الأربعاء 18 من صفر 1436 هــ 10 ديسمبر 2014 السنة 139 العدد 46755

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أثقل من رضوى.. فن تقليب المواجع!

كرمة سامى
«حتى الرحيل الآن ليس خطأ. الثمار أسخى وأوفى مما تصورت.استدركت: لا أحد يجرؤ على الرحيل مخلفا وراءه كل هذا الحب. لا أجرؤ.» (366)


ليس من صالح الحدث أى حدث- أن نتعجل الكتابة عنه. لابد للحدث أن يكتمل نموه قبل أن يولد، ينضج داخلنا فينضجنا معه. هكذا تمهلت رضوى عاشور قبل أن تصدر الرواية الذاتية «أثقل من رضوى: مقاطع من سيرة ذاتية». تعددت الكتابات التى وصفت الحالة الثورية فى 25 يناير وتعجلت الظهور للقارئ المتلهف داخل مصر وخارجها. كانت فى معظمها كتابات «مناسبات»، «منزوعة الدسم، ثم ظهرت رضوى بما هو» أثقل منها ومنا جميعا.

تحكى رضوى عن تجربة مرضها وعلاجها، التى تزامنت مع أحداث 25 يناير وما بعدها، يختلط الحدثان فى الحكى. رضوى فى أمريكا لكنها تحكى عن الميدان وكأنها فى قلبه، وقد كانت رضوى أستاذة فى الحكى، لا تحكى تجربتها مع المرض فحسب، بل حكاية التاريخ نفسه ومكوناته الدقيقة ، وحكاية «يوم كذا«، و»الشارع«، و»الميدان«، و»الشهيد«، و»اللوحة«، و»المقال«، و»النسجية«،  و»ثورة« وغيرها من الحكايات التى تستحق أن تروى.

 مادة الحكى فى طبيعتها فى العمل أقرب إلى «شذرات تسجيلية».. و»حكايات داخل حكايات«.. ومعها تعتمد رضوى تقنيتين رئيستين؛ تتمثل الأولى فى «التوسع فى الهوامش» (الذى يحاكى أسلوب الجراح فى التعامل مع مرضها). كذلك تفعل رضوى عندما تتوسع فى الهوامش السردية التى  تلتحم بدورها لتصبح هى المتن. وتستمد الثانية من نصيبها من إرثها السردى العربى بصفتها راوية عربية الهوية والكينونة، فهى تحكى وتنوع فى الحكى، وتصف وتوثق وتتنقل بين الحكايات المتشابكة، وتبدو وكأنها لا تتدخل فى الحكى إلا عندما تكون أحد شهود وقائعه، وتؤكد حضور سامعيها الذين تنقل لهم الوقائع من قلب الحدث أحيانا ومن خارجه أحيانا أخرى، وتخاطبهم مباشرة دون تكلفة وبحميمية »عزيزى القارئ« و»عزيزتى القارئة«.. وتعتذر لهما أحيانا، وتشحذ ذاكرتهما دوما.

العمل كتابة موجعة للقلب لمن كتبته ولمن يقرؤه، وجع إلزامى، ضريبة تتشارك الكاتبة والقارىء فى سدادها. للنص وظيفتان متداخلتان، فهو شهادة  testimony ووصية will، تحمِّل به الكاتبة القارئ مسئولية جسيمة أن »يرى« و»يسمع« و«يتكلم» و«يحكى»، أن يصبح «حضورا فاعلا» و«يدرأ الموت بالقصص».

الكتاب: أثقل من رضوى

المؤلف: رضوى عاشور

الناشر: دار الشروق

الصفحات: 430 صفحة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق