الجمعة 18 من محرم 1440 هــ 28 سبتمبر 2018 السنة 143 العدد 48143

رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بناء الأسرة فى الإسلام..
أهمية الأسرة ووظائفها (2)

اعتنى الشرع الشريف بالأسرة عناية خاصة؛ لما تؤديه من وظائف أساسية تحافظ من خلالها على وجود النوع البشرى واستمرار الحياة الإنسانية وفق ضوابط وأحكام ومقاصد شرعية تحفظ مراعاتها ديمومة الصلاح والخير والعمران، فهى نواة أصلية لهذه الحياة، وصورة مصغرة من مجتمعاتها التى بدونها تنقرض السلالة البشرية وتنتهى الحياة الإنسانية.

وتتنوع تلك الوظائف تنوعًا يشمل جوانب الإنسان، فمن الناحية البيولوجية تعتبر الأسرة الملاذ المباشر لتوفير الرعاية البدنية والصحية والمسكن والغذاء لأفرادها، فضلا عن كونها الوسيلة الوحيدة التى تحافظ على بقاء النوع الإنسانى بالتوالد والإنجاب، وهى مهمةٌ قائمة منذ هبط سيدنا آدم إلى الأرض وكوَّن الأسرة، كما فى قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِى خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً)[النساء: 1].

وتبرز أهمية الأسرة من قيامها بوظيفة ذات أهمية كبرى فى بناء المجتمعات والأوطان على أسس قوية، وهى الوظيفة التربوية، سواء كان ذلك دينيًّا، أو علميًّا، أو جسميًّا، أو خُلُقيًّا، ويكون ذلك من خلال التنشئة على القيم الصحيحة، والأخلاق الرفيعة، والعادات والتقاليد النافعة التى تتكون منها شخصية الفرد وتغرس فيها المعانى السامية؛ كحب الخير، وفعل الصلاح، وأهمية الوقت وتنظيمه، وحب الأوطان والنهوض بها.

كما أن هناك منافع لا يدركها الزوجان إلا فى يوم القيامة، أولها: امتثال أمر الله الكونى والشرعى بالسعى فى طلب الولد من أجل استمرار جنس الإنسان، وثانيها: طلب محبة النبى صلى الله عليه وسلم فى تكثير أمته وتابعيه الكثرة التى تحقق المعنى الحقيقى لوجود الإنسان فى هذه الدنيا، لا الكثرة العددية، وثالثها: ابتغاء صلة الولد الصالح بعد الممات بالدعاء والعمل الصالح، ورابعها: التعرض لما أعده الله تعالى لمن مات ولده صغيرًا قبله من الشفاعة.

ورغم ترتب هذه الفوائد على قيام الأسرة بوظيفتها الموضحة سابقا فقد ضبط الإسلام ذلك بضوابط محكمة تضمن إخراج ذرية طيبة تَقَرُّ بها عين الأبوين، ويتقدم بها المجتمع والوطن، وذلك بمراعاة وجود هذا النسل قويًّا خاليًا من الأمراض والمشاكل الوراثية مع اعتبار مدى استطاعتها على القيام برعاية الأولاد رعاية متكاملة دون إرهاق أو حرج، فضلا عن المحافظة على صحَّة الأمهات من أضرار الولادة المتتالية وكثرة الحمل وتفرغها لتربية أبنائها، وفى ذلك يقول الله تعالى: (لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ)[البقرة: 233]، فالضرر مرفوع ومزال فى شريعة الإسلام فى كل حال.

إن الأسرة تمثل ساحة انطلاق والتقاء الثقافة والمجتمع والشخصية، فهى العامل الأصيل فى تحويل الإنسان من فرد بيولوجى إلى شخصية اجتماعية، باعتبار كونها النافذة الأولى التى ينظر من خلالها على أخلاق المجتمع وثقافته، ومن ثَمَّ تقوم الأسرة بتشكيل ضمير الفرد الداخلى مع تحديد أدواره ومكانته فى شبكة العلاقات الاجتماعية بدوائرها المختلفة، وهى سمات مميزة للدور الاجتماعى الذى تنطلق منه الأسرة لتعليم أفرادها كيفية التعامل مع الآخرين وتكوين العلاقات الاجتماعية من خلال إرشادهم إلى انتقاء الأصحاب وأساليب التفاعل مع من حولهم؛ فضلا عن تحذير الأبناء من المخاطر المحيطة بهم؛ كرفقاء السوء، والعادات السيئة، والانحرافات الفكرية.. ويضاف إلى ذلك الجهود التى تقوم بها الأسرة فى الارتقاء بالجانب النفسى للفرد من المساعدة فى تحقيق الاستقرار لدى أفرادها والإحساس بالأمان، وزيادة شعورهم بالحنان والرحمة والحب والسلام والراحة النفسية، وضرورة الابتعاد عن مواطن الهلاك ودوائر الضياع.. وبهذه المعانى تبرز أهمية الأسرة وتتضح سمات وظائفها المنوطة بها حتى تتحقق فيها شروط الحاضنة الحيوية للإنسان التى تتكون فيها مهاراته ومعارفه..وتتشكل من خلال قيمها النافعة اتجاهاته الاجتماعية والثقافية والأخلاقية والاقتصادية، بما يكوِّن ذرية طيبة تَقَرُّ بها عيون المجتمع، ويتقدم بجدها واجتهادها الوطن وتفخر بها الأمة.


لمزيد من مقالات شوقى علام مفتى الجمهورية

رابط دائم: