السبت 20 من شوال 1435 هــ 16 أغسطس 2014 السنة 139 العدد 46639

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الجامعات الإقليمية
أساتذة مرضى بالسلطة.. وعلماء تاج على رأس الوطن

كتبت ــ مى الخولى:
طبقا لتصنيف موقع «ويبميتريكس» الذى يقيس جودة الخدمات التعليمية والبحثية لأكثر من ٢٢ ألف جامعة حول العالم، جاءت جامعة «هارفارد» الأمريكية فى المركز الأول، واحتلت الجامعة العبرية المرتبة الـ ١٨١، والملك سعود جاءت فى المركز الـ ٣٥٦ كأول جامعة عربية تلتها جامعة القاهرة بالمركز الـ ٣٥٨.

 ثم جامعة طهران فى المركز الـ ٣٩٨، وجاءت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالمركز الـ ٩٠٤ عالميا، ثم المنصورة فى المركز الـ ٩١١، وجامعة الملك فهد للبترول والتعدين فى المركز ٩١٨، والإسكندرية فى الـ ١٢٢٣، وبنها ١٤٩٣، والزقازيق ١٧٢٩، ثم الخرطوم بالمرتبة الـ ٢٠٧٠، تليها الجامعة الأمريكية فى الشارقة ٢٠٧٧، لتصبح أسيوط رقم ٢١٩٥، والمنيا ٢٥٧٥، ولتأتى بعدها جامعة بغداد فى المركز الـ ٢٩٢٤، ثم طنطا فى المركز الـ ٢٩٩٦، وحلوان ٣١٥٠، وعين شمس ٣٥٣٣، والسويس ٣٧٠٧.

وتخطت جامعة المنيا ٧٢٦ جامعة على المستوى الدولى بنسبة تحسن ٢٢٪ تقريباً عن التصنيف السابق، وعلى المستوى العربى فقد تقدم الترتيب من المركز ٤٠ عربياً إلى المركز ٣٣، وعلى المستوى المحلى فأصبحت الجامعة تحتل المركز الثامن على مستوى الجامعات الحكومية والخاصة وعددها ٥٧ جامعة ومعهد بعد أن كانت فى المركز الحادى عشر..وجاء ترتيب جامعة المنصورة بالمركز العاشر على مستوى إفريقيا والمركز الخامس على مستوى العالم العربى والمركز الثالث على الجامعات المصرية حيث سبقتها فقط جامعة القاهرة والجامعة الأمريكية بالقاهرة.

ويعتبر موقع «ويبميتريكس» (Webometrics) الإلكترونى التابع لأحد مراكز البحث والتقييم الإسبانية والمتخصص فى رصد حركة المواقع الإلكترونية الأكاديمية الأكثر تقدما فى مجال الابحاث والدراسات والتقارير والصفحات الإلكترونية فى العالم.

وتقييم موقع ويبميتركس وهو تصنيف عالمى مشهور يرتبط بمعيار الأبحاث والملفات الغنية، ويتم تحديثه بشكل دورى كل ستة أشهر فى يوليو ويناير، حيث يشمل ذلك معايير تخص موقع النشر نفسه بحيث يعطى ٢٠٪ لحجم الموقع و١٥٪ للملفات الغنية ومخرجات البحث و١٥٪ لـ «علماء جوجل»، و٥٠٪لمشاهدة الروابط وحجم التأثير.

كما يقيس نظام التصنيف ويركز على ظهور المحتوى الأكاديمى والابحاث على شبكة الإنترنت لكل من الطلاب والأكاديميين والمراكز البحثية التابعة للجامعات وإتاحة الوصول إليها. الحضور الإلكترونى يقاس بالنشاطات ومستوى متابعتها على مواقع الجامعات الإلكترونية وهو ما يعتبر مؤشرا جيدا يعكس مستوى تأثير الجامعات. ويلخص تصنيف الأداء الدولى للجامعة ويقدم معلومات للطلاب والباحثين الأكاديميين وهو ما يعكس الالتزام بتعزيز ونشر المعرفة العلمية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق