الأربعاء 24 من شعبان 1434 هــ 3 يوليو 2013 السنة 137 العدد 46230
ممدوح الولي
عبد الناصر سلامة
اليوم إقالة أم استقالة.. تشكيل مجلس رئاسي وإلغاء الدستور.. القوات المسلحة تشرف علي خارطة المستقبل لمدة تتراوح بين تسعة أشهر وعام.. محاكم ثورية للمحرضين علي العنف‏..‏ تشكيل حكومة مؤقتة لا تنتمي لأية تيارات سياسية‏..‏ وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية.. ووضع قيادات الإخوان تحت الإقامة الجبرية‏
كتب ـ عبـــد الناصــــــر ســــلامـــة‏:‏
شهدت الساعات الأربع والعشرون الماضية جهودا مكثفة لإقناع الرئيس محمد مرسي بتقديم استقالته‏,‏ درءا للمخاطر المحدقة بالبلاد علي امتداد أقاليمها‏,‏ شرقا وغربا‏,‏ شمالا وجنوبا‏.‏

وعلم الأهرام أنه مع انتهاء مهلة الـ48 ساعة التي حددتها القوات المسلحة في الرابعة والنصف عصر اليوم, فإنه من المنتظر خلال الساعات التي تعقبها, أحد أمرين: إما إعلان الرئيس استقالته بنفسه, أو إعلان إقالته من خلال خارطة المستقبل التي حددتها القوات المسلحة,

والتي تتمثل في الآتي:

 

  • إلغاء الدستور مثار الجدل, وتكليف خبراء متخصصين بوضع دستور جديد, يأخذ في الاعتبار مطالب أطياف الشعب المختلفة, ثم يجري الاستفتاء علي الدستور بعد موافقة الأزهر عليه.
  • تشكيل مجلس رئاسي من ثلاثة أفراد, برئاسة رئيس المحكمة الدستورية العليا, وعضوية اثنين لم يتم تحديدهما حتي الآن, لإدارة شئون البلاد خلال فترة انتقالية تتراوح بين9 أشهر وعام.
  • تشكيل حكومة مؤقتة, لا تنتمي لأية تيارات سياسية يرأسها أحد القادة العسكريين خلال الفترة الانتقالية.
  • الإعداد لانتخابات رئاسية وبرلمانية يحدد الدستور الجديد أيهما تتم أولا.
  • يقوم الجيش, طوال الفترة الانتقالية, بالإشراف علي هذه الإجراءات, التي تندرج تحت مسمي خارطة المستقبل, ضمانا لتنفيذها بحيادية كاملة.

وعلم الأهرام أن خارطة المستقبل سبقها تأمين كامل من القوات المسلحة للبلاد في كل مكان, بتنسيق مع الأجهزة الأمنية, حيث أصبحت كل القوي الفاعلة في جماعة الإخوان المسلمين تحت السيطرة. كما تم رصد جميع المواقع التي كانت تحوي أسلحة وذخائر, في الوقت الذي تم فيه وضع عدد من قادتهم تحت الإقامة الجبرية, وفرض الحراسة علي أموال الجماعة.


وذكر مصدر موثوق أنه قد صدرت تعليمات بالتعامل بحزم مع كل من يقاوم هذه القرارات, ووضعه تحت الإقامة الجبرية, تمهيدا لتقديمه إلي محاكم قد تكون ثورية. كما صدرت تعليمات بالتعامل مع الخارجين عن القانون بيد من حديد, سواء كان ذلك في سيناء أو في غيرها من المواقع, والتعامل بالطريقة نفسها مع أي محاولات تخريب.
وتوقع المصدر أن تشهد التطورات الجديدة المنتظرة تأييدا عالميا, فيما يشير إلي أن تنسيقا قد جري في هذا الشأن مع عواصم خارجية كبري, بين إقليمية ودولية, كما توقع أيضا ارتياحا محليا, سواء بين الجماهير أو في الأوساط السياسية.


الجدير بالذكر, أن الساعات الثماني والأربعين الماضية قد شهدت اجراءات أمنية واسعة, تضمنت تأمين المتظاهرين في محيط قصري الاتحادية والقبة, وميدان التحرير, في الوقت الذي شنت فيه قوات الأمن حملات مداهمة علي مواقع للإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة, بينما صدرت قرارات بمنع عدد كبير من أعضاء الحزب والجماعة من السفر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 188
    whaly
    2013/07/03 12:31
    62-
    13+

    Today is tha start of the end of Egypt....get ready
    The civil war is inevitable, it was planned long time ago. Support your president till the last drop of blood....let the army kill you, later obama will take them to the international court of justice...we better die standing....There is no turning back....
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 187
    Reda Arafat
    2013/07/03 12:17
    57-
    19+

    حسبى الله ونعم الوكيل
    اتفق مع المهندس ماهر السيسى 162 كلنا مع الشرعية ولكن شرعية البلطجية أم شرعية الصندوق ، هل هناك إعتداء على متظاهرى التحرير والإتحادية أم بلطجيتهم هم المعتدين . حسبى الله ونعم الوكيل
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 186
    hocine
    2013/07/03 12:14
    62-
    13+

    اتقو الفتنة يامصريين
    ولكم فى الجزائر عبرة فقد كانت فاتورة توقيف المسار الانتخابي ثلاث مائة الف قتيل
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 185
    ahmed
    2013/07/03 12:13
    19-
    69+

    ان شاء الله النصر لمصر
    ان شاء اللة النصر للمصريين على الاخوان النافقين ودىى نهايه الاخوان للابد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 184
    أ.د/ محمود يوسف
    2013/07/03 11:58
    22-
    57+

    ماذا بعد؟
    بعد ما استبيح الدم المصرى بدعوى الشرعية لم يعد هناك طريق آخر الا وقف هذه المهزلة لان الشرعية تمنع اسالة دماء الشعب ! انعدام الخبرة والانشغال بهواجس المؤامرات لا تعطى الحق فى دعوة الشعب للتقاتل من اجل ان يستمتع بالكرسى انهم لايستطيعون حمل الامانة!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 183
    jordan people
    2013/07/03 11:47
    30-
    65+

    نهاية لابد منها
    رحم الله جمال عبد الناصر فقد كان يعرف من خلال رؤيته الحكيمة بان الاخوان ليسوا باخوان وانما جماعات لا تعرف ماذا تريد ، اتمنى ان يكون هذا اليوم هو النهاية الحتمية لهم لانهم اساؤوا للدين والاسلام ولكل الاعراف الاسلامية
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 182
    hassan
    2013/07/03 11:37
    7-
    2+

    shams
    New News
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 181
    وائل
    2013/07/03 11:33
    75-
    30+

    يسقط حكم العسكر
    وضحت الرؤية واتعرف مين الي كان وراء حركة تمرد ومين اللي كان يفتعل الازمات للناس لتحقيق ما يحلم به - لكن يا قيادات المجلس العسكري ان حبستم الاخوان فلن تحبسوا الشعب - فالشعب ضدكم وضد الحكم العسكري - حتي لو قتلتم مرسي والاخوان فالشعب سيقف ضدكم يا قتلة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • ايمن
      2013/07/03 12:03
      0-
      0+

      181
      بص يا كبتن الجيش عمرة مكان عسكر جيشنا خير اجناد الارض ومشانا الى بقول ربنى الى قال
  • 180
    dairy_heil
    2013/07/03 11:33
    12-
    7+

    اتنين مالهمش أمان العسكر و الإخوان
    و أخيرا حدثت المعجزة و ضرب الله الظالمين بالظالمين الطامعين في السلطة و الجبارين باسم الوطن والدين الأفاقين الكذابين اللاعبين بالدين و الذين هم بقتلهم للأبرياء محضرين بسم الله الرحمن الرحيم : " الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين " صدق الله العظيم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 179
    د.سهام نصار
    2013/07/03 11:32
    16-
    7+

    أوهام وخزعبلات
    مرسى لم يستقل وانما تشبث بالبقاء.. لن يتم الغاء الدستور الا باستفتاء على الغائه.. لم يتم تأمين البلاد فالاخوان يسرحون ويمرحون فى البلاد مستخدمين الأسلحة فى قتل المتظاهرين وأحداث جامعة القاهرة خير شاهد على ذلك.. ومرسى وقادة الجماعة مازالوا يمارسون نشاطهم بحرية
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق