الصفحة الأولى

41853‏السنة 125-العدد2001يوليو9‏18 ربيع الآخر 1422 هـالأثنين

في احتفال القوات المسلحة بتخريج الدفعة‏(52)‏ من طلبة الكلية البحرية
الرئيس يشهد عروضا عسكرية تؤكد مهارة الخريجين والطلبة
بمشاركة الصاعقة البحرية والضفادع البشرية
إضافة مواد جديدة للدراسة بالكلية البحرية
لتعزيز الهوية الوطنية واستيعاب التكنولوجيا الحديثة

متابعة‏:‏ حسن عاشور ـ جميل عفيفي
الرئيس مبارك وقادة القوات المسلحة يتابعون الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من الكلية البحرية
شهد الرئيس حسني مبارك القائد الأعلي للقوات المسلحة صباح أمس الاحتفال بتخرج الدفعة‏(52)‏ من الكلية البحرية‏,‏ ومنح أوائل الخريجين نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية‏,‏ وتعيين الخريجين برتبة الملازم بحري تحت الاختبار اعتبارا من‏30‏ يونيو الماضي‏.‏
وكان الرئيس حسني مبارك قد وصل إلي مقر الكلية البحرية بأبي قير صباح أمس‏,‏ وكان في استقباله المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي‏,‏ والفريق مجدي حتاتة رئيس أركان حرب القوات المسلحة‏,‏ والفريق أحمد صابر سليم قائد القوات البحرية‏,‏ واللواء بحري محفوظ طه مدير الكلية البحرية‏,‏ ثم عزفت الموسيقي السلام الوطني‏.‏

بيان عملي للإشارة بواسطة حركات السيمافور
بدأ الاحتفال أمس ببيان عملي للإشارة بواسطة السيمافور‏,‏ وهو عبارة عن حركات بالأعلام الدولية‏,‏ وتدل فيها زوايا اليد علي الأحرف الأبجدية لتبادل الإشارات‏,‏ في حالات الصمت الراداري‏,‏ وذلك تنفيذا للدراسة العملية والنظرية داخل الكلية‏,‏ وفي تلك الأثناء كانت الوحدات البحرية المشاركة في العرض تستخدم الإضاءة في تنفيذ عبارات‏,‏ وتستخدم الإضاءة في الفترات المسائية‏,‏ ويستخدم السيمافور للحفاظ علي سرية الاتصال‏.‏
وقد تم رسم شكل الدومان‏,‏ وهي وسيلة توجيه السفينة يمينا أو يسارا‏,‏ وإرسال الأحرف الأبجدية والأرقام‏,‏ كما تم رسم شكل المخطاف‏,‏ وهي وسيلة تثبيت السفينة بالقاع‏,‏ وتم عمل شكل البوصلة‏,‏ التي تستخدم في تحديد خط سير السفن‏.‏
ثم قام الطلبة والوحدات بالبحر بإرسال تحية للرئيس مبارك بواسطة السيمافور‏,‏ والإضاءة من السفن تقول‏:‏ الكلية البحرية ترحب بالرئيس حسني مبارك‏.‏ كما اتخذ الطلبة عدة أشكال هندسية لتشكيل اسم مصر ـ مبارك‏.‏

العرض الرياضي
الرئيس والمشير طنطاوى وكبار رجال الدولة يصفقون للعرض الرائع من الخريجين والطلبة
وبعد العرض بالسيمافور دخل إلي أرض العرض مجموعة من طلبة الكلية البحرية يحملون قوارب الزوديك ويزن الواحد‏250‏ كيلوجراما لتأكيد التلاحم مع الوحدة‏,‏ وأيضا ألواح خشبية زنة الواحد‏35‏ كيلوجراما‏,‏ وبدأ الطلبة في تنفيذ التدريبات الرياضية بواسطة الزوديك والألواح‏,‏ أثبت خلالها الطلبة القدرة الفائقة‏,‏ واللياقة البدنية العالية‏.‏
وقام الطلبة بفرد الصواري علي جانبي أرض الطابور لتجهيز النقل بالساعي للأفراد والأجهزة والمعدات‏,‏ وبدأت في نقل الأفراد وقذائف الأعماق الصاروخية‏,‏ وذخائر ومعدات‏,‏ ويستخدم النقل بالساعي في عرض البحر بين السفن بعضها البعض في حالات الصمت الراداري والإمداد في البحر بين السفن‏.‏
ثم قام الطلبة بتشكيل لوحة استخدمت فيها الزوديك والألواح وقاموا برفعها‏,‏ وتزن هذه الحمولة‏1.5‏ طن‏,‏ وفوقها رفعوا صورة الرئيس حسني مبارك‏.‏

بيان الاقتحام
وقدم طلبة الكلية البحرية بيانا عمليا للاستيلاء علي هدف ساحلي معاد‏,‏ فبدأت بتقدم سرية صواريخ ساحلية من طراز أوثومات بالتقدم والتجهيز والإمداد والفتح من أجل التعامل مع الأهداف‏,‏ ثم ظهرت طائرة هليكوبتر طراز كوماندو لتنفيذ إسقاط حر في البحر لاستطلاع الهدف وتأمين أعمال عناصر الصاعقة البحرية‏,‏ وتقدمت طائرة هليكوبتر ثانية طراز كوماندو لتنفيذ إسقاط قتالي الذي يتم لأول مرة‏,‏ وظهر خلالها مدي التعامل والتنسيق بين الطائرات الهليكوبتر والوحدات البحرية‏.‏
ثم تقدمت مجموعات من زوارق الزوديك السريعة‏,‏ وكذا مجموعات الهوفركرافت‏,‏ ويعد الهوفركرافت من أكبر عناصر المفاجأة في الهجوم‏,‏ فهي تحقق قدرا كبيرا من الخسائر للعدو بسبب سرعتها‏,‏ وتقوم بضرب احتياطيات العدو لأنها تتعامل داخل المياه وخارجها‏,‏ كما شاركت معها قطع السي فوكس وبي‏.‏ سي‏.‏ سي لتقديم الدعم لمجموعة الاقتحام‏,‏ والتنسيق بين جماعات الاقتحام والتأمين‏.‏
وقد تم الاستيلاء علي الهدف ورفع العلم المصري عليه‏,‏ وظهر خلال هذا البيان مدي التناسق المتناهي بين السفن الكبيرة والطائرات الهليكوبتر وعناصر الصاعقة البحرية والضفادع البشرية‏.‏

طابور العرض العسكري
هدية من القوات البحرية للقائد الأعلى للقوات المسلحة
وتقدم إلي المنصة الرئيسية قائد طابور العرض العسكري يستأذن الرئيس حسني مبارك في بدء العرض‏,‏ وتقدم الطابور حملة الأعلام‏,‏ والسرايا المختلفة بالكلية البحرية‏.‏
وفي أثناء طابور العرض يظهر في البحر قيام طلبة الكلية البحرية بقيادة القوارب الشراعية‏,‏ وتتطلب قيادتها دقة متناهية في خطوط السير‏,‏ وخطوط السير العكسي‏.‏

نجاح الدفعة‏(52)‏ بحرية بنسبة مائة في المائة
وبعد الانتهاء من طابور العرض أعلن اللواء بحري حسين الهرميل نائب مدير الكلية البحرية نتيجة امتحان الكلية‏,‏ حيث صدق المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي علي نتيجة الدفعة‏(52)‏ بحرية‏,‏ وتضم طلبة من دولة الإمارات العربية المتحدة‏,‏ ومنحهم بكالوريوس العلوم البحرية‏,‏ وجاءت النتيجة بنسبة نجاح‏100%,‏ وبتقدير عام جيد‏.‏

ثم بدأت مراسم تسليم وتسلم قيادة الكلية من الدفعة‏(52)‏ إلي الدفعة‏(53)‏ بحرية‏.‏
وتم جمع الخريجين أمام المنصة وأعلن مدير إدارة شئون الضباط بالقوات المسلحة قرار الرئيس حسني مبارك‏,‏ حيث صدق الرئيس مبارك علي تعيين خريجي الدفعة‏(52)‏ بحرية برتبة ملازم بحري تحت الاختبار اعتبارا من‏30‏ يونيو الماضي‏,‏ ومنح أوائل الدفعة نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية تقديرا لأدائهم واجباتهم بتفان وإخلاص في أثناء فترة دراستهم بالكلية‏,‏ وهم‏:‏ ملازم بحري أحمد سامي حسين‏,‏ ومحمد أحمد عبدالمقصود‏,‏ ومحمد غريب مرسي‏,‏ ومنح نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية لأول البعثات العربية تقديرا لأدائه واجباته بتفان وإخلاص في أثناء فترة الدراسة‏,‏ وهو أحمد سالم مبارك حميد الغمري من دولة الإمارات العربية المتحدة‏,‏ ثم قام الرئيس بتقليد أوائل الخريجين نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية‏.‏
وأقسم الطلبة يمين الولاء وهو‏:‏ أقسم بالله العظيم أن أكون جنديا وفيا لجمهورية مصر العربية‏,‏ محافظا علي أمنها وسلامتها‏,‏ حاميا ومدافعا عنها في البر والبحر والجو‏,‏ ومخلصا لرئيس الجمهورية ومطيعا للأوامر العسكرية‏,‏ ومنفذا لأوامر رؤسائي‏,‏ ومحافظا علي سلاحي‏,‏ لا أتركه قط حتي أذوق الموت‏.‏

ثم عزفت الموسيقي السلام الوطني وغادر الرئيس مبارك الكلية البحرية‏.‏
حضر الاحتفال رئيسا مجلسي الشعب والشوري‏,‏ والوزراء‏,‏ وكبار رجال الدولة‏,‏ وكبار قادة القوات المسلحة‏.‏

وألقي الفريق أحمد صابر سليم قائد القوات البحرية كلمة قال فيها‏:‏
‏..‏ بقلوب مؤمنة بحب الله والوطن مليئة بالأمل في المستقبل المشرق تفيض بحب قائد المسيرة وزعيم الأمة نتقدم لسيادتكم بكل الشكر والتقدير بتشريفكم لنا في يوم من أيامنا الخالدة التي تقدم فيه قواتنا البحرية لمصر ولدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة نخبة من خيرة أبناء رجال الدفعة‏52‏ بحرية الذين أمضوا سنوات الجهد المخلص والتدريب المتواصل وأصبحوا في قمة الإعداد والاستعداد لكي يخطوا أولي خطواتهم الواثقة علي طريق العزة والكرامة نبتة صالحة في أرض وطننا الغالي‏
أبنائي الخريجين ان بلدكم ينتظر منكم الكثير‏..‏ ومستقبل وطنكم أمانة بين أيديكم فلتبدأوا رحلة عطاء وليكن لكم في قائدكم الأعلي للقوات المسلحة القدوة والمثل ويزيدكم فخرا وعزة تشريف سيادته لكم اليوم ولتضعوا نصب أعينكم وبكل اهتمام وجدية واجبكم المقدس حماية الوطن وثرواته ومقدساته ولتكملوا مسيرة العزة والشرف مطبقين ما درستموه من علوم بحرية وعسكرية حديثة لتكونوا دعما قويا للأجيال المتلاحقة من رجال القوات البحرية المجيدة ودعامة جديدة من دعامات قواتنا المسلحة الباسلة‏
فتهنئة خالصة لأبنائنا الخريجين قادة المستقبل وتهنئة خالصة لأسرهم التي لها أن تفخر اليوم لنيل أبنائها شرف الخدمة بالقوات المسلحة‏.‏

السيد الرئيس أننا نتابع بكل الحب والتقدير جهودكم المستمرة وسعيكم الدائم في الداخل والخارج لتحقيق الأمن والأمان والاستقرار لأمتنا العربية وللمنطقة بالكامل في الداخل للاهتمام والرعاية لكل مواطن ليحيا حياة كريمة راضية‏..‏ ومشروعات قومية عملاقة نعبر بها الي آفاق الرخاء‏..‏ وفي الخارج جولاتكم الدولية التاريخية ومبادراتكم الصائبة وجهودكم المضنية لدعم قضايا أمتنا العربية والقضية الفلسطينية ومساندة الشعب الفلسطيني الذي أصبحت قضيته بفضل هذه الجهود هي أولي أولويات جميع الدول المعنية‏0‏ إنجازات عديدة ومتعددة سيسجلها لكم التاريخ بأحرف من نور في سجلكم الحافل بالبذل والعطاء والسعي الدءوب للارتقاء بأبناء هذا الوطن الذين يلتفون حولكم بكل الحب والتقدير في كل موقف وفي كل قرار تحيطكم دائما قلوب المخلصين ودعوات الملايين التي لا يسعنا إلا أن نشاركها مشاعر التأييد الصادقة لمواقفكم الوطنية الواضحة في ملحمة رائعة رسالة للعالم أجمع‏..‏ رسالة عرفان وتقدير للقائد والزعيم الذي أرسي مباديء الديمقراطية الحقة والسلام الهادف والاقتصاد المزدهر المتوازن والمكانة الدولية الرفيعة‏
السيد الرئيس‏..‏ إننا نقدر لسيادتكم حجم الإنجاز الذي تحقق في كل مجال‏..‏ بصماتكم واضحة علي كل حجر وكل موقع علي خريطة مصر لتكون مصر مبارك هي الأبهي والأكثر امنا وأمانا واستقرارا مقدرين لسيادتكم ما تمنحونه من جهد لقواتنا المسلحة التي ظلت محورا رئيسيا من محاور اهتمام سيادتكم لإعادة بنائها وتحديثها‏

عهد وقسم لسيادتكم بأن نكون رجالك الأوفياء وجند مصر المخلصين ودرعها الواقية الأمينة حماة سواحلنا ومياهنا المقدسة‏.‏
حفظكم الله ورعاكم وعلي طريق العزة والرخاء سدد خطاكم‏.‏
وألقي اللواء بحري محفوظ طه مرزوق مدير الكلية البحرية كلمة قال فيها‏:‏

بعقولنا وقلوبنا نستقبلك اليوم ياسيادة الرئيس‏..‏ فعقولنا تقدر دوركم التاريخي في إعادة صياغة عناصر قوة مصر بالنشاط الإيجابي الفعال في المنظومة الدولية بتأكيد دورها علي خريطة السياسة العالمية والمردود الايجابي لهذا الدور المتصاعد دائما علي توطين الامن والامان والاستقرار لأرض مصر وإعادة تلوين خريطتها الاقتصادية وتحديث قطاعاتها ومنها القوات المسلحة‏
أما قلوبنا فهي عامرة بحبك فبصماتك علي وجدان وفكر اجيال من ابناء مصر‏..‏ لقد تعلمنا منك وعلمنا وطنية التوجه والمقصد والهدف والاستيعاب الكامل لمتغيرات العصر دون الإخلال بالثوابت‏..‏ القوة الحكيمة والحكمة القوية والرصانة والاتزان والقدرة والاقتدار هي بعض من سماتك التي وطنت حبك في قلوبنا حفظت أرض الكنانة خلال عشرين عاما مما تعرضت له من العواصف والأنواء‏..‏ فمرحبا بك‏.‏

سيادة الرئيس‏..‏ لقد شهدت الكلية تطويرا جذريا خلال السنوات الست الأخيرة‏,‏ وذلك من خلال نظرة استراتيجية شاملة استوعبت أهمية تطوير القوات البحرية لتصبح قادرة علي الاستجابة لمتطلبات دور مصر كعنصر إتزان رئيسي في منطقة تلاحم جغرافي وحضاري وفكري‏
وكان الخيار صحيحا عندما بدأت سلسلة التطوير من الكلية البحرية باعتبارها المسئولة عن بناء الضابط البحري المقاتل وهو عماد القوات البحرية‏..‏ ومن هذا المنظور وفي مواجهة تحديات عصر تحددت سماته في التطور السريع في نظم التسليح ونظم القيادة والسيطرة فقد تمت إضافة مواد جديدة تدرس لأول مرة بالكلية وإعادة صياغة مناهج المواد البحرية والعسكرية التقليدية‏

كما تم تطوير التدريبات العملية بالبحر وإشراك الطلبة في التدريبات المشتركة مع الدول الشقيقة والصديقة لاكسابهم صفات رئيسية للمقاتل البحري وهي المهارة اليدوية والذهنية والقدرة علي الاستفادة من الفرص العابرة غير المخططة‏..‏ كذلك تم التوسع في استخدام الحواسب الآلية والاقراص المدمجة والوسائط المتعددة بما يؤهل الطالب لفك شفرة التكنولوجيا وتطويعها لصالح تنفيذ المهمة‏
كما شمل التطوير شئون إدارية الطالب المقاتل ضمن تطوير حضاري غير مسبوق تشهده قواتنا المسلحة والقوات البحرية‏..‏ لأن عملية بناء الضابط المقاتل من التعقيد والشمول بحيث تتعدي حقل المعلومات وتصل الي إعادة صياغة العقل والوجدان لتشكيل الوعي المبكر‏..‏ وباعتبار أن إقناع الضابط أن يضحي بحياته طواعية في سبيل الوطن هي مهمة لم ولن تستطيع تكنولوجيا الحواسب الآلية ان تنفذها فقد تم تأكيد الهوية الوطنية مصرية كانت أم عربية من خلال التركيز علي الموضوعات القومية ومنها التاريخ باعتباره وعاء لتجربتنا الإنسانية والعسكرية وأحد علوم فهم المستقبل‏.‏

كل ذلك تم ياسيادة الرئيس في إطار خطة وازنت بين المطلوب والمتاح وعظمت هذا المتاح حتي وصل الي أعلي نقطة في منحني الفعاليات خلال السنوات الست الأخيرة‏
وإذا كان أول ماتعلمناه في بداية حياتنا العسكرية هو ان نرد الفضل الي إصحابه فانني أشهد بأن ماشهدتموه سيادتكم اليوم من عروض تجسد ما وصل اليه الطلبة من قوة وجسارة وانضباط وحرفية في البحر لم يكن ممكنا بغير الدعم المباشر والملموس من القيادة العامة للقوات المسلحة وقيادة القوات البحرية وبغير جهد وعرق زملائي من أعضاء هيئة التدريس فهو محصلة العمل الجماعي لمنظومة تعمل بروح الفريق والتي تميز أداء رجال البحرية‏..‏ وهي المحور الذي تبني عليه عزة وفخار هذا السلاح العريق‏
ولن أنسي من سبقونا من القادة الأفاضل الذين اثروا الكلية بجهدهم وعرقهم‏

أبنائي البحارة المقاتلون‏..‏
لقد نلتم شرف الانضمام للقوات البحرية التي تعمل في نسيج عضوي متلاحم مع باقي أفرع القوات المسلحة والتي وصفها القائد الأعلي بأنها المدرسة العليا للوطنية وعرين الأبطال والشهداء ومصنع الرجال في كل العصور فهنيئا لكم بنيل هذا الشرف‏
أوصيكم بأن تكون مصر دائما في خاطركم ووجدانكم والجسارة منهاجا لحياتكم‏..‏ حافظوا علي أسلحتكم ومعداتكم‏..‏ أوصيكم خيرا بجنودكم فهم خير أجناد الأرض كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو لاينطق عن الهوي‏

سيادة الرئيس‏..‏
حفظك الله لمصر قائدا ولكل المصريين زعيما تحمل قدره حربا وسلما ولتظل راية مصر دائما وأبدا خفاقة عالية بك ونحن من خلفك‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة أقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية