الأثنين 9 من جمادي الاولى 1438 هــ 6 فبراير 2017 السنة 141 العدد 47544

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الأزهر يقر وقوع الطلاق الشفوى.. والتوثيق يحفظ الحقوق

كتب ــ مروة البشير
بعد عدَّة اجتماعاتٍ لهيئة كبار العلماء خلالَ الشهور الماضية لبحثِ عدد من القضايا الاجتماعية المعاصرة؛ ومنها حكم الطلاق الشفويِّ، وأثره الشرعي، وقد أعدَّت اللجان المختصَّة تقاريرها العلمية المختلفة، وقدَّمتها إلى مجلس هيئة كبار العلماء، انتهى الرأى فى جلستها أمس برئاسة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وبإجماع العلماء على اختلاف مذاهبهم وتخصُّصاتهم إلى القرارات الشرعية التالية:

أولاً: وقوع الطلاق الشفوى المستوفى أركانَه وشروطَه، والصادر من الزوج عن أهلية وإرادة واعية وبالألفاظ الشرعية الدالة على الطلاق، وهو ما استقرَّ عليه المسلمون منذ عهد النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وحتى يوم الناس هذا، دونَ اشتراط إشهاد أو توثيق.

ثانيًا: على المطلِّق أن يُبادر فى توثيق هذا الطلاق فَوْرَ وقوعِه؛ حِفاظًا على حُقوقِ المطلَّقة وأبنائها، ومن حقِّ وليِّ الأمر شرعًا أن يَتَّخِذَ ما يلزمُ من إجراءاتٍ لسَنِّ تشريعٍ يَكفُل توقيع عقوبةً تعزيريَّةً رادعةً على مَن امتنع عن التوثيق أو ماطَل فيه؛ لأنَّ فى ذلك إضرارًا بالمرأة وبحقوقها الشرعيَّة.

كما أكدت هيئة كبار العلماء أنَّ ظاهرةَ شيوع الطلاق لا يقضى عليها اشتراط الإشهاد أو التوثيق، لأن الزوجَ المستخفَّ بأمر الطلاق لا يُعيِيه أن يذهب للمأذون أو القاضى لتوثيق طلاقه، علمًا بأنَّ كافَّة إحصاءات الطلاق المعلَن عنها هى حالاتٍ مُثبَتة ومُوثَّقة سَلَفًا إمَّا لدى المأذون أو أمام القاضي، وأنَّ العلاج الصحيح لهذه الظاهرة يكون فى رعاية الشباب وحمايتهم من المخدرات بكلِّ أنواعها، وتثقيفهم عن طريق أجهزة الإعلام المختلفة، والفن الهادف، والثقافة الرشيدة، والتعليم الجادّ، والدعوة الدينية الجادَّة المبنيَّة على تدريب الدُّعاة وتوعيتهم بفقه الأسرة وعِظَمِ شأنها فى الإسلام؛ وذلك لتوجيه الناس نحوَ احترامِ ميثاق الزوجية الغليظ ورعاية الأبناء، وتثقيف المُقبِلين على الزواج.

كما ناشدت الهيئةُ جميعَ المسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها الحذَر من الفتاوى الشاذَّة التى يُنادى بها البعض، حتى لو كان بعضُهم من المنتسِبين للأزهر؛ لأنَّ الأخذَ بهذه الفتاوى الشاذَّة يُوقِع المسلمين فى الحُرمة.

وأهابت الهيئة بكلِّ مسلمٍ ومسلمةٍ التزام الفتاوى الصادرة عن هيئة كبار العلماء، والاستمساك بما استقرَّت عليه الأمَّةُ؛ صونًا للأسرة من الانزلاق إلى العيش الحرام.

كما حذرت الهيئة المسلمين كافَّةً من الاستهانة بأمرِ الطلاق، ومن التسرُّع فى هدم الأسرة، وإذا ما قرَّر الزوجان الطلاقَ، واستُنفِدت كلُّ طرق الإصلاح، وتحتَّم الفراق، فعلى الزوج أن يلتزم بعد طلاقه بالتوثيق أمام المأذون دُون تَراخٍ؛ حِفظًا للحقوق، ومَنعًا للظُّلم الذى قد يقعُ على المطلَّقة فى مثلِ هذه الأحوال.

كما تقترحُ الهيئة أن يُعادَ النظرُ فى تقدير النفقات التى تترتَّب على الطلاق بما يُعين المطلَّقة على حُسن تربيةِ الأولاد، وبما يتناسبُ مع مقاصدِ الشريعة.

وتتمنَّى هيئةُ كبار العلماء على مَن «يتساهلون» فى فتاوى الطلاق، على خلاف إجماع الفقهاء وما استقرَّ عليه المسلمون، أن يُؤدُّوا الأمانةَ فى تَبلِيغ أحكامِ الشريعةِ على وَجهِها الصحيح.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 7
    محمد
    2017/02/06 14:46
    0-
    3+

    يا ازهر ياشريف !!! اين فقه المصالح المرسله
    ياازهر ياشريف !!!! اين مبدا درا مفسده كبرى بمفسده صغرى على اعتبار ان مخالفة السنه فى الطلاق الشفهى مفسده - والمقسده الكبرى هى تفريق اسر وتشتيتها بكلمه سلعة غضب - اتفوا الله وبلاش العند
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    محمد
    2017/02/06 14:26
    1-
    3+

    العند يولد الكفر - كل هذا عندا فى د سعد الهلالى هاتجنن من هذه الهيءه
    اين فقه المصالح المرسله وأين مبدأ درا المفسده الكبرى بمفسده صغرى - ولو ان عدم اتباع الشرع فى صحة الطلاق الشفهي ليس مفسده وان فيه فايده ومصلحه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    دكتور كمال
    2017/02/06 13:22
    28-
    5+

    اصبح واضحاً
    لن تقوم لمصر قائمة ما دام فيها هيئة لكبار العلماء
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    دكتور كمال
    2017/02/06 13:20
    6-
    4+

    منذ عهد النبي صلي الله عليه و سلم
    ركب الناس الابل و الاحصنة و الحمير : علي اعضاء هسئة كبار العلماء ان يفعلوا بالمثل : و ان يتركوا ركوب السيارات الفارهة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    مصرى حر
    2017/02/06 07:05
    5-
    49+

    "قطعت جهيزة قول كل خطيب" ...شكرا لهيئة كبار العلماء
    هيئة كبار العلماء قطعت الطريق امام المنادين بعدم وقوع الطلاق الشفوى وهو امر اثار البلبلة بين الناس فى ضوء مخالفته لما استقر عليه المسلمين من عهد النبوة،،فالنكاح والطلاق يحدثان بالالفاظ الشفوية والتوثيق الكتابى فى القسائم الرسمية يأتى متمما لما تم الاتفاق عليه شفاهة حفظا للحقوق لا اكثر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    معتز
    2017/02/06 05:45
    1-
    4+

    خطأ فادح ,وعبث بحقوق المرأه
    ماذا لو أن الزوج -بعد التطليق الشفوى- لم يقم بالتوثيق والاشهار نكاية فى المرأه؟؟؟؟فهى حسب هذه الفتوى مطلقه ولكن قانونا غير مطلقه ولا تستطيع الزواج مره أخرى مثلا!!!! لم تضع هذه الفتوى حلا لهذه الحاله.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    خالد ح ا -طهطا سوهاج
    2017/02/06 00:18
    4-
    2+

    الحق آحق أن يتبع
    الحق آحق أن يتبع. الى كل من يركب الموجه ويفرح بتشويه ألأززهر الشريف العتيق . أقول موتوا كمدآ.الحق آحق أن يتبع.......
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق