الجمعة 14 من ذو القعدة 1434 هــ 20 سبتمبر 2013 السنة 138 العدد 46309
عمـر سـامي
عبد الناصر سلامة
إصابة 10 جنود من الأمن المركزي في رفح إثر انفجار عبوة ناسفة
صورة ارشيفية
أعلن مسؤول أمني مصري إصابة عشرة جنود من قطاع الأمن المركزي في مدينة رفح المصرية صباح اليوم الجمعة.

وقال المسؤول ، في تصريحات، إن الجنود العشرة أصيبوا إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور ثلاث حافلات ناقلات للجنود ويرافقها مدرعة للجيش بالقرب من منطقة "سادوت" فى رفح المصرية صباح اليوم.
ويعد انفجار العبوة الناسفة هو الثاني الذي يستهدف ناقلات للجنود فى رفح خلال 12 ساعة فقط حيث سبق استهداف ناقلة مساء أمس الخميس.
وأضاف المسؤول: "أصيب عشرة جنود فى انفجار عبوة ناسفة لدى مرور ثلاث ناقلات للجنود على طريق رفح العريش صباح اليوم واسفر الانفجار عن وقوع إصابة مباشرة فى إحدى الحافلات الناقلة للجنود واصابات طفيفة فى الحافلتين المرافقتين للحافلة الأولى".
وأوضح أنه تم نقل الجنود المصابين الى المستشفى العسكري بالعريش لتلقي العلاج ، واصفا اصاباتهم بأنها ليست خطيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    عبدربه خطاب
    2013/09/20 19:29
    0-
    0+

    النمو الاقتصادي والشعور بالاستقرار كفيلا بسحب البساط من تخت اقدام المحموعات الارهابيه.
    أخبار مزعجة للغاية لم نشهد مثيلا لها في تاريخ مصر الحديث والقديم ولعلنا نتساءل عن الأسباب فلا نجد غير التهم موجهة الى العناصر الجهادية في سيناء الى جانب كيل الاتهامات الى حركات المقاومة الاسلامية ضد العدو الصهيوني قي قلسطين!! ماهي مطالب تلك الجماعات الحقيقية ؟ بالتأكيد لايمكن تمرير اتهامهم بانشاء امارة سيناء تمهيدا لاقامة دولة الخلافة الاسلامية في مصر وذلك ما تدعيه الأجهزة الاعلامية معروفة العداء ضد الحركات الاسلامية بصفة عامه، لأن ذلك يعتبر من المستحيلات . وان كانت مطالبهم الحقيقية انهاء تهميش المنطقة والعمل على تعميرها فهذا مطلبا عادلا ينبعي التوافق على تنفيذه حسب الامكانيات الحاليه. اما اشعال حربا تدميرية اقصائية فهذا لن يجلب غير المزيد من الخسائر. ان استمرار الحصار على قطاع غزه بحجة منع هروب المسلحين من سيناء اليها او دخول مسلحين الى سيناء فهذا امرا يمكن التحكم فيه والسيطرة الكاملة عليه من خلال التعاون الأمني المستمر مع قادة المقاومة في القطاع والذين اكدوا مرارا وتكرارا على ان امن قلسطين جزءا لا يتجزأ من الأمن المصري. ولعل مسرحية القنابل القسامية فلقد كشف عن تفاصيلها الاستاذ فه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق