الثلاثاء 28 من رمضان 1434 هــ 6 أغسطس 2013 السنة 138 العدد 46264

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

..‏ ومـازال عبـدالوهاب مطاوع يعيـش فينـا

عبدالوهاب مطاوع
اليوم‏..‏ الذكري التاسعة لرحيل الكاتب الكبير عبدالوهاب مطاوع‏..‏ سنوات طويلة مرت علي وفاته‏,‏ لكنه مازال يعيش فينا بعطائه الفياض وفكره المتميز الصالح لكل زمان ومكان‏ فلقد كان رحمه الله مبدعا‏,‏ وإنسانا بمعني الكلمة‏,‏ مبدعا بما قدمه من خبرات في الحياة عبر بريد الجمعة‏,‏ وماتبناه من أفكار من خلال بريد الأهرام اليومي‏,‏ وإنسانا بأخذه بأيدي البسطاء والمرضي الذين فتح لهم نافذة جديدة للخير‏.‏

وقد بنيت علي ماقدمه ليرتفع البناء, وليحتفظ بريد الأهرام بمكانته الرفيعة لدي عشاقه ومحبيه, وليكون إلي الأبد نبض مصر, كما قال الراحل العظيم نجيب محفوظ الذي خصص جزءا كبيرا من جائزة نوبل التي نالها في الأدب وديعة يصرف عائدها في وجوه الخير التي يحددها بريد الأهرام.
ولن أنسي ماحييت كيف كان الأستاذ يواصل العمل ليل نهار رغم آلام المرض الشديدة التي كان يعانيها, ولا تفارقني صورته, وهو يراجع أوراق العمل بيده اليمني بينما ذراعه اليسري ممدودة, لإجراء الغسيل الكلوي.. ياالله, ماهذه القوة وهذا الإيمان الذي كان الراحل الكبير يتمتع بهما.. قوة العزيمة.. والإيمان بالله, فمضي يؤدي عمله بكل همة ونشاط حتي اللحظة الأخيرة في حياته, عندما جاءني صوته قبل رحيله مباشرة ـ وكان وقتها في الإسكندرية ـ ليطمئن علي سير العمل, ثم ماهي إلا دقائق حتي حمل إلي الهاتف نبأ رحيله المفاجئ, وبعده توليت هذه المهنة الثقيلة وبذلت ومازلت أبذل قصاري جهدي للحفاظ علي بريد الأهرام ومدرسته الفريدة في عالم الصحافة, وشعاري هو العمل حتي الموت أو النجاح.. هذا الشعار الذي غرسه في قلبي وعقلي أستاذي الراحل, وظل قابضا عليه حتي رحل وهو في قمة النجاح, ومازال اسمه ملء أسماع الدنيا بفكره الثاقب وقلبه الكبير.
أحمد البري

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 6
    د. سراج الدين الحلفاوى
    2013/08/06 22:11
    0-
    0+

    بأى حال عدت ياعيد - 2
    أن سرد ما حبانى الله من ذكريات يستعصى كل حرف فيها على النسيان...ليحتاج الى مجلدات و مجلدات.. ولعل مما قد يخفف من ألم الفقد و الذكرى الخالده..أن أردد دوما ..أيضا من شعر المتنبى ..بيتا واحدا يقول فى بضع كلمات ما لا تقوله أساطير الحكمة الحياتية جميعا : نبكى على الدنيا و ما من معشر : جمعتهم الدنيا فلم يتفرقوا د. سراج الدين الحلفاوى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    د. سراج الدين الحلفاوى
    2013/08/06 19:40
    0-
    1+

    بأى حال عدت ياعيد....1
    عيد بأى حال عدت ياعيد : بما مضى أم لأمر فيك تجديد أما الأحبة فالبيداء دونهموا : فليت دونك بيدا دونها بيد لم أستطع أن أمنع نفسى من ترديد هذهين البيتين المليئين بالشجن و العذمبة معا من أشعار أبى الطيب المتنبى... فاليوم تتزامن ذكرى هذا الكائن النورانى شديد الطهر و النقاء حتى لتحسبه ملاكا حل ضيفا على هذه الدنيا متلاطمة الأهواء فلم تنل من نقائه مثقال ذرة بل ترك هو عليها بصمة فريدة من الخير و الحب و النورانية الشفيفة ان استرجاع ذكرياتى مع الأستاذ عبد الوهاب مطاوع ليستلزم مجلدات و مجلدات تفوح جميعها بعطر الصداقة الراقية التى أكرمنى الله بها مع هذا الرحل الذى فقدناه و نحن أحوج ما نكون اليه ليدرأ عنا بعض ما نكابده فى هذه الحياة بينما كان هو نفسه يعانى فى شموخ و تبتل و احتساب ... حمدا لله أن استلم منه الراية ابنا من أتقى الأبناء و أقربهم الى قلبه و الى قلوب محبيه جميع..الأستاذ أحمد البرى أعانه الله على الانطلاق قدما فى مسيرة الحب و العطاء النبيل التى بدأها الراحل الكريم الغائب الحاضر دوما فى أفئدة كل محبيه و عارفى فضله ولعل مما قد يخفف عنى و عن أحبة الأستاذ عبد الوهاب مطاوع... أن أردد .. أ
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    دكتور صلاح احمد حسن
    2013/08/06 11:22
    0-
    3+

    الشجرة الوارفة
    رحم الله الأستاذ عبد الوهاب مطاوع الذى تتصدر صورته جدار مكتبى ولاأغفل يوما" عن الترحم عليه وقراءة فاتحة الكتاب على روحه الطاهرة والدعاء له بالدرجات العلا من الفردوس الأعلى جزاء" وفاقا" على ماقدمت يداه من خير للغلابة والمساكين وماخطت يمناه من رسائل تنير الطريق للمعذبين فى الأرض وذكرى الأستاذ ستظل سنين طويلة بفضل التواصل بين اجيال محبيه وشكرا" للأستاذ احمد البرى ذلك التلميذ النابه الوفى الذى جعل الله فيه امتدادا" للأستاذ مطاوع فأخلص واوفى اللهم بارك فى هذه الشجرة الوارفة الطيبة واجزى كل القائمين عليها خيرا" وصحة وبركة آمين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    صديق من اصدقاء البريد القدامى
    2013/08/06 07:31
    0-
    4+

    استاذ /احمد البرى المحترم المخلص الوفى
    اولا اهنيك على الوفاء الدائم المتوقع منك لاستاذك الكبير عبدالوهاب مطاوع وااثنى على مجهودكم الكبير الرائع لتستمر المسيرة .. ولكن لى عتاب بسيط لو يهمك رأينا كقراء لقلمك المحترم وما يجود به مجهودك فى جميع المناحى .... فقط لى بعض الملحوظات ان سمحت لى اولاسيادتك كنت تهتم بالرد المباشر على بعض التعليقات وده كان شئ جميل وفيه ود وتقارب محمود منكم .. والان اصبح نادرا هذا التواصل الجميل .. طبعا اقصد النسخة الالكترونية كمان هناك بعض التعليقات المسيئة لايتم منعها من النشر من الاساس وطبعا المسيئ فيها بيكون لبعض اعمدة البريد المحترمين وده ادى ان البعض الغالب منهم امتنع عن التعليق نهائيا ولم يكن هذا كافيا لبعضهم ليكفوا عن التطاول والاستخفاف بل التشويه الغير مهذب للبعض طبعا اعتذر عن ابداء بعض الملاحظات ولكن عشم وحب البريد المتأصل فينا اجبرنى على ان اقول مايجيش فى نفسى ولكم فى نفوسنا والقائمين معكم كل الود والاحترام ولولا ان البريد غالى جدا علينا هو وجميع مجهوداتكم ما كنت تكلمت .. تحياتى واحترامى وكل عام وانتم استاذ احمد والقائمين معكم على البريد وجميع قراء ومعلقين البريد بكل خير وعيد سعيد مبارك على ا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    مهندس حسن شميس الريس
    2013/08/06 00:19
    0-
    3+

    رحم الله الأستاذ عبد الوهاب مطاوع
    رحم الله الأستاذ عبد الوهاب مطاوع وأسكنه فسيح جناته وهكذا الحياة وأنا أرى أن كل إنسان يجب أن يكتب خبراته ويحذر الناس من الوقوع فى عثرات مثل التى وقع هو فيها وبالتالى نجد الكثير من الناس يحرصون على كتابة مذكراتهم وخبراتهم وربما يكون هناك شخص فقد الأمل فى الحياة وأول ما يفكر فيه هو كتابة المذكرات ليقرؤها من يجدها ويطلب منه نشرها لتستفيد منها البشرية من بعده وبالنسبة للأستاذ عبد الوهاب مطاوع فقد كان قراء الأهرام هم رأسماله الحقيقى لدرجة أن كثيرا من الأعمال الفنية كان يتم إقتباسها من مقالات الأهرام التى تحمل نبض حياتهم وثقل همومهم وشدة معاناتهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2013/08/05 23:53
    0-
    2+

    اللهم أرحمه وأسكنه فسيح جناتك جزاء ما قدم من خير وعطاء
    وبارك الله فى أ.البرى المحترم خير خلف لخير سلف،،وكل سنة وأنت طيب ياعمنا بقدوم عيد الفطر المبارك وجميع أصدقاء البريد المحترمين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • د.أحمد الجيوشي
      2013/08/06 01:08
      0-
      0+

      رحمه الله رحمة واسعة
      هذا الانسان الخلوق خفيض الصوت عالي الحس الانساني، عبد الوهاب مطاوع الذي جعل من بريد الاهرام ديوانا للحياة المعاصرة بحق، وان كنت اتمني من الاستاذ البري تكريما لذكري الراحل الكبير أن يعود البريد لمكانه في صفحة قضايا وآراء، ذلك ان بريد الاهرام ليس كاي بريد، وانمه هو جزء لا يتجزأ من مقالات الرأي قبل ان يكون بريد خدمي.