الأربعاء 10 من رمضان 1440 هــ 15 مايو 2019 السنة 143 العدد 48372

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صندوق الأفكار
جاءنا البيان التالى

«هنا القاهرة, جاءنا البيان التالى من القوات المسلحة, بسم الله الرحمن الرحيم, قام العدو فى الساعة الواحدة والنصف بعد ظهر اليوم بمهاجمة قواتنا فى منطقتى الزعفرانة والسخنة بخليج السويس, بواسطة عدة تشكيلات من قواته الجوية, عندما كان بعض من زوارقه البحرية يقترب من الساحل الغربى للخليج, وتقوم قواتنا, حاليا, بالتصدى للقوات المغيرة, هنا القاهرة».

لا يمكن, أبدا, أن ننسى ذلك البيان الشهير, الذى ألقاه المذيع حلمى البلك بإذاعة البرنامج العام فى الثانية و15 دقيقة, ظهر يوم العاشر من رمضان, وعلى الرغم من أننى كنت طفلا صغيرا فى الصف الثالث الابتدائى؛ فإننى مازلت أتذكر حجم الصياح والتهليل والتكبير, الذى انطلق داخل البيت, وفى البيوت المجاورة, وبدأ الناس يلتفون حول أجهزة الراديو لمعرفة التفاصيل, ومتابعة التطورات, حتى بدأت البيانات التالية تؤكد عبور القوات المسلحة قناة السويس, فى أروع ملحمة عسكرية شهدها التاريخ الحديث.

أعتقد, أنه فى البداية كان البعض يتشكك فى البيانات, حيث كان لايزال صوت أحمد سعيد ماثلا فى الأذهان, وهو يذيع بيانات هزيمة يونيو 1967, إلا أن دقة البيانات, وتدفقها, أكد أن الحالة مختلفة هذه المرة, وأن الجيش المصرى قد صنع المعجزة, وحقق طموحات, وآمال الشعوب العربية, كلها, من المحيط إلى الخليج, فى كسر شوكة إسرائيل, وتلقينها درسا لن تنساه.

حرب أكتوبر هى أعظم الحروب الحديثة, على الإطلاق, وأسهمت فى تغيير الكثير من المفاهيم العسكرية على مستوى العالم, وهى الانتصار العربى الوحيد على مدى عدة قرون, حيث ظل العالم العربى مطمعا للاستعمار القديم والحديث, فكان الإحتلال الإنجليزى, والفرنسى, والإيطالى, للدول العربية, ثم بعد ذلك جاء العدو الإسرائيلى ليظهر إلى الوجود بعد حرب 1948, ثم كانت هزيمة 1967, حتى جاء الزعيم الراحل أنور السادات, بطل الحرب والسلام, واتخذ قرار الحرب, التى قصمت ظهر إسرائيل.

الجنود كانوا صائمين على جبهة القتال, وشعار «الله أكبر» كان يزلزل أرض سيناء المقدسة, ليتحول انتصار «أكتوبر - رمضان» إلى أعظم الانتصارات على الإطلاق.


لمزيد من مقالات عبدالمحسن سلامة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: