريكا

كتب ـ أحمد مسعود وحسين الزناتي‏:‏
بعد غياب استمر أكثر من‏132‏ عاما قضتها مومياء الملك رمسيس الأول خارج البلاد متنقلة بين أيادي السماسرة والمتاحف العالمية عادت إلي مصر مساء أمس في ظل حراسة أمنية مشددة مومياء الفرعون المصري بعد أن وافق متحف مايكل كارلوس بولاية أتلانتا بالولايات المتحدة الأمريكية علي إعادتها إيمانا بأحقيتها لمصر‏,‏ وفي سابقة هي الأولي للمتاحف العالمية طوال تاريخها‏.‏
وقد وصلت المومياء إلي مطار القاهرة الدولي في الساعة السادسة والنصف مساء أمس علي متن طائرة الخطوط الجوية إير فرانس رحلة رقم‏528‏ القادمة من باريس ملفوفة بعلم مصر ومغلفة داخل صندوق يرافقها وفد مصري برئاسة الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار المصرية‏,‏ والسيدة باني سيد مديرة متحف مايكل كارلوس ورئيس قسم المصريات‏,‏ و‏13‏ من أعضاء مجلس إدارة المتحف‏.‏

وقد استقبلت المومياء بمطار القاهرة استقبالا حافلا شارك فيه عدد كبير من مسئولي وزارة الثقافة والمجلس الأعلي للآثار‏,‏ وعدد كبير من مراسلي الصحف ووكالات الأنباء الأجنبية والعربية لتسجيل الحدث الإعلامي لعودة المومياء لمصر‏.‏
وفي تصريحات صحفية ـ لدي وصوله إلي مطار القاهرة ـ أعلن الدكتور زاهي حواس أن المومياء خرجت من مصر عام‏1871,‏ وانتقلت إلي متحف الفن بنياجرا‏,‏ وعندما اكتشف خبراء المتحف أنها مومياء ملكية‏,‏ قاموا ببيعها بمليوني دولار إلي متحف كارلوس في أتلانتا التابع لجامعة أميري بجورجيا‏,‏ وهناك أجري علي المومياء العديد من الأبحاث والدراسات‏,‏ وتأكد أنها خاصة بالملك رمسيس الأول‏,‏ أول ملوك الأسرة الـ‏19,‏ الذي حكم مصر لمدة أربع سنوات وبني خلالها مقبرة جميلة في وادي الملوك‏,‏ وبدأ في بناء صرح الأعمدة في معبد الكرنك‏.‏

وأضاف د‏.‏ حواس أنه أجري محادثات مع المسئولين في متحف مايكل كارلوس قرروا بعدها إهداء المومياء إلي مصر‏,‏ ودون أي شروط لإعادتها إلي مصر‏,‏ ودون أي مقابل برغم أنهم دفعوا مبلغ مليوني دولار لشرائها وقد جمعوها في ذلك الوقت من التبرعات‏,‏ وأكد أن إرسال هذه المومياء إلي مصر يعطي انطباعا مهما جدا للعالم كله‏,‏ ويظهر للعالم أجمع أنها لفتة رائعة‏,‏ وأن الآثار الفرعونية الفريدة لابد أن يكون مكانها مصر خاصة أن هذه المومياء فرعونية‏,‏ ولا يكون من اللائق بقاؤها خارج مصر‏.‏
وقال د‏.‏ حواس إنه قد أجريت للفرعون المصري مراسم توديع ملكية في مطار أتلانتا في أثناء نقله تليق بهذا الملك‏,.‏ وقد حضرها وشارك فيها عمدة أتلانتا‏,‏ وأعضاء من الكونجرس الأمريكي‏,‏ وتم تغطيته بالعلم المصري أمام وسائل الإعلام العالمية‏,‏ كما عقد مؤتمرا صحفيا بمطار أتلانتا‏,‏ حيث تسلم الدكتور حواس المومياء رسميا كهدية من المتحف إلي مصر وقبلت هذه الهدية وأنها لفتة رائعة‏,‏ وأوضح حواس حول المكان الذي سيتم فيه وضع الفرعون المصري بمصر أنه سوف يعرض لمدة شهر ونصف الشهر بالمتحف المصري وبعد افتتاح معرض الأقصر‏,‏ سوف يتم نقله إلي قاعة معرض دائم باسم الجيش في عصر مصر الذهبي سيكون رمسيس الأول ضمن القطع الأثرية المهمة التي ستعرض حيث إنه ثاني قائد عسكري مصري يحكم مصر‏,‏ كما سيتم استقبالها ملكيا‏,‏ والاعتناء بها بواسطة الخبراء المصريين في ترميم المومياء‏.‏

وأكد الدكتور زاهي حواس أن عودة المومياء لمصر بمثابة إعلان مهم لكل المتاحف العالمية لكي تقبل إعادة آثارنا المسروقة‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية