الجمعة 22 من شعبان 1435 هــ 20 يونيو 2014 السنة 138 العدد 46582

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

إحالة أوراق بديع والعريان وعبدالماجد للمفتى فى أحداث مسجد الاستقامة

كتب ـ أمير هزاع:
قضت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة، بإحالة أوراق محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية، و13 آخرين من قيادات الجماعة فى قضية «أحداث مسجد الاستقامة» إلى فضيلة المفتى، وحددت جلسة 3 أغسطس المقبل للنطق بالحكم.

ومن بين المتهمين عدد من القيادات محمد البلتاجى، وعصام العريان، وصفوت حجازى، وباسم عودة وزير التموين السابق، وعاصم عبدالماجد، القيادى بالجماعة الإسلامية وآخرون. وتعود وقائع القضية إلى ما بعد فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة عندما حرض المتهمون أتباعهم على القيام بأعمال عنف أمام مسجد الاستقامة أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص واصابة 28 آخرين.

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 5
    katr
    2014/06/20 12:05
    1-
    10+

    شكرا ايها القاضى
    يا رب برد نار اهالى الشهداء-و عقبال مرسى و شلته
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    مصرية
    2014/06/20 10:47
    9-
    1+

    حسبي الله ونعم الوكيل
    ما أسهل الإعدام .. وفي الأشهر الحرم .. في زمن ضاع فيه الضمير حسبي الله ونعم الوكيل
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    Mohamed Kamal
    2014/06/20 10:23
    2-
    4+

    The Sentence of Muslim THUGS
    Long Live Egyptian Criminal System. Looking forward to seeing those CRIMINALS and outlawed thugs to being HUNG Mohamed Kamal London / United Kingdom
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    علي حسن
    2014/06/20 08:20
    2-
    14+

    قيادات جماعة الإرهابيين يحرضون على القتل والإرهاب بالمخالفة للشريعة الإسلامية
    التحريض على إرتكاب جريمة القتل المحرم بمعنى الإغراء عليه حرام شرعًا، للنهى عن قتل معصوم الدم بقوله تعالى {‏ ولا تقتلوا النفس التى حرم الله إلا بالحق }‏ الإسراء ‏33، وقوله تعالى {‏ ومن يقتل مؤمنا متعمدًا فجزاؤه جهنم خالدًا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابًا عظيمًا }‏ النساء ‏93، وقوله تعالى: ((ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا))، ومعنى هذا أنه لا يحل للمسلم أن يقتل إنسانا بغير حق، واحتمال أن صاحبه غير مسلم، ليس مسوغا لقتله. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لمسلم أن يروع مسلما) ، فلا يجوز في شرع الله قتل المسلم بغير حق ولا ترويعه، وكذلك الذمي. فإذا كان هذا كله [القتل والأذى والترويع] حراما على المسلم، فلا ندري ما حجة هؤلاء المحرضين على القتل والترويع والشباب الذين يتعمدون قتل المسلمين في ديارهم، سواء أكانوا مدنيين صغارا وكبار، أو عسكريين يحفظون على الناس أمنهم في المدن والقرى والشوارع والصحارى وهم نائمون؟!. وفى القانون الجنائى نجد أن عقوبة المحرض كعقوبة الفاعل الأصلى تماما لأنه يعد فى نظر القانون الجنائى شريكا، فلا يصح بأى حال من الأحوال بأن يتخفى أحد ورا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    Aly Sadek - Toronto-Canada
    2014/06/20 00:33
    1-
    9+

    تحيا مصر..
    ...هوه ده الكلام.....الشعب يريد إعدام أهل الفتنة... والنفاق...والإجرام عصابة ١٩٢٨.... لعنة الله عليهم .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق