الأربعاء 28 من ذي الحجة 1435 هــ 22 أكتوبر 2014 السنة 139 العدد 46706

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

12 قطعة جديدة تنضم للقوات البحرية فى مناورة «ذات الصوارى» .. السيسى لرؤساء تحرير الصحف: تفاهم مصرى ــ سودانى بشأن تأمين الحدود

كتب ـ محمد عبدالهادى علام :
الرئيس يرفع العلم على إحدى القطع البحرية الجديدة .. وجانب من مناورة ذات الصوارىء
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن مناورة «ذات الصوارى 2014» التى نفذتها القوات البحرية أمس وشهدها الرئيس, هى جزء من نشاط تدريبى كبير تقوم به القوات المسلحة على مدى العام، ويتم تتويجه فى شهر أكتوبر سنويا بإجراء مناورة إستراتيجية فى مناسبة الاحتفال بالانتصار العظيم.

وبمشاركة جميع أفرع القوات المسلحة على مختلف الاتجاهات، من أجل اختبار قدراتها وزيادة كفاءتها على الجهات الثلاث الغربية والشرقية والجنوبية, مشيرا إلى ماشهدته المناورة اليوم من تدشين القوات البحرية 12 قطعة جديدة تسلمتها أطقمها مع العلم والمصحف.

وأكد السيسى ــ فى تصريحات لرؤساء تحرير الصحف بعد انتهاء المناورة ــ أن القوات المسلحة جزء من مؤسسات الدولة الحريصة على الاحتفاظ بكفاءتها وقدراتها من أجل حماية الأمن القومى للبلاد ومواجهة الأخطار والتحديات التى تواجه البلاد وعلى رأسها مواجهة الإرهاب, مشددا على أن أعمال رفع الكفاءة والتدريب تهدف إلى أن تكون القوات المسلحة قادرة فى كل وقت على التعامل مع هذه التحديات.

كما شدد على أن هذه المواجهة تتطلب الانتباه من الجميع إلى أن النجاح لن يتحقق بين يوم وليلة، ويتطلب أن يكون الشعب على قلب رجل واحد داعيا إلى نبذ الخلافات قائلا «طول ما الشعب يد واحدة ومتماسك لن يكون هناك خطر».

وأعرب الرئيس عن تفاؤله بالمستقبل موضحا: «أنا شايف كل خير لأننا نتحرك فى الاتجاه الصحيح», مؤكدا أن التحديات التى نواجهها كثيرة وتحتاج إلى جهد كبير للتغلب عليها, وأضاف: لا ألتمس لأحد خطأ سواء للحكومة أو لى شخصيا لكن علينا فى التعامل مع هذه العقبات أن نتسلح بالإرادة والصبر والثقة فى الله وفى النفس مما يمكننا من تذليلها، ولابد أن نكون متأكدين جميعا أننا بفضل الله وبفضل جهود أبناء هذا الوطن سنتجاوز هذه العقبات.

وردا على سؤال من رئيس تحرير الأهرام حول نتائج مباحثاته مع الرئيس السودانى عمر البشير على صعيد التعاون فى مواجهة الأخطار الأمنية من بعض دول الجوار, أكد السيسى أنه وجد خلال المباحثات تفهما شديدا من البشير بشأن تأمين الحدود والتعاون الثنائى داعيا الإعلام إلى مراعاة أن السودان بلد عربى شقيق وبيننا حدود مشتركة ومصالح وموضوع مشترك نتعامل معه هو سد النهضة, مطالبا بالموضوعية وحسن تناول مثل هذه القضايا.

وردا على سؤال آخر من رئيس تحرير الاهرام حول مشاركة مصر فى اجتماعات واشنطن برئاسة الرئيس الأمريكى باراك أوباما بشأن إنشاء تحالف دولى لمواجهة تنظيم داعش الإرهابى فى ضوء رؤية مصر ضرورة المواجهة الدولية الشاملة مع كل التنظيمات الإرهابية, أوضح الرئيس أنه لايوجد بلد فى العالم يستطيع أن يعمل شيئا لوحده بما فى ذلك الولايات المتحدة نفسها, التى سعت إلى تأسيس تحالف لمحاربة داعش, ووصل عدد الدول المشاركة فيه حتى الآن إلى 50 دولة.

وشدد على أن مصر تواجه الإرهاب بجيشها وشرطتها داخل حدودها «وأكد طول ما الشعب المصرى يد واحدة وراء بلده وجيشه سينتصر على الإرهاب».

ولفت مجددا إلى كذب الإشاعات التى يتم الترويج لها من جهات خارجية حول قيام مصر بهجمات على ليبيا وقال «لم يحدث شئ من هذا فمصر تؤيد الشرعية فى ليبيا التى يمثلها جيشها الوطنى وبرلمانها المنتخب وحكومتها», مؤكدا أن الجيش الليبى قادر على مواجهة الأخطار التى تواجه بلده.

وحول الانتخابات البرلمانية القادمة والمخاوف التى يبديها البعض, أكد السيسى أننا لدينا خريطة طريق وأنه مصمم على تنفيذها وأن الانتخابات البرلمانية هى الخطوة الأخيرة فى هذه الخريطة.

وتساءل الرئيس «اللى خايفين خايفين من أيه؟... خايفين من الأمن سنؤمن هذه الانتخابات... وبالنسبة للقوى السياسية إذا كانت تحتاج إلى دعم سندعمها دون تمييز بين أى منها حتى نحقق جميعا نجاح التجربة».

وأضاف: أدعو الناخبين إلى أن ينتبهوا وهم يختارون ممثليهم فى البرلمان داعيا ووسائل الإعلام فى هذا الصدد إلى إجراء حوار مجتمعى حول هذا الموضوع.

وحول ما إذا كانت تجربة تمويل حفر قناة السويس الجديدة قابلة للتكرار فى تنفيذ مشروعات قومية أخري, أوضح الرئيس «أن لكل مشروع ظروفه, لكن من المهم جدا أنه عندما نطلق مشروعا أن يكون قابلا للتنفيذ حتى تثق الناس فى أنه سيكون «مشروع ناجح», وقال: «لايمكن أن أطرح على الشعب مشروعا إلا إذا كان قابلا للنجاح والتنفيذ», وتساءل: لماذا وثقت الناس فى أننا سننفذ مشروع إنشاء القناة بنجاح؟, مجيبا: «لأنه ونحن نفتتح المشروع كانت المعدات موجودة فى الموقع وبدأت العمل بالفعل».

وأشار إلى أن التفكير فى أى مشروع يتم طرحه يتركز فى كيفية تمويله, وأنه عنده ثقة كبيرة فى الشعب المصري.

وحول ما إذا كان مشروع إنشاء محطة الضبعة النووية ضمن المشروعات المطروحة فى الفترة القادمة, قال: «سنعمل كل شئ لمصلحة هذا الشعب».

وردا على سؤال حول أوضاع المؤسسات الصحفية القومية وحاجتها إلى دعم كبير فى هذه الفترة, أوضح الرئيس أن مشاكل مصر كثيرة ومرتبطة بقدراتها, مؤكدا أن القدرات محدودة, وقال: «مثلا أتمنى أن يصل التليفزيون المصرى إلى كل بقعة فى العالم, لكن لدينا مشكلة كبيرة هى التمويل, داعيا إلى التطوير المستمر فى أداء الرسالة الإعلامية والارتقاء بالمستوى الاعلامى، ومطالبا وسائل الاعلام بأن تزرع الشعور بالأمان والثقة فى النفوس «لأننا بفضل الله ماشيين كويس», مشددا على ضرورة التحلى بالثقة فى الله وفى النفس وبأن يكون لدينا الرضا والطموح. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 6
    علي حسن
    2014/10/22 13:51
    2-
    12+

    الشعب المصري المتحد القوي مع الجيش والشرطة الأقوياء الأوفياء، يحترمهم المجتمع الدولي
    ويتحقق الأمن والأمان والإستقرار والتقدم والنهضة للشعب المصري ، وانما النصر إلا من عند الله والأخذ بالأسباب المؤدية إلى النصر ،،، ويجب أن نملك من مصادر للقوة وهي الإتحاد وعدم التنازع، والعمل المنتج وتحقيق الثروة وامتلاك السلاح وتحقيق العدالة الإجتماعية ليتحقق السلام الإجتماعي ،،،،، قال تعالى في كتابه الكريم: (وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين)(الأنفال:46)، وقد نهي الله سبحانه وتعالى المؤمنين عن التنازع مبينا أنه سبب الفشل ، وذهاب القوة ، ونهى عن الفرقة أيضا في مواضع أخرى كقوله : (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) (آل عمران:103)، والعدالة أمرنا الله سبحانه وتعالى مع الناس جميعا مسلمين وغير مسلمين ، في قوله تعالي( ولايجر منكم شنآن قوم علي ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوي),وقوله تعالى ( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء دي القربي) . وبالله التوفيق .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    ابو الوليد
    2014/10/22 09:00
    225-
    5+

    سنعمل كل شئ لمصلحة هذا الشعب !!
    كثيرون يصيبهم الارتباك و الاستغراب عندما يجدوا الناس تتحدث فى كل صغيرة و كبيرة عن مصلحة الشعب و ان كل ما يفعلونه له كلمة سر الا و هى ( تحيا مصر) .. فمن اجل مصر و مصلحة الاجيال القادمة لابد ان يضحى جيل او جيلين ليعيش الاخرون و من اجل الشعب..... ؟؟ علينا ان نؤمن الحدود مع السودان و ليبيا فى حين ان الشعب نفسه كائن افتراضى غير موجود له ارادة على الارض او كلمة مسموعة و كل ما له من حقوق ان يكون فقط على استعداد تام لان يضحى بكل شئ دمه و عرضه و حياته و ( جسمه) و ماله من اجل ( تحيا مصر ) .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • سفروت .. ابو ضحكة جنان
      2014/10/22 16:49
      0-
      0+

      الى سو..سن و ص.فاء ... النيل نجاشى
      اولا تحياتي و احتراماتي لابو الوليد .. ثانيا الى سو..سن و صفاء رموز التقاء مياه النيل المنبع و المصب و التقاء مياه النيل الازرق بالنيل يا لها من لحظة ثرية افكار الفتاتين تكاد تكون متقاربة و كأنك تصب النار على البنزين ... و اشهد بان سو..سن اشد نارا من صفاء و لكن كله عشان مصر ......و تحيا مصر يا سو..سن و نرفع العلم .
    • سوسن مصطفى على
      2014/10/22 15:28
      0-
      0+

      الى صفاء ---ام درمان
      اقدر لك مشاعرك اللطيفة تجاه مصر والمصريين ----------واشكرك على تحيتك الرقيقة لى ----------وربنا يقدم اللى فيه الخير لمصر والسودان -------------ده اقصى امانينا كلنا --------------------وانا ما باجيش لانى ما ابقدرش ابعد عن هنا --------------دى مصر بتوحشنى وانا قاعدة فيها .
    • ابو الحنية
      2014/10/22 13:56
      0-
      0+

      المصرى و غيره
      هناك الوطني المصري الحقيقي و هناك مصري ايضا بالبطاقة و لكنه يحمل الجنسية الاسرائيلية و يكتب تعليقاته المسمومة و يقف مع الصهاينة ضد اخواننا الفلسطينيين .. لو كان في مصر عشرة فقط امثال ابو الوليد لتغير حالها تماما يا سوسن هانم .
    • صفا - هنا امدرمان
      2014/10/22 13:24
      0-
      0+

      الله واكبر
      والله لكى وحشه يازهرة السوسن .. سوسن مصر ليس ملك للمصرين مصر ملك وارض لك عربى واولهم السودانين بل لكل اجناس الارض مصر ام الدنيا والنيل ابو الدنيا وثدى الدنيا *الحلم السودانى وليس العربى * احلم بقوات مشتركه الان فى حدود مصر والسودان واحلم ان تكون طلائع لقوات *دفاع وادى النيل * احلم بان تصل سكك حديد مصر الى حدود جنوب السودان البرانى *فقط* احلم بشراكه مصر للطيران مع سودان اير لا لننافس بها اير فرانس او لوفتهانزه او * K L M* بل لننافس بها الخطوط الاثيوبيه *وكفى * احلم بان يذهب مسئول مصرى الى معبر *قسطل* ويامر بعدم عبور اى مصرى يحمل امواس حلاقه وخلقات او اوانى منزليه .. فقط يامر بعبور الفلاحين وامثال الاستاذ سيروس لكى يتوسع فى استخراج الذهب الذى بداءه بالسودان. يامر بعبور احمد بهجت لتكملة مدينة * DREM LAND* على ضفاف النيل الازق البهيج جنوب الخرطوم . احلم بطلعت وهو يقيم مصانع للحديد الصلب بالسودان . احلم بالفنانه الرقيقه *يسرى * وهى تتجول فى ملتقى النيلين بامدرمان .. احلم بالخال *الابنودى. ليعطر سماء امدرمان برائحة الجروف والطمى ... احلم واحلم .. انتى مابتجيش ليه ........
    • سوسن مصطفى على
      2014/10/22 11:47
      0-
      0+

      وهل يمكن ان يكون للشعب اية مصلحة الا (بتحيا مصر)؟
      لو انك مصرى لعرفت ان اول واهم اهتمام للمواطن المصرى ان يعيش فى بلد حر مستقل له قيادة وطنية --------اهم من الاكل والشرب وكل شئ اخر ومستعد ان يضحى بالغالى والنفيس من اجل الحصول على مصر الحرة المستقلة ----------اذا كنت لا تعرف التاريخ -------------------------اعرفه وتعرف على المصرى الحقيقى -----------ومش المصرى التايوانى (على رأى اخوانا فى الخليج على المصرى بسمات المصريين الحقيقية والمصرى التقليد )----------نموت نموت وتحيا مصر --هذا هو شعار الوطنيين المصريين فى كل زمان .
  • 4
    صفاء - هنا امدرمان
    2014/10/22 08:37
    2-
    6+

    من حق السودان ومصر ..* ولن يكون السودان خنجر اناطولى فى ظهر مصر..*
    كما حدث لسوريا الصمود .. من حق السودان ومصر ان تامن حدودها ليس من الارهابين وتجارة البشر والمخدرات بل ايضاء من مرض الايبولا والكبد الوبائى وحتى من *بوكوحرام *وهلم جر * السودان له قوات مشتركه مع تشاد على الحدود المشتركه وايضاء مع ليبيا ومع اثيوبيا وقبل شهور حضر للسودان قائد سلاح الحدود المصرى *الهجانه* لبحث امر تكوين قوات مشتركه ..من حق مصر ان تامن حدودها مهما كانت خصوصية العلاقات الاخويه بينها وبين السودان . فى زمن العولمه والانفاق والايواكس يحق للدول بل للجار ان يحترس حتى من جاره فى العقار الواحد بل حتى الاخ من اخيه * فى وجود الكميرات الخفيه و*CCTV*.. سوف يعيش الشعبين بامان اكثر فى حالة تامين الحدود مع وجود قانون الحريات الاربعه !!!.....
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • د . سلوى اقوير . جوبا
      2014/10/22 15:32
      0-
      0+

      حاشا ان يكون السودان غدار
      رغم العكننه لم نطالب او يطالب السودان بقوات مشتركه بين الجنوب والشمال .رضعنا من ثدى واحد لذالك نثق فى بعضنا البعض ونعرف باننا عائدون الى الوطن الواحد .الاحداث الاخير لم يبقى شخص بالجنوب الكل ذهب الى الشمال حيث الدف والحنان والاخوه الحقه . لم يذهب احد الى يوغندا او كينيا او افريقيا الوسطى . شعب الجنوب على سجيته ويحركه عقله الباطنى نحو الامان والعيش الكريم . باذن الرب لن نحتاج الى قوات مشتركه لاننا عائدون للوطن الكبير السودان .نتمنى ان نرى سكك حديد مصر داخل جوبا فىى جنوب السودان الجوانى وليس البرانى ايتها الخطيره .انتى مابتجيش ليه .شكرا على وصلة النت .تسلمى ..
  • 3
    usamaeid
    2014/10/22 07:51
    3-
    6+

    المحافظة على المياه الاقليمية
    تقول بعض المصادر ان اسرائيل تستغل حقول نفط تابعة للمياه الاقليمية المصرية هل هذا صحيح أم لا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مهندس استشارى
    2014/10/22 07:45
    2-
    5+

    تحية للجيش المصرى حفظه الله
    الجيش بيعمل اللى عليه وزيادة شوية ولابد من كل مصرى بيحب مصر ان يعمل هو أيضا اللى عليه حتى تقوم بلدنا مصر وتتقدم ويرتفع مستوى معيشة كل مصرى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    مصرى حر
    2014/10/22 05:38
    3-
    10+

    نفخر بقواتنا المسلحة العظيمة........رجالا وتجهيزات
    رمانة الميزان فى المنطقة ودرة تاج الجيوش المقاتلة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق