الأربعاء 19 من ربيع الأول 1437 هــ 30 ديسمبر 2015 السنة 140 العدد 47140

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حادث الطائرة الروسية يتصدر المشهد

أحـمد مسـعود
رغم أن الطائرات مازالت الوسيلة الأكثر أمانا فى العالم مقابل حوادث وسائل المواصلات الأخرى التى يذهب ضحاياها بالآلاف.. فإن صدى حوادثها أكبر من أى وسيلة أخرى.

تصدر المشهد فى النقل الجوى المصرى خلال عام2015 ولايزال حادث سقوط طائرة الركاب الروسية الايرباص 321 فوق اراضى سيناء ومصرع جميع ركابها البالغ عددهم 224 راكبا خلال رحلة لها من مطار شرم الشيخ إلى مدينة بطرسبرج الروسية، وما صاحب ذلك من تداعيات وتأثيرات سواء، فيما يتعلق بأسباب الحادث، وما أثير حوله من ضجة كبيرة واهتمام دولى بالحادث، خاصة بعدما أعلنت بعض الدول أن عملا ارهابيا وراء الحادث برغم أن لجنة التحقيق الرسمية فيه لم تنته حتى الآن.

المصادفة الغريبة ان هذا الحدث وقع فى نفس اليوم الذى سقطت فيه منذ 16 عاما طائرة مصر للطيران البوينج 767 فى رحلتها «990» والتى سقطت أيضا يوم 31 أكتوبر من عام 1999 فى مياه الأطلنطى بعد اقلاعها من مطار نيويورك بنحو ساعة، وكانت تقل أيضا نفس عدد الركاب (217) لقوا مصرعهمحادث تحطم طائرة شركة «جيرمان وينجز» الألمانية فى جبال الألب الفرنسية، التى كانت تقل 150 شخصا حيث لقوا حتفهم وعثرت الشرطة الفرنسية على حطام الطائرة على ارتفاع 2000 متر فى جبال الألب.

وفى 30 يونيو سقطت طائرة على حى سكنى فى جزيرة سومطرة الإندونيسية وقتل جميع الأشخاص الـ122 الذين كانوا على متنها وقتل 19 شخصا آخرون على الارض

وفى 4 فبراير قتل 53 شخصا فى تحطم طائرة فى تايوان

وفى 26 يناير قتل 11 شخصا فى تحطم طائرة تابعة لسلاح الجو اليونانى فى إسبانيا

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق