الأثنين 11 من شعبان 1435 هــ 9 يونيو 2014 السنة 138 العدد 46571

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الرئيس السيسى :
سنؤسس دولة قوية سالمة آمنة خيراتها من أبنائها ولهم

الرئيس عبدالفتاح السيسي
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن وطننا لم يشهد على مدى تاريخه، تسليما ديمقراطيا سليما للسلطة يوثق لبداية حقبة جديدة، فى مصير أمتنا وعلى مرأى ومسمع من العالم.

وقال ـ فى أول خطاب له عقب توقيع وثيقة تسليم السلطةـ إن المرحلة المقبلة ستكون مرحلة للبناء والنهضة الشاملة على المستويين الداخلى والخارجي.

وأضاف قائلا: سنؤسس لمصر قوية سالمة وآمنة، تدرك أن خيراتها من أبنائها ولابنائها

وفيما يلى نص الكلمة:

«اصحاب السمو والجلالة والفخامة اصحاب المعالى اصحاب السعادة السيدات والسادة .. اسمحوا لى فى البداية أن اتقدم لكم بشكرى وتقديرى لحرصكم على المشاركة فى مراسمنا هذه ومشاركة الشعب المصرى فى تنفيذ استحقاقات خارطة مستقبله بكل ما تحمله من آمال وتطلعات مشروعة ومستحقة ، إنها لحظة تاريخية فريدة وفارقة فى عمرهذا الوطن فعلى مدار تاريخه الممتد إلى آلاف السنين لم يشهد وطننا تسليما ديمقراطيا سلميا للسلطة، فللمرة الأولى يصافح الرئيس المنتخب الرئيس المنتهية ولايته ويوقعان معا وثيقة تسليم السلطة فى البلاد فى مناسبة غير مسبوقة وتقليد غير معهود يوثق بداية حقبة تاريخية جديدة من مصير أمتنا وعلى مرأى ومسمع من العالم اجمع وفى مقدمته اشقاؤنا واصدقاؤنا من عاونونا بصدق لنجتازالمخاطر ونتغلب على الصعاب ونواجه التحديات.

وقال: إن رئاسة مصر شرف عظيم ومسئولية كبيرة .. شرف عظيم أن اتولى رئاسة مصر، مصر التاريخ والحضارة العظيمة مهد الاديان ومعبر الانبياء منبع الفنون والآداب والعلوم ومسئولية كبيرة ان اكون مسئولا عن بلد بقيمة وخصوصية مصر بكل ما يمتلكه من عناصر قوة الدولة ثقل ديموجرافي، موقع متميز، قوة الدولة همزة الوصل بين قارات العالم القديم ومعبر تجارة العالم، امكانات اقتصادية هائلة وفرص استثمارية واعدة وعقول مفكرة نابهة.

وأضاف ما اسهمت فى مجال الا اثرته واثرت فيه مصر قلب العروبة النابض وعقلها المفكر منارة العالم الاسلامى ومركز اشعاع علوم الدين بوسطيته واعتداله بنبذه للعنف أيا كانت دوافعه وللارهاب ايا كانت بواعثه ، مصر الافريقية الجذور والحياة، رائدة التحرر والاستقلال فى القارة السمراء وثغر المتوسط فخر الحضارة وسجل امجاد التاريخ .

وقال إننى اعتزم أن تشهد مرحلة البناء المقبلة نهوضا شاملا على المستويين الداخلى والخارجى لنعوض ما فاتنا ونصوب اخطاء الماضى .

سنؤسس لمصر المستقبل دولة قوية محقة عادلة سالمة آمنة مزدهرة تنعم بالرخاء تؤمن بالعلم والعمل وتدرك أن خيراتها يتعين ان تكون من ابنائها ولابنائها، وسيتواكب مع بناء الداخل اعادة احياء دورها الرائد اقليميا والفاعل دوليا .

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى إن مصر الجديدة ستضطلع برسالتها التى دائما ما حرصت عليها ألا وهى الاسهام المباشر فى تحقيق امن واستقرار المنطقة وامتنا العربية.

كما ان مصر الجديدة لن تغفل قوتها الناعمة فكرها وفنها وادبها تفاعلها المستمر وتأثيرها الممتد فى مختلف دوائر حركتها وانتماءاتها لقد آن لشعبنا العظيم أن ينال حصاد ثورتيه، شعبنا الذى لم يدخر نفيسا إلا بذله ارواحا ودماء وعرقا من أجل تحقيق آماله وتطلعاته المشروعة وأن نجاح الثورات يكمن فى بلورة أهدافها وفى قدرتها المستمرة على التغيير الى الافضل وأن تكون فاعلة بناءة فلقد آن الاوان لكى نبنى مستقبلا أكثر استقرارا يؤرخ لواقع جديد لمستقبل هذا الوطن، واقع يتخذ من العمل الجاد منهجا لحياتنا عمل دءوب منظم يكفل لنا عيشا كريما ويمنحنا الفرصة لكى نولى اهتماما لحقوقنا فنعظمها ولحريتنا فننميها فى إطار واع ومسئول بعيدا عن الفوضى ومن خلال مسيرة وطنية جامعة يستمع فيها كل طرف للآخر بتجرد وموضوعية نختلف من أجل الوطن وليس على الوطن يكون اختلافنا ثراء تنوعا وعطاء نضفى به روح التعاون والمحبة على عملنا الوطنى المشترك.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى فى كلمته للامة «أصحاب الجلالة والسمو والفخامة اصحاب الدولة والمعالى أود أن اعرب عن خالص شكرى وعميق تقديرى لكل اشقائنا العرب وكل اصدقائنا الدوليين الذين اثبتوا أن علاقة الاخوة والصداقة ليست أقوالا تطلق ، وإنما أفعال تؤتى ومواقف تسجل ، واسمحوا لى أن أعبر عن خالص تقديرى لخادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على مبادرته النبيلة بالدعوة لعقد مؤتمر للأشقاء وأصدقاء مصر.

وأضاف أننى أتطلع لمشاركة جميع الاصدقاء فى هذا المؤتمر للإسهام فى بناء مصر الجديدة ومشاركة الشعب المصرى آماله وطموحاته ، كما أتطلع إلى تعزيز علاقات مصر مع دولكم الشقيقة والصديقة لنكمل مسيرة تعاوننا ونجنى معا ثمار مشاركتنا.

لنعمل لصالح نشر قيم الحق والسلام ولنؤمن لبلادنا وشعبنا مستقبل أفضل، ونترك لهم إرثا من التعاون والصداقة والمحبة والإخاء ، وقودا يدفع علاقاتنا نحو مستقبل أفضل وتعاون أسمى .

أما السيد المستشار الجليل عدلى منصور ، فأقول له إن مصر دولة وشعبا تتقدم لك بالشكر على ما قدمت للبلاد من خدمات جليلة وحكمة بالغة خلال توليك رئاسة البلاد ففى أقل من عام واحد تركت فى نفوسنا أثرا رائعا وغرست فى عقولنا أفكارا بناءة ضربت مثلا جليا فى الانتماء والإيثار وإعلاء مصلحة الوطن وإنكار الذات .

أقول لك كنت رئيسا قديرا وصبورا وحكيما وإنسانا خلوقا وكريما ومحبا للوطن وأبنائه جميعا، متيقن أن عطاءك من أجل الوطن سيستمر فياضا غزيرا فى مرحلة البناء المقبلة.

اللهم أنر لى دربى وسدد على طريق الحق خطاى وأعنى على العمل الذى يرضيك عنى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 9
    Ibraheem
    2014/06/09 16:23
    1-
    0+

    We want to hear our president's speech
    In the name of Allah, please, allow us to hear the speech of our President on a video. It would be great deal of favor to the world by Ahram, we need his voice to be heard from the top of Alaram
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    عزالدين
    2014/06/09 12:42
    1-
    2+

    انا متفائل
    ألف مليون مبروك على مصر كلها وعلى كل المنطقة العربية أرجو من الرئيس القادم أن لا يخاف لوم لائم وأن يعطي كل مواطن حقه ولا يخف من أحد إلا الله سبحانه وتعالى هذا الرئيس هدية من الله فأرجو من الشعب المصري أن يقف بجانبه وأن نكاتف مع بعضنا وأن نحب الخير لبعضنا وأن نحترم بعضنا البعض وأن يعمل بصدق وإخلاص هذه مصر غالية علينا كلنا وفقك الله ياسيادة الرئيس دائما نحن معك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 7
    د. مريم نصر الدين
    2014/06/09 11:50
    1-
    2+

    خيراتها من أبنائها ولهم
    رئيس راقي ذكي محترم، أمين في توصيفه للداء والدواء. الداء هو أن غالبية الشعب متعب ويائس ومحتاج والدواء هو أن يقوم هذا الشعب وينتفض وينتج بأقصى طاقته فيكون نتيجة هذه الإنتفاضة إنتاج خيرات كثيرة، وهنا يأتي مسئولية الرئيس من خلال وعده بأن تعود تلك الخيرات إلى الشعب الذي عمل وأنتج، ولا تذهب هذه الخيرات إلى فئة محدودة كما كان يحدث في السابق. لابد أن نفعل ما علينا كشعب حتى يحق لنا أن نطالب رئيسنا بالمردود.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    Eng. Mokhles Ameen
    2014/06/09 11:07
    4-
    3+

    كتالوج تطوير مصر
    هذا هو الرئيس الكتالوج الموصوف والمطلوب لتطوير مصر. كل كلماته وتصرفاته إنما هي على قياس العطب الذي أصاب الوطن ومعها يوصف الدواء الناجع لعلاج هذا العطب. إنه كالجراح الخبير الذي يعرف الداء وكيفية علاجه ولكنه يحتاج معه فريقا من المساعدين المخلصين القادرين على مساعدته في تنفيذ عمليته الجراحية. هذا الفريق المساعد هو الشعب المصري العظيم الذي يجب أن يكون على قدر المسئولية بالوقوف خلف رئيسه مساعدا ومنتجا ومخلصا في أدائه حتى تنجح العملية الجراحية الكبرى ويقوم الوطن مرة أخرى عملاقا معافى حاملا حضارته الضاربة في التاريخ ليذهل العالم كما عادته. هذا هو الرئيس النموذج الذي إنتظرناه بفارغ الصبر من خلال ثورتين سال فيهما دماء غالية من أجل رفعة مصر، فلنقف بأمانة معه من أجل رفعة مصر حتى يستريح أصحاب هذه الدماء الزكية، وحتى يستريح الشعب المصري الذي عانى كثيرا وآن له أن يستريح.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    محمد غازي عبد الرحمن
    2014/06/09 10:00
    4-
    4+

    ربنا معاك .. يا ريس
    ربنا معاك يا ريس .. نسأله أن يمدك بمدد من عنده وأن يؤيدك بروح من عنده وأن ينصرك بنصره المؤزر المبين .. آمين يا رب العالمين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    هيام الزيات
    2014/06/09 05:52
    1-
    2+

    اللهم اجعل مصر بلدا أمنا وارزق اهله من الثمرات
    ولعل الله جعل هذا الرجل سببا فى استقرار امنها والنهوض من كبوتها ولكنه لن يفعل شئ بمفرده لذا لابد من تكاتف الجهود والعمل الدؤب وتنفيذ مبدا الاجر على قدر العمل والتخلص من مقولة إن فاتك الميرى الكل لابد له من العمل ومهم جدا تطبيق القانون وجميع الغرامات على كل المخالفين للقانون أمثال الذين يعتدون على حرمات الطريق من فئة اصحاب المحلات والباعة الجائلين فتطبيق القانون عامل مهم فى استقرار المجتمع
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    #تحيا_مصر
    2014/06/09 04:46
    2-
    4+

    ربنا يقدركم ويقويكم على حمل المسئولية
    يارب تطلع يا سيسى يا رئيس مصر عند حسن ظننا بك وينصرك وينصرنا على اعداء الوطن فى الداخل والخارج يدنا بيدك نرتقى بوطننا الغالى ... يلا على بركة الله فورا ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    Se
    2014/06/09 03:50
    2-
    4+

    Ya
    ربنا معاك , واذا كان الفرد المصرى والعلم اساس كل عمل ستجد النجاح بئذن الله.الرهان على اولادنا والخصاره عليهم عين النجاح.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • محمد انور
      2014/06/09 11:42
      0-
      0+

      مبروك والف مبروك علي مصر
      اقول ان الزعيم السيسي كان امل لمصر وتحقق لاكن مصر تنتظر الافعال وبسرعه لا الكلام واول ما تحتاجه مصر من الزعيم عبد الفتاح السيسي لان ظهر في السنوات الاخيره ان ابناء مصر في حاجه ضروريه له هو اصلاح التعليم الذي اصبح ضروري لبناء الانسان المصري علي قيم العدل والانسانيه واحترام القوانين والدستور فلا يعقل ان تدرس في المدارس كل انواع التربيه مثل التربيه الموسيقيه والمسرحيه والفنيه والزراعيه ولا تدرس حتي الان منهج حقوقي للتربيه القانونيه التي تعلم شباب مصر كيف يحترم القوانين التي تنظم حياته اليوميه ويحترم الستور وحقوق الانسان كي نبعده عن العنف والارهاب بالعلم والدراسه منذ دخوله الي مراحل التعليم ونعلمه ان هناك قانون ينظم الامور ولا نتركه للفوضي التي يسير فيها بجهل وبدون علم
  • 1
    د. أشرف
    2014/06/09 00:25
    1-
    3+

    انا شخصيا معجب بالخطاب
    عزيزى رئيس مصر , اعجبنى كثيرا خطابك الشامل الذى عبر عن الالمام بمعظم القضايا المطروحة و الفكر المستقبلى و طريقة الكلام الرئاسى. ارجو من الله ان تكون فعلا بتحب مصر و ترينا مصرنا الحبيبية بخيراتها دون فساد و دون استحواز اى طائفة و ليكن معيارك دائما فى الاختيار هو الكفاءة و الاصلح بغض النظر عن التوجه او السن. و لكنى انتقد فيك الدعاية الزائدة لكل فعل تقوم به و كثرة الاحتفالات و الاغانى, سيادة الرئيس اجعلنا نغنى لانجازاتك و للمشروعات التنموية فى عهدك, و انا كمواطن بحب مصر لدى كثيير من الافكار التى ستساعد فى بناء هذا الوطن و التى يمكن ان اهديها لكم و لكن بدون ذكر اسمى, فانا لا اريد سوى ان تصبح بلدى هى وطنى, اعانك الله على هذه المسؤلية و اصلح بطانتك و كفاك شر زبانية السلطة و لاحسى الموائد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق