الخميس 18 من رمضان 1440 هــ 23 مايو 2019 السنة 143 العدد 48380

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
دبلوماسية سامح شكرى

على مائدة إفطار وزارة الخارجية، التقى عدد كبير من الصحفيين والإعلاميين سامح شكرى، وزير الخارجية، صاحب المدرسة الدبلوماسية الرفيعة المستوى، التى أعادت للدبلوماسية المصرية رونقها وفاعليتها على الساحة العالمية، وعلى الرغم من محاولة وزير الخارجية، بأدبه وهدوئه، تحويل دفة الحوار إلى حوار اجتماعى بمناسبة الشهر الكريم، والحديث عن ذكريات رمضان، ومسلسلاته، فإن الأحداث فرضت نفسها، وتطرق الحوار إلى الأحداث الجارية فى المنطقة، وما يحدث من تصعيد بين إيران وأمريكا، والوضع المتوتر فى سوريا، وليبيا، وكذلك التوقعات بشأن صفقة القرن.

أشار الوزير إلى أن ارتفاع درجة التوتر يزيد من مخاطر الحروب، وأنه على الرغم من عدم وجود نوايا مؤكدة للدخول فى الحرب بين أمريكا وإيران، فإن تزايد حدة التوتر، فيما بينهما، يمكن أن يؤدى إلى إشعال حرب فى المنطقة غير مقصودة.

وأضاف أن الوضع فى المنطقة بالغ الصعوبة، والتعقيد، ولابد من التعامل معه بكل يقظة وحذر.

وفيما يخص الأوضاع فى ليبيا، فإنها تؤثر بشكل مباشر على الأوضاع فى مصر، ومن هذا المنطلق فإن مصر تبذل أقصى جهد ممكن لاحتواء الأزمة، والتوصل إلى حل سياسى، مشيرا إلى أن مصر تمارس سياسة منضبطة تجاه ليبيا، وتدعم جهود الأمم المتحدة، وفى الوقت نفسه تدعم مؤسسات الدولة الوطنية الليبية، وترفض حظر السلاح المفروض على الجيش الليبى، وترفض أى تدخل أجنبى فى شئون ليبيا.

وبالنسبة لصفقة القرن، فإن موقف مصر واضح، وهو دعم حل الدولتين، وفق مقررات الشرعية الدولية، ومساندة السلطة الفلسطينية، والتنسيق معها فى مختلف القضايا، باعتبارها السلطة الشرعية للشعب الفلسطينى.

أما فيما يخص القمتين العربية والإسلامية المقبلتين، فالقمة الإسلامية قمة دورية عادية، أما القمة العربية فهى تأتى كمردود طبيعى لما تمر به المنطقة من أزمات، وتوترات، واستهداف المنشآت النفطية، والممرات الملاحية، وسوف تكون القمة فرصة للقادة العرب لمناقشة تلك الأوضاع، والأزمات، ومحاولة إيجاد حلول لها.


لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: