الصفحة الأولى

41923‏السنة 126-العدد2001سبتمبر17‏29 من جمادى الأخرة 1422 هــالأثنين

معاقبة ممدوح مهران رئيس مجلس الإدارة ورئيس تحرير جريدة النبأ
بالحبس‏3‏ سنوات مع الشغل والنفاذ وتغريمه‏200‏ جنيه

كتبت ـ حنان بكري‏:‏
رئيس المحكمة أثناء النطق بالحكم
قضت محكمة جنح أمن الدولة طواريء بعابدين في جلستها أمس بمعاقبة ممدوح مهران رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدتي النبأ واخر خبر في قضية نشر الصور الفاضحة بالحبس‏3‏ سنوات مع الشغل والنفاذ وغرامة قدرها مائتي جنيه ومصادرة جريدة النبأ العدد‏663‏ وجريدة اخر خبر العدد‏664,‏ ومصادرة شريط الفيديو المضبوط وألزمته بالمصاريف‏,‏ صدر الحكم برئاسة اسامة محمد علي رئيس المحكمة بحضور علاء فؤاء رئيس نيابة عابدين ومحمد الفيصل وكيل أول نيابة أمن الدولة العليا‏,‏ وقد أودعت المحكمة اسباب الحكم وقررت ان التهمة ثابتة في حق المتهم استنادا إلي مانشر بالجريدتين من تحقيقات والصور الفاضحة الخاصة بالراهب المشلوح وكذلك ما جاء بأقوال الضابط محرر محضر الضبط وأيضا ما جاء بأقول المتهم نفسه في تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا وهو مايؤكد توافر أركان الجريمة في حقه من علم وإرادة‏.‏
كانت المحكمة قد عقدت جلستها في الساعة العاشرة والنصف من صباح أمس وقبل النطق بالحكم حاول المحامي عن الكنيسة‏,‏ وكذلك الدفاع عن ممدوح مهران التحدث إلي المحكمة ولكنها رفضت‏,‏ ثم أعلن رئيس المحكمة الحكم السابق وتم رفع الجلسة عقب ذلك مباشرة‏.‏

وقد اودعت المحكمة اسباب الحكم في القضية وقالت ان الجريمة المؤثمة بالمادة‏102‏ مكررا‏1‏ و‏3‏ عقوبات قد توافر ركناها المادي والمعنوي في حق المتهم أما عن الركن الأول فيتضمن نشاطا يأتيه المتهم باذاعة اخبار أو بيانات أو وشائعات كاذبة أو مغرضة أو بث دعايات مثيرة وان يكون من شأن ذلك السلوك تكدير الأمن العام أو الحاق الضرر بالمصلحة العامة أو ألقاء الرعب بين الناس‏,‏ اما عن الركن الثاني فيتمثل في قصد جنائي بشقيه العلم والارادة فيجب ان يعلم المتهم بأن ما يذيعه من اخبار وبيانات أو شائعات كاذبة أو ادعايات مثيرة من شأنها تكدير الأمن العام وأن نتيجة ارادته إلي أحداث تلك النتيجة‏.‏
وبتطبيق تلك القواعد القانونية علي وقائع الدعوي يتضح تطابق اركان الجريمة عليها اذ ان المتهم‏,‏ وكما أقر بالتحقيقات هو رئيس مجلس ادارة جريدة النبأ وأنه المسئول عن النشر وانه هو الذي أصدر العدد رقم‏663‏ الصادر في‏2001/6/17‏ والذي أعده بنفسه وبمفرده واذاع به اخبارا وبيانات وشائعات كاذبة ومغرضة‏,‏ وانه أقدم علي فعلته وهو عالم بعدم صدق مانشره‏,‏ فقد نشر أن الراهب المشلوح برسوم المحرقي قد ارتكب جرائمه داخل الهيكل المقدس بدير المحرق وقرر في أقواله بالتحقيقات أنه لم يزر هذا الدير من قبل‏,‏ وقرر بأن الراهب قد واقع‏5‏ آلاف سيدة في مكان تجلي روح السيد المسيح ثم يعود ويقرر أن ذلك العدد لم يخبره به مصدره انما هو استنتاج عقلي‏,‏ كما نشر بالجريدة أن هناك انحرافات اخري بالكنيسة تحت عبارة ملف الانحراف داخل الكنيسة ثم يقرر أنه تخيل وجود انحرافات أخري‏,‏ وهذا يسيء للأخوة المسيحيين ورجال الدين المسيحي بنشر تلك البيانات الكاذبة‏.‏

ومن ناحية أخري فإن الجريمة ثابتة أيضا في حق المتهم بالنسبة لما نشره بجريدة اخر خبر العدد‏664‏ في‏2001/6/18‏ من شائعات كاذبة ومثيرة نتج عنها تكدير الأمن العام باندلاع المظاهرات وبث بوادر الفتنة بين نسيج المجتمع والتي مناط الخطر فيها الترويج لفحش القول تحت ستار من حرية الرأي متخذا منها مدخلا لاثارة الفتن والاجتراء علي قيم المجتمع ومثله العليا‏,‏ وقد أقر المتهم بمسئوليته الكاملة عن النشر بالتحقيقات التي أجريت معه بالنيابة‏.‏
وعن الجريمة المؤثمة بالمادتين‏171‏ و‏176‏ عقوبات وهي التعريض بطريق النشر بأحد الطرق المنصوص عليها بالمادة‏171‏ عقوبات علي بغض طائفة من الناس وازدرائها فقد توافرت أركانها المادية والمعنوية وثبتت بالادلة القاطعة في حق المتهم وذلك ثابت بما قرره القائم بالضبط النقيب محمد حامد بمحضره وبالتحقيقات اذ قرر ان ما نشر بجريدة النبأ فيه ازدراء للدين المسيحي وأماكن العبادة ورجال الدين المسيحي وادي ذلك إلي تكدير الأمن والسلم العام‏,‏ كما قرر ان المتهم نشر في صحيفة اخر خبر ما يؤدي إلي ازدراء الدين المسيحي أيضا‏,‏ وقد قام الضابط بضبط بعض نسخ الجريدة وتأكد من المعلومات الواردة بها وعرض الأمر علي النيابة‏,‏ وقد أقر المتهم بالتحقيقات انه مسئول عن النشر وهو الذي أعد التحقيق المصور بمفرده ونشره بالجريدة بما تضمنه من وقائع ارتكبها الراهب المشلوح والممارسات التي كان يسلكها داخل الدير‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة أقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية