الأربعاء 25 من جمادي الاولى 1435 هــ 26 مارس 2014 السنة 138 العدد 46496

رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«القنطرة غرب» ..منطقة حرة بأسعار شعبية

سيد ابراهيم
سوق القنطرة ينافس بورسعيد
يعد سوق القنطرة غرب لبيع الملابس والمفروشات والادوات المنزلية ، من الاسواق الشعبية المشهورة فى محافظات الجمهورية خاصة للمحافظات القريبة مثل الاسماعيلية والشرقية ودمياط والقاهرة وشمال وجنوب سيناء والسويس والدقهلية وبعض من محافظات الصعيد.

وذلك بسبب البيع باسعار تتناسب وكافة الدخول ووجود الملابس المستوردة والمحلية والتى تباع فى أماكن أخرى بأضعاف اسعارها فى سوق القنطرة .

حيث تعد السوق متنفسا للبسطاء وأصحاب الدخول المحدودة للحصول على أحتياجاتهم بأسعار تتناسب وإمكانياتهم خاصة للأسر التى تقوم بتجهيز بناتها من العرائس ، كما يعد السوق بديلا عن الذهاب الى المنطقة الحرة ببورسعيد والدخول فى مشاكل الجمارك وتقدير الرسوم نظرا لوجود نفس النوعية من البضائع التى تتواجد فى المدينة الباسلة .

ولكن خلال جولة «الاهرام» فى السوق تلاحظ الاقبال الضعيف من المواطنين على الشراء بصورة تقل عشرات المرات عن مثيلتها فى سنوات سابقة ، أرجعها التجار الى تدهور الوضع الاقتصادى والامنى ورفع اسعار البيع بالجملة بعد الضربات التى وجهتها الدولة للمهربين.

يقول محسن احمد «موظف بالاسماعيلية: » أعتدت القدوم الى سوق القنطرة كل عام لشراء كل ما تحتاجه الأسرة من ملابس ومتطلبات وبأسعار تتناسب مع دخل الاسرة ، كما ان السوق فيها جميع المتطلبات كما ان الرحلة بالنسبة لى غير مكلفة لقرب السوق من المدينة » ويلتقط سليمان محمد السيد من قرية رمانة بشمال سيناء طرف الحديث ويشير الى ان السوق تتميز بالوفرة والتنوع فى المعروض ورخص الأسعار مقارنة بباقى الأسواق .

وتؤكد الحاجة نادية على من مركز ومدينة الحسينية بمحافظة الشرقية الى ان سوق القنطرة غرب تعد الخيار الأول والأخير امام معظم الاسر لشراء احتياجاتهم عند تجهيز البنات المقبلات على الزواج من الملابس والصينى وكافة الاغراض الاخرى الخاصة بعملية أتمام الزفاف . ويشير الحاج جابر السيد من مدينة المنصورة ، إلى أن الابناء ينتظرون اليوم الذى نذهب فيه الى سوق القنطرة التجارية حيث يعد اليوم رحلة ترفيهية لموقعه المتميز وقرب السوق من المجرى الملاحى لقناة السويس . ويؤكد باهر محمد » تاجر« ان حركة البيع والشراء تشهد ركودا ملحوظا بسبب الظروف الامنية والاحوال الاقتصادية المتدهورة للأسر فى الوقت الحالى ، وأرتفاع اسعار البيع بالجملة فى الآونة الأخيرة حيث ارتفع سعر الدستة الواحدة من الملابس بنحو 150 جنيها مرة واحدة ، بالإضافة الى أرتفاع ايجارات محلات الملابس والتى تنعكس بدورها على اسعار السلع المباعة للمواطنين

ويطالب محمود عبد الجواد شيخ تجار الحى التجارى بالقنطرة غرب الحكومة بعدم التعرض للملابس الجاهزة القادمة من الحى التجارى بالقنطرة غرب إلى باقى محافظات الجمهورية باعتبارها ملابس مهربة وغير رسمية لعدم وجود فواتير خاصة بها ، ويوضح أن الرسوم الجمركية الخاصة بهذه الملابس تم دفعها فى العين السخنة أو المنطقة الحرة وهناك مستندات خاصة بذلك ولكن يقولون عنها ملابس مهربة ، ويشير الى انه كتاجر لديه الفواتير الأم وليس من المعقول ان امنح فاتورة لكل تاجر يقوم بالشراء منى 100 او 200 دستة ملابس أو حتى دستة واحدة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق