السبت 3 من جمادي الآخرة 1437 هــ 12 مارس 2016 السنة 140 العدد 47213

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بنى ســــويف: شباب الخريجين اشتروا «الوهم» فى قرى الظهير الصحراوى
مصطفى فؤاد
قرى الظهير الصحراوى مهجورة
قرى الظهير الصحراوى أو ما يطلق عليه قرى «شباب الخريجين» فى بنى سويف هى احد المشروعات التى تضمنها برنامج الرئيس الأسبق حسنى مبارك فى عام 2005 للاستفادة من الظهير الصحراوى للمحافظات خاصة فى صعيد مصر لإنشاء قرى جديدة يستفيد منها الشباب بعد منحهم منزلًا على مساحة150 مترًا منها 63 مترًا مساحة الوحدة السكنية والباقى فناء خارجى وسور، بالإضافة الى قطعة أرض خمسة أفدنة زراعية وتتبع القرى الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية.

وبعد تسلم الشباب للوحدات عام 2009 فوجئوا بعدم تنفيذ الحكومة وعدها بتوصيل المرافق للمنازل وتوزيع الـ5 أفدنة على المستفيدين فعزفوا عن السكن فى تلك البيوت لعدم وجود مياه للشرب ونقص الخدمات الأساسية بعد أن عجزت المحافظة عن توصيل المرافق اليها وضاعت الملايين التى أنفقتها الحكومة على تلك القرى فى بناء المدارس والأسواق ووحدات صحية ومخابز وتحولت قرى الشباب الى سكن للأشباح وأصبحت مأوى لقاطعى الطرق والمجرمين والخارجين عن القانون بعد أن نهبوا أبواب ونوافذ الوحدات السكنية ،باختصار شديد يمكن القول أن شباب الخريجين اشتروا «الوهم» فى قرى الظهير الصحراوي.

«الأهرام» زارت عددا من هذه القرى وهى: سمسطا الجديدة التابعة لمركز سمسطا والتى تقع بالظهير الصحراوى الغربى على مساحة 467 فدانا وتضم 100 منزل ، وقرية أدراسيا مركز أهناسيا وتقع بالظهير الصحراوى الغربى أيضا ومساحتها 170 فدانا كتلة سكنية مخططة وتمت الموافقة على استغلال مساحة 250 فدانا من الحيز التنموى وعدد منازلها 50 منزلا ، وقرية الشروق بمركز ببا والتى تقع بالظهير الصحراوى الشرقى ومساحتها 240 فدانا اوتمت الموافقة على استغلال مساحة 250 فدان من الحيز التنموى للزراعة وعدد منازلها 54 منزلا ، وقرية الشرق وتقع بالظهير الصحراوى الشرقى لمركز الفشن ومساحتها 238 فدانا كتلة سكنية مخططة وتمت الموافقة على استغلال مساحة 500 فدان من الحيز التنموى للزراعة وعدد منازلها 100 منزل .

يقول وائل سيد ـ أحد المستفيدين من المشروع ـ إن القرى تعانى بعدها عن العمران وافتقادها الى الأمن والأمان بالإضافة الى عدم صلاحية أراضيها للزراعة حيث تحتاج إلى عشرات الآلاف من الجنيهات لتسويتها وتمهيدها للزراعة. من جانبها تقول المهندسة نهى فرج خاطر، مدير إدارة التخطيط العمرانى بديوان عام محافظة بنى سويف: إن ندرة مياه الرى وعدم إمكان استصلاح الأراضى أحد أهم المشكلات التى تواجهنا حيث ورد كتاب الجهاز المركزى للتعمير بوزارة الإسكان بتاريخ 17-7-2011 يفيد بأنه بالتنسيق مع معهد بحوث المياه الجوفية التابع لوزارة الرى تبين ندرة المياه الجوفية بأحوزة قرى الظهير الصحراوى الى جانب مشكلة تعدد الولاية على القرى داخل المحافظة.

وأضافت أن المحافظة أرسلت عدة خطابات خلال عام 2014 الى وزارة الرى ، والهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، والجهاز المركزى للتعمير بوزارة الإسكان ، والمركز القومى للتخطيط ، والهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان لوضع حلول لمشكلات قرى الظهير الصحراوى أسفرت عن رد من هيئة تعاونيات البناء والإسكان بتاريخ 12-2-2015 يفيد بتشكيل مجموعة عمل من الهيئة لمعاينة ومراجعة موقف قرى الظهير الصحراوى بالمحافظة وأن تبدأ أعمال اللجنة يوم الثلاثاء الموافق 17-2-2015 وتنتهى فى 19-2-2015 وقد انتهت أعمال اللجنة وتم إعداد تقرير عن المعاينة لقرى الظهير الصحراوى ومن وقتها لم تصل المحافظة أى نتيجة بشأن الموضوع.

المهندس شريف محمد حبيب محافظ بنى سويف قال: أطالب بضم ولاية قرى الظهير الصحراوى الى المحافظة حتى يمكن التعامل عليها فى إقامة مشروعات تنموية و قيام وزارة الموارد المائية والرى بتدبير مصدر مياه للقرى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق