الأثنين 13 من رجب 1438 هــ 10 أبريل 2017 السنة 141 العدد 47607

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

إعلان حالة الطوارئ 3 أشهر .. ومجلس أعلى لمكافحة الإرهاب
الر ئيس فى كلمة إلى الأمة :تكليف الأجهزة الأمنية بسر عة ضبط المجرمين ومن خلفهم فى حادث تفجير الكنيستين
أحمد سامى متولى
أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسى أنه سيتم اتخاذ عدة قرارات لمواجهة الإرهاب، يأتى على رأسها إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وذلك بعد استيفاء الإجراءات الدستورية والقانونية، مشيرا إلى أن هذا الإعلان ليس إلا لحماية البلد والحفاظ عليها ومنع المساس بمقدراتها.

كما أكد الرئيس - خلال الكلمة التى وجهها للشعب المصرى مساء أمس عقب اجتماع مجلس الدفاع الوطنى لبحث تداعيات الحادثين الإرهابيين اللذين وقعا أمس بكنيسة مار جرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية -  أن الاجهزة الأمنية ستقوم بتكثيف جهودها لضبط الجناة والمجرمين ومن خلفهم حتى تتم محاسبتهم.

كما أعلن الرئيس أنه تم اتخاذ قرار أمس بتشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف فى مصر، وسيكون على أعلى مستوى وسيتم اصداره بقانون يهدف اعطاء المجلس صلاحيات تمكنه من تنفيذ التوصيات لضبط الموقف كله على جميع المناحى، سواء كانت إعلامية أو قضائية أو قانونية أو تتعلق بالخطاب الدينى، كما سيكون للمجلس الصلاحيات الكاملة التى تمكنه من مجابهة الارهاب.

وناشد الرئيس الإعلام بتوخى الحذر فى مصر وشعبها، مشيرا إلى أن الخطاب الإعلامى ينبغى ان يتعامل بمصداقية ومسئولية ووعى حتى لا يؤلم الناس. وانتقد تكرار الواقعة أمس على مدار اليوم بما يجرح المصريين، كما حذر من التعليقات التى تترد حول الحادث، وقال: خلوا بالكم على بلدكم.

 

كما طالب الرئيس بتجديد الخطاب الدينى وناشد البرلمان ومؤسسات الدولة أن تتصدى بمسئولية لمجابهة التطرف فى مصر.

وكان الرئيس السيسى قد توجه بالعزاء فى بداية كلمته لجميع الشعب المصرى، وقال إنه لن يقول إن من سقطوا أمس من المسيحيين أو المسلمين، بل مصريين.

وأكد الرئيس أن ماحدث فى 3 يوليو وفى طلب التفويض فى نفس الشهر لمواجهة الارهاب والعنف المحتمل، لم يكن طلبا لمواجهة محدودة، وقال ان المصريين قاموا بعمل عظيم جدا وتصدوا لمخطط كبير جدا وأفشلوا عملا وجهدا وتخطيطا لتنظيم ارهابى فاشى للسيطرة على الدولة وتحطيمها، مشيرا الى أن الدولة قد أكدت أن المواجهة ستكون طويلة ومستمرة ومؤلمة.

 

ووجه رسالة للمصريين قائلا: لابد أن تعلموا أن ما يحدث هو محاولة لتحطيم الشعب وتمزيقه، لأنه طالما كان الشعب كتلة واحدة، سيصعب على أى أحد أن يهزم البلد أو يهدمه، وأكد أهمية تثبيت الدولة المصرية، وقال انه تم عمل اجراءات ضد السياحة، والشعب المصرى لا يزال صامدا، كما صمد الشعب على الاجراءات الاقتصادية وضد الاجراءات الارهابية الضخمة، مشيرا إلى أن الإرهابيين يحاولون الدخول فى نسيج المجتمع وتفكيكه وإشعار الناس أنهم ليسوا كتلة واحدة، وطالب بالحذر من أجل «خاطر مصر» وشعبها ومستقبلهاـ مؤكدا أن ذلك يعد تضحية كبيرة ولكن الشعب قادر على مواجهتها.

وقال ان الدولة عندما نجحت فى سيناء، يقوم الارهابيون بالتحرك الى منطقة أخرى، ومع كل نجاج سيتحركون، وهذه طبيعة المواجهة، مشيرا إلى أن النزيف الذى نراه لا يقارن بالنزيف فى دول أخرى.

وشدد الرئيس على ضرورة محاسبة الدول التى دعمت وتدعم الارهاب، وطالب المجتمع الدولى بمحاسبة الدول التى دعمت هذه الفكرة وجلبت المقاتلين من كل مكان، لنقوم اليوم بدفع ثمن استقرارنا وثمن دم ضحايا مصر.

وطالب الرئيس المصريين بالثبات والصمود والتماسك فى وجه التحديات، مؤكدا أننا قادرون على هزيمة الارهاب والمجرمين والقتلة والمخربين، وأننا سنظل نبنى ونعمر البلاد.

وناشد الرئيس فى ختام كلمته كل المصريين بتحمل الألم، مشيرا إلى أن الشعب قد أثبت خلال السنوات الماضية صلابة يتعجب لها الناس، ليس فقط فى مواجهة الارهاب والتطرف بل فى مواجهة المصاعب الاقتصادية والحياتية، قائلا: كل التقدير الاحترام لكم ولن يستطيع أحد النيل من هذا البلد بإذن الله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق