السبت 26 من محرم 1435 هــ 30 نوفمبر 2013 السنة 138 العدد 46380
عمـر سـامي
عبد الناصر سلامة
حقوق إنسان؟‏!..‏ أي إنسان؟‏!‏
لم أعد أطيق شيئا اسمه حقوق إنسان‏!‏ كرهت كل من ينطق بهاتين الكلمتين‏,‏ ولم أعد أتحمل رؤية ولا سماع شخص يقول إنه يعمل في هذا المجال‏,‏ ولم أعد أحترم أي دولة أو منظمة تتحدث عن انتهاك حقوق الإنسان هنا أو هناك‏!‏

أي إنسان هذا الذي تزعمون أنكم تدافعون عن حقوقه؟
هل تدافعون عن حقوق الإنسان الذي يعمل ويكد ويدفع الضرائب ويلتزم بالقوانين والأصول والذوق ويعرف حدوده كمواطن عليه واجبات كما له حقوق؟ أم تدافعون عن حقوق الإنسان الذي يشاغب ويخرب ويدمر ويعترض علي طول الخط؟
الذي أعرفه أن الدفاع عن حقوق الإنسان شيء, والدفاع عن حقوق الإنسان الخارج عن القانون شيء آخر, فحقي أنا كإنسان هو أن أعيش في دولة آمنة لها نظام وهيبة, ولكي تكون مهابة يجب أن تكون بها مؤسسات وقوانين تطبق علي الجميع يسنها أولو الأمر لا الجالسون علي الأرصفة, أن أكون قادرا علي الخروج من منزلي والذهاب لعملي أو جامعتي أو مدرستي أو إلي أي مكان آخر دون أن يعترض أحد طريقي, فأين حقي أنا؟ أين حق الإنسان اللي اتخرب بيته وانقطع رزقه بسببكم؟!
وحقوق الإنسان ليست مهمتها منح صفة البراءة والبطولة والشهادة لمن قطع طريقا أسير فيه أو أتلف منشأة أدفع أنا ثمنها من الضرائب أو اقتحم وزارة تتولي إدارة شئوني, فكيف يستقيم أن من اعتدي ولقي حتفه أصبح هو البطل والشهيد والذي قتله دفاعا عن نفسه وعني وعن دولة بأكملها هو القاتل؟!
لم يخلق مصطلح حقوق الإنسان لمن يعتدي بالقول أو الفعل علي مؤسسات الدولة والمسئولين عن تنفيذ قوانينها من جيش وشرطة وقضاء, فمن يعمل في هذه المؤسسات أيضا يكد ويشقي ويعرض حياته للخطر, وهو أيضا له حقوق لماذا لا تدافعون عنها؟
حقوق الإنسان ليست للدفاع عمن سب واعتدي, أو من ذهب إلي جامعته حاملا معه طبلة, ولا لمن أحرق إطارات السيارات في الشوارع لإسقاط قانون أصدرته حكومة عينتها ثورة قام بها شعب.
.. ويا بتوع حقوق الإنسان, أكرهكم مثلما تكرهون أنتم الحقيقة!
اذهبوا إلي الجحيم!


لمزيد من مقالات هانى عسل

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    دكتور كمال
    2013/11/30 00:28
    5-
    0+

    ه ر ا ء
    لم يقل احد علي الاطلاق : ان الخارجين علي القانون لا تجوز معاملتهم حسب القانون : و القانون يحتب : او يجب ان يحترم حقوق الانسان : لانه قانون وضعه رجال قانون و لم يضعه بلطجية : ماذا يريد هاني عسل ان يقول : هل نسحل الخارجين علي القانون في التو و اللحظة فور خروجهم عن القانون : التحجج بان حقوق الانسان تعوق القبض علي من يخالفون القانون او محاكمتهم او عقابهم هراء ... ه ر ا ء
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • إبراهيم عبد الخالق
      2013/11/30 12:27
      0-
      0+

      لا يا حبيبي
      وانا ارفض ان تكون حقوق الانسان التي تتحدث عنها ذريعة للدفاع عن مجرمين وبلطجية كما يحدث الان بلاش تلاعب بالكلام والشعارات زهقنا شعارات خلاص ويا ريت تدافع عن حقي انا الاول ووحقي في ان اللي أذاني يتضرب يتحاسب ويتضرب بالجزمة كمان مش تدافع عنه