الخميس 27 من ذي القعدة 1434 هــ 3 أكتوبر 2013 السنة 138 العدد 46322

رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

إنذار شديد اللهجة للإرهابيين بسيناء
أحمد وصفي لمن يقف وراء التكفيريين‏:‏ اتقوا غضبة جيش مصر
دمرنا أنفاقا صنعت‏100‏ مليونير ومن يأتي إلينا سنؤدبه

الإسماعيلية ـ محمد حسن‏:‏
اللواء اركان حرب أحمد وصفى
بلهجة واضحة‏,‏ وجه اللواء أركان حرب أحمد وصفي‏,‏ قائد الجيش الثاني الميداني إنذارا شديدا للإرهابيين والتكفيريين ومن يقف وراءهم‏,‏ وخاصة في سيناء‏,‏ قائلا‏:‏ اتقوا غضبنا فصبرنا وصل إلي آخره‏,‏ واعلموا أن أبناء الجيش لن يقصروا في سيناء‏.‏

وأضاف أنه علي بعض الجماعات الموجودة علي الحدود الشمالية الشرقية أن يعيدوا اتجاه البوصلة الذي فقدوه, ولا يوجهوه إلينا, لأن من يأتي إلينا سنؤدبه, وقد أدبناه بالفعل, وسنفعل ذلك باستمرار.
وخاطب ـ خلال لقائه بالمحررين العسكريين علي هامش احتفالات القوات المسلحة بذكري نصر أكتوبر ـ المشككين في جنسية بعض القتلي والمصابين والمقبوض عليهم في عمليات شمال شرق سيناء, وينتمون إلي حركات غير مصرية, قائلا: إن مراكز قيادتكم كانت تجري اتصالات بكم, وهناك32 جثة دفنتموها, فكيف كنتم تدخلون وتخرجون؟ ومن أي الأنفاق؟ وأضاف: من أجلكم استشهد120 ألف مصري.
وقال لمن يقف وراء تلك العناصر: أفيقوا لأنفسكم, أنتم لا تعرفون الجيش المصري, فاتقوا غضبه.
وأشار وصفي إلي أن قوات الجيش الثاني نفذت العملية الرئيسية في شمال سيناء, وأن نجاحاتها باهرة, مؤكدا أنه سيتم خلال فترة قريبة إعلان سيناء نظيفة من الإرهاب, وأرجع طول فترة العمليات إلي الحرص علي المحافظة علي الأبرياء والشرفاء.
وحذر أي شخص أو جماعة مهما تكن قدراته, من الاقتراب من قناة السويس, وأوضح أنه يتم تأمينها بقوات محترفة وكافية تأمينا ماديا وبشريا لم تشهده أي قناة في العالم.
وأضاف أن القوات المسلحة في حربها ضد الإرهاب في سيناء لا تعمل سوي من أجل الحفاظ علي أرض مصر وشعبها, داعيا كل الشعب المصري إلي أن يثق بها, ويمنع أي شك في نياتها.
وأشار إلي قيام الجيش الثاني بالقضاء علي37 بؤرة إرهابية في سيناء, وعلي عدد كبير من الأنفاق كانت تمثل تأثيرا مباشرا علي الأمن القومي المصري والاقتصادي, موضحا أن الأراضي في رفح كانت مثل جحور الفئران, وتمثل شبكة تحت الأرض بعمق12 مترا.
وأوضح أن المنتفعين من الأنفاق خلال السنوات الماضية كانوا يمثلون أقل من1% من سكان سيناء, ولكن في الفترة الأخيرة ارتفع عددهم إلي أكثر من100 مليونير نتيجة الاستفادة من التهريب الذي كان يتم من خلالها.
وأكد اللواء وصفي أن العلاقة بين الجيش الثاني وأهالي سيناء قدسية, مشيرا إلي أن النجاحات التي تمت كانت بالتعاون مع هؤلاء الأهالي.
واستعرض جهود الجيش الثاني في تنمية أرض الفيروز, حيث قام بتطهير542 فدانا من الألغام لمصلحة الاستثمار.
ونفي اللواء وصفي ما يتردد عن حدوث أي انشقاقات من جانبه أو من جنوده وقواته في الجيش الثاني علي القيادة العامة للجيش, مؤكدا أنه تربي علي أيدي قيادات لا تعرف الانشقاق, وأن الجيش المصري متماسك عبر تاريخه الطويل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 43
    الديوانى
    2013/10/03 17:25
    86-
    0+

    الحكمة وليست الكلمات الغاضبة او التهديدات
    ما جدوي تهديد الإرهابيين؟ الحرب ضد الإرهاب ليست مثل الحروب ضد الجيوش النظامية والتى تنتهى بمعاهدات وقف إطلاق النار. هذه الحرب قد تستمر شهور اى سنين وتحتاج الى صبر وحكمة. هذه الحرب على الارهاب والاجرام هى ايضا حرب على طريقة الحياة التى اعتاد عليها واثرى من خلالها قطاع ليس بسيط من اهل سيناء . العمليات العسكرية شرط ضروري ولكن ليس كافى للقضاء على الارهاب. عزل العناصر الاجرامية وكسب بقية المجتمع السيناوي كجزي من المجتمع المصري هى السبيل الوحيد للانتصار على الإرهاب. الكلمات الغاضبة والتهديدات أحيانا يكون لها اثر سلبي.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 42
    Mamdouh Shabka
    2013/10/03 13:20
    0-
    7+

    "ذا عملت لا تقل وإذا قولت لا تعمل"
    ...\مع كامل إحترامى للواء وصفى وهو بطل ومن أشجع من أنجبت مصر وهو يواجه ما يطيقه بشر ولكن هل لنا ان نقول "إن هؤلاء الخونة المأجورين المخربين القتلة الارهابيين وسموهم ما تريدون !!! إنهم لا يخافون الله سبحانه وتعالى ويعصونه بأكبر الكبائر وهى قتل المسلمين فهل سيرتعشون من تهديد لهم وبالناسبة لن يحضروا اليكم كما تفضلتم بل يجب أن تخرجوهم من جحورهم وتقتلوهم لا أسف عليهم ولا مجال حتى لمحاكمتهم ولا ينكر مخلوق على وجه الارض ما قامت به القوات المسلجة من بطولات وتضحيات على أرض سيناء وبالنسبة للشرطة فهم يحتجون وزير داخلية قوى وشجاع ولايخاف إلا الله وصاحب قرار ورحم الله زكى بدر وأذكركم بقول العادلى (حتى ولو كان مبالغا بعض الشئ) إنه قادر على القضاء على هؤلاء الارهابيين وامتنع عن تسميتهم ومن فى ذيولهم بالاخوان المسلمين فلا هم إخوان لنا ولا هم مسلمين والله المستعان وفقكم الله أيها الابطال حماة مصر ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 41
    دكتور سيد الفخرانى
    2013/10/03 12:23
    0-
    10+

    تحية من القلب للجيش المصرى العظيم
    تحية للواء اركان حرب احمد واصفى وتحية لكل الجيش المصرى وتحية الى القاد الاعلا للقوات المسلحة الفريق اول عبد الفتاح السيسى ونهنة القوات المسلحة بى عيد 6 اكتوبر الف مليون تحبة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 40
    سامي
    2013/10/03 11:22
    0-
    13+

    عاش جيشنا العظيم
    لا أقول أكثر من تسلم الأيادي ، عاش جيش مصر العظيم ، وتحيا مصر حرة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 39
    متطوع من اجل مصر
    2013/10/03 11:12
    1-
    12+

    أعشق الجيش المصري العظيم
    من يقول ان جيش مصر اطلق الرصاص علي الابرياء فمن هؤلاء الابرياء اللي اقتحاموا السجون وقتلوا الناس في التحرير لكي يتم الصاقها بالقوات المسلحة الشريفه . اللي مش شايف الحقيقة يرواح يراجع نفسوا . الجيش المصري بيحمي البلد ولا يريد ان يحكم ولو دخلت الجيش معتقدتيش ان حد كان حيقادر يغلط نصف غلطة في جيش بلدوا. انا شاب مجند الان وبقولها بنبقاها واقفين في كمائن للجيش ويتم اطلق الرصاص باتجاه القوات وفي ناس بتستشسهد بدون ذنب . وناس اعقدها بتتكلم في السياسة وناشط سياسي مدخليش الجيش يجي يتكلم وهو لو شاف ضرب النار حيرواح يستخبئ مثل الفئران. الجيش المصري للرجال فقط ومن يحاول تدمير جيش مصر اقولها لان يسقط جيش مصر لان كل من فيها الان بيحموا الوطن وبيحموا انفسهم وبيحبوا قاداتهم ورجالتهم . افهموا بقاها ياشعب مصر الثورة مكانتيش ثورة والدليل كل الدول المجاورة تسقط تلوا الاخري بجيوشها وكان اقوي 3 جيوش عربية كانت العراق وسقطت وسوريا وتسقط الان وجيش مصر الذي لان يسقط باذن الله رغم انف الحاقدين الجهلاء اللي عايشين علي الخلافة الاسلامية وبيضحك عليهم باسم الدين وقياداتهم اللي داخلوا الفكر ده في عقولهم بيسرقوا وبيكد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • مهندس ايمن
      2013/10/03 11:23
      0-
      0+

      بطل ابن بطل من جيش بطل ياسيادة اللواء أحمد وصفي
      هذا مثال للبطل الذي يحافظ على بلدة، لقد رأيت الوطنية فيه فسر على بركة الله والله يرعاكم
  • 38
    ابو مصطفى
    2013/10/03 10:49
    1-
    11+

    تسلم الايادى
    ثقتنا فيكم لاتتزعزع قيد انملة فانا نعرفكم بالفرض ونعتز بكم من القائد حتى اصغر جندى التحق بالخدمة العكرية امس فقط فانتم خير اجناد الارض طهروا ارضنا واعلوا كلمة شعبنا واللة معكم ونحن من ورائكم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 37
    ابو العز
    2013/10/03 10:49
    1-
    6+

    الحفاظ على ارض مصر وشعبها
    يا سيادة اللواء الوقت يمر والعمل على تنمية سيناء لا يزال متوقفا ....حان الان وقت العمل
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 36
    المهندس محمود عبدالحميد محمد باريس
    2013/10/03 10:42
    2-
    16+

    مرسى كأى محبوس يجب ان يلبس البدلة البيضاء ،فى إنتظار البدلة الحمراء إن شاء الله دون المرور بالزرقاء،عندها سيخاف التكفيريون
    مرسى كأى محبوس يجب ان يلبس البدلة البيضاء ،فى إنتظار البدلة الحمراء إن شاء الله دون المرور بالزرقاء،عندها سيخاف التكفيريون يجب نقل مرسى الى سجن محصن ولا ما نع من وحدة عسكرية خاصة ترابط بالسجن لصد أى هجوم على السجن ، وخاصة إنه سبق وان هرب من قبل ، وعند وضعه بالسجن لن يجرؤ أحد على طلب زيارته الا من إسرته فى حدود ما اباح القانون المهندس محمود عبدالحميد محمد باريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 35
    علأ الدين هنيدى
    2013/10/03 10:01
    1-
    10+

    تسلم الأيادى
    تسلم أيادى جيش مصر الباسل وأعانكم الله على القضأ على هذه الأفة التى أصابت مصر من تسلط الأخوان وأن تعود مصر سالمة الى أهلها الطيبين المسالمين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 34
    Hamada Ali
    2013/10/03 09:43
    1-
    9+

    جيش مصر العظيم
    ياريت الجيش المصرى يغضب بقى احنا مستنين ايه القضاء على الارهاب بكل اشكاله واجب وطنى مقدس وماننساش البلطجة القتل والعقاب الرادع حيخلى مصر ترجع تانى بلد الامن والامان
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق