الأربعاء 10 من جمادي الأولى 1440 هــ 16 يناير 2019 السنة 143 العدد 48253

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كل يوم
.. لا للأحلاف العسكرية!

لست أخفى انزعاجى وقلقى من محاولة جر مصر إلى تحالف عسكرى تحت راية التصدى للخطر الإيرانى فى الشرق الأوسط برعاية أمريكية ومشاركة إسرائيلية.

ومع التسليم بأن إيران تمارس أدوارا تخريبية فى المنطقة تستوجب التصدى لها، لكن ذلك يمكن تحقيقه بوسائل متعددة بعيدا عن مخاطر الانزلاق إلى أحلاف عسكرية تضم إلى جانب الأطراف العربية أطرافا دولية وإقليمية لها أهدافها ومقاصدها الخاصة التى تبتعد كثيرا عن الأهداف والمقاصد العربية المشروعة، فضلا عن أن حق وواجب الدول العربية فى الدفاع عن نفسها ينبغى أن ينبثق من داخلها ولا يفرض عليها من خارجها من نوع ما استهدفته جولة وزير الخارجية الأمريكى الأخيرة فى المنطقة وإطلاقه مبادرة الدعوة لعقد قمة لهذا الغرض تستضيفها بولندا يوم 13 فبراير المقبل.

إن بمقدور مصر بحكم وزنها ودورها أن تجرى حوارا داخليا حول هذه المبادرة الأمريكية بالتوازى مع حوار عربى داخل أو خارج إطار الجامعة العربية لبحث الخيارات والاقتراحات والبدائل فى التعاطى مع المقترح الأمريكى وبما يجنب مصر والأمة العربية أى تداعيات سلبية يمكن أن تترتب على إنشاء مثل هذا التحالف العسكرى الذى قد يجر المنطقة إلى حرب مدمرة!

إن من حقنا دون أن نتصادم مع أمريكا أن نعبر عن مخاوفنا المشروعة من أن يؤدى مثل هذا التحالف العسكرى إلى زيادة وتعميق الصراع السنى الشيعى بالمنطقة فى مرحلة ينبغى أن تكون فيها الأولوية لتقوية الجبهات الداخلية العربية من مخاطر الإرهاب، فضلا عن أن أوضاع وظروف المنطقة لا تحتمل مثل هذه الصراعات المذهبية التى يمكن أن تؤدى إلى التهميش الكامل للعديد من القضايا القومية الأجدر بالحل والتسوية، وفى مقدمتها القضية الفلسطينية.

إن المنطقة ومصالح شعوبها لم تعد تحتمل مثل هذا النوع من الحروب بالوكالة التى تعطل مسيرة التنمية التى بدأتها مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي!

خير الكلام:

<< سفير السوء يفسد ذات البين بين الشقيقين!

Morsiatallah@ahram.org.eg
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
كلمات البحث: