الأثنين 8 من شعبان 1434 هــ 17 يونيو 2013 السنة 137 العدد 46214

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

علي الرغم من مرور‏15‏ عاما علي رحيله..الشــعراوي‏ إمـام الدعـاة

تحقيق‏-‏ خالد المطعني‏:‏
رحل عن دنيانا بجسده‏,‏ولكن روحه لاتزال تسبح في قلوبنا وعقولنا بنور العلم والمعرفة الحقة التي تركها للناس من خلفه‏,‏

 رحل عنا بعد أن ملأ طباق الأرض علما,حيث جال بخواطره حول كتاب الله تعالي شارحا لآياته,حسبما يفيض الله عليه من انوار معرفته,متصديا لقضايا المستشرقين شرقا وغربا,متسلحا في ذلك بكنوز اللغة,وغوصه في أعماق النصوص القرآنية والسنة النبوية المباركة,إنه إمام الدعاة الي الله تعالي فضيلة العالم الجليل الشيخ المجدد محمد متولي الشعراوي,الذي انتقل الي الرفيق الأعلي في السابع عشر من يونيو عام1998 ميلادية,بعد ان ادي رسالته في نشر تعاليم وصحيح الاسلام الوسطي المستنير في كل دول العالم الإسلامي, وعلي الرغم من مرور مايقرب من خمسة عشر عاما علي رحيله,فإنه لايزال يتربع علي عرش الدعوة منفردا,وللأسف الشديد فإن محراب الدعوة الي الله تعالي يشكو-حاليا- عدم وجود من يشغله بحق.
يقول الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء, إن الرسول صلي الله عليه وسلم قال في الحديث الصحيح ان الله يبعث علي رأس كل مائة سنة من يجدد لهذه الامة امر دينها, وفي تصوري ان الامام الراحل فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي-رحمه الله- من هؤلاء العلماء المجددين الذين اخبر عنهم الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم في الحديث الشريف,مشيرا الي ان الشيخ الشعراوي واحد من ائمة الاسلام الذين يظهرون في التاريخ علي فترات متباعدة,وهم القلائل الذين لهم قدم راسخة,فالامام الشعراوي احب القرآن الكريم فأفضي اليه باسراره,واحب سيد ولد عدنان سيد الخلق سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم فأفاض عليه من انواره,ومن اجل ذلك كان تفسيره للقرآن الكريم لم يسبق اليه احد,لانه جمع الي جانب خصائص المفسر العظيم,علما يسميعلم الموهبةوهو علم يمنحه الله تعالي الي العلماء الصالحين,وهو المراد في قول الله تعالي.. واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم.
ظاهرة لن تتكرر
واكد ان احياء ذكري الشيخ الشعراوي-رحمه الله- امر واجب علي المسلمين قاطبة,لانه ظاهرة لن تكرر,وترك تراثا هائلا وخالدا تنتفع به البشرية كلها,تراث سار في العالم كسير الضوء في الآفاق,لهذا أطالب جميع المسئولين بالتربية والتعليم ووسائل الاعلام المختلفة( المقروءة والمسموعة والمرئية)بان يمدوا يد العون لنشر تفسير الشيخ الشعراوي حتي تستفيد منه الاجيال التي لم تكن تعرفه,وليكن ذلك عن طريق المناهج الدراسية في مراحل التعليم المختلفة,ولعل الذي استطاع الاعلام استخراجه من تسجيلات سابقة للشيخ الشعراوي-رحمه الله- وتم اذاعتها اخيرا,أكبر شاهد علي ان امام الدعاة الي الله تعالي كانت له رؤية ثاقبة تسبق عصره,وكأنه رحمه الله- يعيش بيننا الآن من خلال آرائه التي كلما استمعنا اليها تأكد لدينا بما لم يدع مجالا للشك,ان رؤيته للامور رؤية رشيدة نابعة من عالم جليل محب لدينه وامته ووطنه,وكان حاملا هموم الدعوة الاسلامية, واوجاع بلده والمسلمين جميعا,وظل كذلك حتي فاضت روحه الطيبة الي رحمة مولاها,بعد ان ادي رسالته الدعوية والانسانية علي اكمل واتم وجه,رحم الله الامام الشعراوي رحمة واسعة ونفعنا والمسلمين بما تركه من علم نافع.
نابغة عصره
وفي سياق متصل يوضح الدكتور عبد الغفار هلال الاستاذ بجامعة الأزهر, أن فضيلة العالم الرباني الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي-رحمه الله- احد ائمة اللغة والفقه في العصر الحديث,ويعد نابغة عصره في تفسيره للقرآن الكريم,وقد استغل طاقات اللغة في فهم النص القرآني,وايصاله الي الناس باسلوب عصري,تفرد به وحده دون غيره من العلماء,ومن المعروف ان النص القرآني عالي المستوي,لاينهض له الا عالم متبحر في اللغة,وقد كان تبحر الشيخ الشعراوي-رحمه الله- مؤثرا بحيث ينزل بفهم النص القرآني الي جميع مستويات العقول والافهام البشرية علي مختلف تنوعها واتجاهاتها,بحيث تدرك معناه ومغزاه,وهذا امر تيسر للشيخ الشعراوي,ومكنه تمكنا قويا يدل علي سعة اطلاع الشيخ وغزارة معارفه.
واشار الي ان القرآن الكريم حمال اوجه,وهذه الاوجه تتعلق بالعقيدة والمبادئ والقيم الاجتماعية والخلقية والنفسية والسياسية والاقتصادية وغيرها من امور الدنيا والآخرة,فكانت تحتاج الي مثل هذا الداعية الرباني,الذي غزرت معارفه وقوي ادراكه,وتوسع وتبحر في كل العلوم,بحيث يواتيه الفكر,كما يريد وكما يحب المتلقي والمستمع,ولذلك أعجبت به الجماهير من ذوي الثقافات العالية والمتوسطة,وايضا العوام,الذين يمثلون نسبة كبيرة من العالم الاسلامي,واصبح الشيخ الشعراوي-رحمه الله- مضرب المثل, يحتذي ويقتدي به كل امام وداعية,ليس في مصر وحدها ولكن في كل دول العالم شرقه وغربه,وكما يقولون قل ان يجود الزمان بمثله,موضحا ان حياة ومواقف وعلوم امام الدعاة الي الله الشيخ الشعراوي تحتاج الي دراسة,والي ان يدرس الدارسون علمه الغزير المتمثل في خواطره حول تفسير آيات القرآن الكريم,كما ندعو اصحاب الفكر والرأي الي ان يجيلوا النظر في دراسة مواهب الشيخ الشعراوي وعلومه التي كان جانب منها مستمدا من الالهام,مما كان يسميه الخواطر, فخواطر الشيخ الشعراوي هي إلهام من عند الله تعالي امده بها,وكانت نفحة ربانية,مما لم يتوافر في غيره من القرب من الله تعالي,وفتح ابواب العلم اللدني له,كما فتح به علي الصالحين من امثاله,فهو-رحمه الله- نحسبه من اهل التقوي والمغفرة والورع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 18
    فاروق محمد داود
    2013/06/17 22:19
    0-
    0+

    الشعراوي رحمه الله يتكلم عن مصر مؤثر جدا
    http://www.youtube.com/watch?v=R5gQUQwfoIw
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 17
    سعيد محمد
    2013/06/17 19:35
    0-
    0+

    رحمك الله راحمة واسعه
    اللهم ارحم سيدي الشيخ محمد متولي
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 16
    فاروق محمد داود
    2013/06/17 17:21
    0-
    1+

    كان لي الشرف ان اضع يدي في يده رحمه الله
    خلال الثمانينات قام الشيخ الجليل بجولة في دول اوروبا و حضرت له ندوة في ايطاليا غيرت تفكيري في هذه الدنيا و تعلمت منه ان معنى كلمة الدنيا هو السفلى او الواطية و لا تصلح ان تكون هي الغاية و عجبا لمن يسمي ابنته دنيا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • فاروق محمد داود
      2013/06/17 17:39
      0-
      0+

      اسأل الله ان اضع يدي في يده في الاخرة
      اسأل الله ان اضع يدي في يده في الاخرة
  • 15
    Shazly
    2013/06/17 16:47
    0-
    0+

    رحمك الله رحمة واسعة
    اللهم اجمعنا به في الفردوس الأعلي .. رحمه الله رحمة واسعة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 14
    مصرى
    2013/06/17 15:42
    0-
    0+

    اللهم ازرقنا وارزقه الجنة امين
    اللهم ارحمه رحمه واسعة على المجهود الجبار الذى بذله من اجل نشر الدعوة.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 13
    engr : ahmed imam
    2013/06/17 15:30
    0-
    0+

    الف رحمة و نور على روحك الطاهر يا مولانا ...
    كان الشيخ الشعراوى كالنسمة كلما غدا او راح فقد كان ظلا خفيفا لا تحس به الا اذا فقدته و نقول سبحان الله فقد عايشنا و عاصرنا الشيخ رحمه الله عملاقا فسر القران كاملا نبراسا للشعب المصرى مقداما فى الخير معاونا لاهله و بلده معينا لا ينضب منه العلم لغة عربية كيماء او فيزياء او احياء او فلك تكلم فى اى علم تجد الشيخ قويا فى الحق لا يخش فى الله لومة لائم و الله لن ننسى يوم وقف فى وجه الطاغية قائلا " إن كنا قدرك الله يعينك و إن كنت قدرنا الله يعيننا " و هذا احس أنه اخر لقاء بينى و بينك و قد كان رحم الله مولانا الشيخ الشعراوى...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 12
    محمد
    2013/06/17 14:13
    0-
    0+

    امام الدعاه
    رحم الله امام الدعاه .الفاتحه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 11
    تـــــمام
    2013/06/17 14:12
    0-
    0+

    السهل الممتنع
    رحمة الله على الشيخ الجليل والقامة بصحيح وأسأل الله العلى القدير أن يجعل كل ما قدمه فى ميزان حسناته
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 10
    احمد سماره
    2013/06/17 13:58
    0-
    0+

    الشيخ الجليل
    رحم الله الشيخ الشعراوى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 9
    مسلم
    2013/06/17 13:44
    0-
    0+

    رحم الله الامام الشعراوي
    قالو : من هو الولي ؟ ... هو الذي اذا حضر ذكر الله .. وقد كان فضيلته كذلك .. اللهم اجعله في الفردوس الاعلي مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولائك رفيقا . وبارك في زريته وكل من احبهم و احبوه وكل من قال آمين .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق