مصر

42004‏السنة 126-العدد2001ديسمبر7‏22 من رمضـان 1422 هــالجمعة

طنطاوي خلال تسليم وتسلم قيادة الجيش الثاني‏:‏
المتغيرات بالمنطقة تفرض علي قواتنا ضرورة رفع كفاءتها

المشير طنطاوى يصافح اللواء صبرى العدوى خلال الاحتفال بتسليم وتسلم قيادة الجيش الثانى وبجوارة القائد الجديد اللواء الفخرانى
أعلن المشير حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والانتاج الحربي‏,‏ أن المتغيرات الجديدة في المنطقة تفرض علي قواتنا المسلحة‏,‏ الحفاظ علي مستوي عال من الاستعداد والكفاءة القتالية‏,‏ حتي تكون قادرة دائما علي مواجهة كل التحديات والتهديدات‏.‏

وأشار المشير طنطاوي الي تأكيدات الرئيس مبارك ثقته الكاملة في قدرة قواتنا المسلحة علي حماية حدودنا ومنجزات شعبنا‏,‏ وأن هذه الثقة تضاعف مسئوليتنا وتفرض علينا التدريب الجاد والاستعداد واليقظة الكاملة‏,‏ حتي نكون عند حسن ظنه وظن شعبنا‏.‏ وأضاف ـ في الاحتفال بتسليم وتسلم قيادة الجيش الثاني الميداني من اللواء صبري العدوي‏,‏ الذي عين قائد ا للحرس الجمهوري الي اللواء عبدالجليل الفخراني‏,‏ الذي كان يشغل منصب رئيس أركان الجيش ـ أن التكليف بالقيادة علي جميع المستويات يخضع لمعايير محددة يقوم عليها تقدم وتطور أداء قواتنا المسلحة التي تشكل مجتمعا متكاملا يزخر بالإمكانات والملكات والطاقات البشرية الهائلة‏,‏ وأكد أن حرب أكتوبر خلقت أجيالا من أكفأ القيادات نشأت في ظل النصر وتأصلت بروح اكتوبر‏,‏ ونحرص علي تواصلها لتشكل هذا القدر الكبير من القادة المتميزين‏,‏ وأضاف أن مصر العظيمة بقواتها المسلحة وتضحيات رجالها البواسل‏,‏ وعطائهم لوطنهم‏,‏ هو الضمان الوحيد للسلام والأمن والاستقرار‏,‏ مشيرا الي أن هذه القوات دعاة سلام وأمن واستقرار وبناة خير وتنمية وتحترم المباديء والحقوق المشروعة لكل الشعوب وتنحاز دائما الي جانب الحق والعدل‏.‏
وأكد المشير في نهاية كلمته‏,‏ أن القوات المسلحة ستظل دوما حافظة لجيل أكتوبر عطاءه وتضحياته العظيمة في سبيل المباديء التي آمن بها من أجل استرداد الأرض والكرامة والوطنية‏.‏ حضر الاحتفال بمراسم التسليم والتسلم الفريق حمدي وهيبة رئيس أركان حرب القوات المسلحة وكبار القادة ومحافظو الاسماعيلية وبورسعيد وشمال سيناء والشرقية‏,‏ وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة وأعضاء مجلسي الشعب والشوري‏,‏ ورجال الدين الإسلامي والمسيحي‏.‏ وكان اللواء صبري العدوي قائد الجيش الثاني السابق وقائد الحرس الجمهوري الحالي‏,‏ قد ألقي كلمة أشار فيها الي ما وصل إليه الجيش من كفاءة واقتدار والوصول لأعلي درجات الاستعداد القتالي لإعداد المقاتل القادر علي أداء مهامه من خلال الاعتماد علي ركائز أساسية‏,‏ متمثلة في الانضباط والتدريب واللياقة‏,‏ مؤكدا أن القوة العسكرية القادرة علي الردع والحماية هي الضمان الوحيد للحفاظ علي السلام‏.‏

بداية الصفحة

تقارير المراسلين العالم الوطن العربي مصر الصفحة الأولي
ثقافة و فنون الرياضة إقتصاد قضايا و أراء تحقيقات
المرأة و الطفل ملفات الأهرام أعمدة الكتاب القنوات الفضائية