الجمعة 2 من ذي الحجة 1435 هــ 26 سبتمبر 2014 السنة 139 العدد 46680

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى حالة رفع العقوبات
خطط أوروبية لاستيراد الغاز من إيران بدلا من روسيا

لندن- رويترز- فيينا- مصطفى عبد الله:
حقل غاز ايراني
يخطط الاتحاد الأوروبى لاستيراد الغاز الطبيعى من إيران مع تحسن العلاقات مع طهران فى الوقت الذى يزداد فيه التوتر مع روسيا أكبر مورد للغاز إليه.

وقال مصدر مطلع بالمفوضية الأوروبية لرويترز إن تلك الخطط مرهونة برفع العقوبات المفروضة على إيران وتنفيذ بعض مشروعات خطوط الأنابيب ، لكن ذلك لن يمنع الاتحاد الأوروبى من الاستعداد.

وأضاف المصدر «تحتل إيران مكانا قريبا من قمة أولوياتنا على صعيد إجراءات المدى المتوسط التى ستسهم فى الحد من اعتمادنا على إمدادات الغاز الروسي.. يمكن نقل الغاز الإيرانى إلى أوروبا بسهولة، ومن الناحية السياسية فهناك تقارب واضح بين طهران والغرب».

وروسيا أكبر مورد حاليا للغاز الطبيعى إلى أوروبا وتلبى ثلث طلبها على الغاز البالغ ٨٠ مليار دولار سنويا.

وكان الاتحاد الأوروبى قد فرض عقوبات على روسيا بسبب الصراع فى أوكرانيا، وهو ما أدى إلى زيادة احتياجه لاستيراد من الغاز من أنحاء أخرى.

وتحوز إيران ثانى أكبر احتياطيات من الغاز فى العالم بعد روسيا، وتعد بديلا محتملا فى ظل المحادثات بين طهران والغرب للتوصل إلى اتفاق بخصوص البرنامج النووى لطهران.

وجاء فى ورقة أعدت للإدارة العامة للسياسة الخارجية التابعة للاتحاد الأوروبى فى أعقاب ضم روسيا لجزء من أوكرانيا «الإمكانات المرتفعة لإنتاج الغاز والإصلاحات الجارية فى قطاع الطاقة المحلى والتطبيع المستمر فى العلاقات مع الغرب، كل ذلك يجعل من إيران بديلا جديرا بالثقة لروسيا».

ورغم ذلك قالت الوثيقة إن إيران ليست موردا بديلا موثوقا به للطاقة على الأمد القصير نظرا للعقوبات والحاجة إلى بنية تحتية كبيرة قبل أن تصبح الصادرات جاهزة.

وفى فيينا، أعلن حسن تاجيك سفير إيران لدى النمسا على هامش اجتماعات المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن بلاده ستشهد مرحلة جديدة من العلاقات الجيدة مع بريطانيا، وذلك بعد لقاء الرئيس حسن روحانى ورئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون.

وأضاف تاچيك أنه ما زال هناك عقبات فى المفاوضات الإيرانية مع مجموعة ٥+١ أهمها عدم الاتفاق حتى الآن حول عدد أجهزة الطرد المركزي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق