الجمعة 22 من ربيع الأول 1440 هــ 30 نوفمبر 2018 السنة 143 العدد 48206

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حتى تتطور جامعاتنا

لدينا أكثر من ثلاثة ملايين طالب جامعى يتوزعون على 450 كلية، و158 معهدا عاليا. هذا العدد الهائل من الطلاب يمكن أن يشكل قوة دفع هائلة لبناء المستقبل. فالطلاب بحكم أعمارهم ودورهم أكثر الفئات سعيا إلى المعرفة، والأكثر شغفا بتحسين الحياة والأكثر تفاعلا مع المستجدات العلمية والتقنية والفئوية بكل أشكالها.
كانت الجماعات المتطرفة قد سيطرت على الجامعات المصرية بالقوة منذ أواخر السبعينيات، فهاجمت الأنشطة الثقافية والفنية، ومنعت معارض الكتب، بل وصلت سطوتها إلى مهاجمة أساتذة الجامعات المستنيرين وتهديدهم، فهم قد أدركوا قيمة الجامعات والسيطرة عليها، فنشروا أفكارهم وكتبهم، وقدموا الخدمات للطلاب الفقراء، وعينوا أمراء للإشراف على الدعوة والتجنيد، ومحاربة أى أفكار تتعارض مع دعوتهم. وفى ظل هذا المناخ الظلامى حولوا معظم الجامعات إلى حضانات لتفريخ الأعضاء الجدد فى جماعاتهم.
 إن ما عانته بلدنا خلال ذلك العهد الظلامى البائد يجب أن يدفعنا إلى تقدير أهمية الجامعات وطلابها وتحويلها إلى منابر للتنوير والتقدم، واعتبارها من أهم أدوات القوة الناعمة، وتشجيع الطلاب على التفكير النقدى والإبداعى الذى يحولهم إلى طاقة للبناء، وهو ما يستلزم التشجيع على الاطلاع والقراءة والبحوث النقدية، والتعامل مع الطلاب بروح منفتحة ومرنة تستطيع أن تستوعبهم وتتفاعل معهم بشكل إيجابى خلاق.
لقد كانت الجامعات دوما الرافعة للنهضة فى مختلف الفنون الراقية من موسيقى وموشحات دينية، وعروض مسرحية وندوات عن الثقافة والفنون والفكر ولقاءات مفتوحة مع الأساتذة، لا تقتصر على المناقشات الضيقة بحدود المناهج الدراسية بل تتناول ما يشغل الطلاب حول المستقبل وما يدور فى العالم. تلك التجربة تحتاج إلى مزيد من التشجيع والتنظيم والتوسع، وأن تشمل جميع جامعات مصر التى نأمل أن تكون مخرجاتها قادرة على بناء الدولة الحديثة والقوية والمحصنة بالعلم والانفتاح الفكرى والوطنية. ومن هنا يأتى دورالدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى بأن يضع فى مقدمة اهتمامات المجلس الأعلى للجامعات أن تكون الجامعات منارات فكرية مرتبطة بالمجتمع، وقاطرة تستطيع أن تقوده إلي المستقبل بكل ثقة واقتدار دون مهابة من الآخرين أو شعور بالدونية أو الاستعلاء أو الانعزال باسم الخوف من الأفكار المستوردة، فالعلم والمعرفة لا وطن لهما، ورعاة الانعزال هم من لا يريدون ولا يستطيعون المناقشة النزيهة نحو التقدم، والعقول المتحجرة والقلوب المرتجفة هي التي تستسهل المنع والتحريم، بدعوى الحفاظ على الوضع القائم،حيث يخشى بعض قيادات التعليم العالى من الانتقاد  فيكون أسهل قرار هو الرفض، بينما كان من الممكن التأكد من تقديم فنون راقية ترتقى بوجدان الشباب، فالفنون لها دور كبير في البناء الثقافى والوجداني، ويجب أن تحظي باهتمام يليق بمكانتها فى بناء الشباب بل الشعوب. وكذلك في الندوات والبحوث يكون الخوف من أن يظهر بحث أو رأى مختلف فيكون المنع هو الحل فإذا بالمنع يحرمنا من طاقات ومبدعين كان من الممكن أن ينبتوا وتنمو مواهبهم في جامعاتنا.
إن تهيئة الظروف والروافد لبناء الشخصية السوية المستنيرة هي من أهم مسئوليات وزارة التعليم العالى، بالتعاون مع الجامعات الحكومية والخاصة، والاتفاق على تقديم مناهج وأساليب تعلم حديثة، تتوافق مع ميول الطلاب، وتنمى فيهم روح المسئولية الوطنية والمجتمعية، وأن يكون التسامح هو السمة الأساسية وليس روح الجمود والاستعلاء الأجوف والتسلط، وأن يشارك الطلاب فى تقييم واختيار ما يريدون معرفته، والاطلاع عليه وفتح المجال أمام التنافس الخلاق والتنوع فى مصادر المعرفة، وليس الحجب والتخويف من الاختلاف،وذلك لنبذ الجمود الذى كرسناه بأن ما يأتى من الغرب هو الشر، بينما نعتمد عليه فى معظم المنجزات الحضارية من علوم ومخترعات، وأن نتعامل مع المعرفة بوصفها منتجا إنسانيا، علينا أن نتعلمه ونطلع عليه ونختار ما يناسبنا منه وما نستطيع أن نتميز فيه ونزيد عليه، وأن نصبح منتجين للمعرفة بعد أن نستوعب ما وصلوا إليه من تقدم.
لقد دفعنا ثمنا غاليا لترك الجامعات فى أيدى الجماعات المتطرفة تحت الترهيب والضغوط المختلفة حيث حرموا كل الأنشطة الثقافية والفنية بل تدخلوا فى المناهج الدراسية وألفوا كتبا ومراجع علمية، وفرضوا الظلامية وأحادية التقليد والجمود على أجيال من الطلاب، بدعوى أنهم يمتلكون الفهم الصحيح للدين، فكانت النتيجة هى التراجع السريع فى مستوى التعليم والانقطاع عن التقدم السريع الذى شهده العالم. لذلك وجب علينا تصحيح هذا الوضع الضار بمستقبل بلدنا وأبنائنا، وأن نرى فى الجامعات أهم مشروعاتنا فهى بالفعل القاطرة التى تقود المجتمع، إما للازدهار والتقدم بالمعرفة والإبداع والابتكار وخدمة المجتمع، وإما للانغلاق والجمود والتراجع وتدمير المجتمع.
أتمنى أن تشكل وزارة التعليم العالى لجنة مشتركة مع الجامعات، لمناقشة سبل إعداد طلاب المستقبل، ودعم الأنشطة الثقافية والفنية، وتطوير المكتبات والمسارح، وتنظيم مسابقات على مستوى الكليات والجامعات فى البحوث العلمية وتعزيز الفكر العلمى والنقدى، والاطلاع على تجارب الجامعات العالمية، وما تقدمه من علوم وثقافة وتبادل الخبرات معها، وتقييم دور الأساتذة على أسس لا تقتصر على الامتحانات التقليدية، وأن نعطى الأنشطة والإبداع مكانتها فى التقييم، ليكون لدينا روافد للتقدم والتحديث، تجعلنا قادرين بحق على أن نلحق بركب الحضارة، وأن نكون من صناع المستقبل والمساهمين فى التقدم الإنسانى.


لمزيد من مقالات بقلم ــ عـــلاء ثابت

رابط دائم: