الثلاثاء 14 من جمادي الاول 1434 هــ 26 مارس 2013 السنة 137 العدد 46131

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

تخوفات شديدة من غرق مدينة رشيد وهجوم البحر علي آلاف الافدنة

كتب اسلام احمد فرحات‏:‏
وسط تخوفات شديدة من غرق مدينة رشيد وهجوم البحر المتوسط علي الاف الافندنة الموازية للساحل وتمليح خزان المياه الجوفية بالدلتا نتيجة انهيار وتكسر جزء من حائط رشيد المسئول الاول عن مواجهة وايقاف ظاهرة النحر و تأكل الشواطيء وارتفاع الأمواج امام المدنية.

اطلق عدد خبراء وطنيين ودولييين صفارات الانذار مؤكدين وصول معدلات النحر الي قاعدة حائط رشيد و اقترابها الي مستوي الخطر الذي يستلزم اتخاذ اجراءات فورية و تدخلات انشائية سريعة لاحتواء المخاطر الكبيرة في حالة سقوط الحائط و اتخاذ قرار باعادة بنائه مرة اخري باستثمارات تصل الي500 ملون يورو.
قابل الدكتور محمد بهاء الدين وزير الموارد المائية و الري هذه التخوفات و التحذيرات بتأكيدات بان الوزارة و اجهزتها المعني تتعامل مع الامر بعدم التهويل او التهوين مؤكدا ان الشواهد الحالية غير مقلقة تماما وقال: فليعلم الجميع اننا سنواجه وبقوة اي هجوم قادم من البحر المتوسط علي سواحل الدلتا واننا في وزارة الري بدئنا بالفعل في اعداد خطط متكاملة للدفاع والتدخل السريع لحماية مدينة رشيد ومواطنيها من اي اخطار محتملة..' ومشيرا الي ان الوزراة قررت بالتعاون مع احد الدول الأوروبية تدبير60 مليون يورو لتمويل الدراسات والأبحاث اللازمة لمشروع تطوير وتدعيم او احلال وتجديد حائط رشيد بالكامل من خلال مناقصة من المقرر ان يتم طرحها الايام القادمة.
واوضح وزير الري أن مدينة رشيد قد تعرضت سواحلها بالفعل للتأكل منذ أوائل القرن العشرين وإستمر التآكل بمعدلات عالية مما أدي لتهديد الأراضي القائمة ونظرا لأهمية هذه المدينة تم إنشاء حائط رشيد عام1990 لحمايتها بطول5 كيلومترات ورغم ذلك ونظرا لإرتفاع معدلات التآكل الناجم عن التيارات البحرية والأمواج في المنطقة والتي يمكن أن تتزايد بفعل التغيرات المناخية وارتفاع سطح البحر وهبوط اراضي الدلتا تقوم الدولة بضخ الاستثمارات اللازمة لحمايتها وعمل كل ما يلزم لحماية جميع اشكال الاستثمارات والمشروعات التنموية بالمنطقة.
ومن جانبه اوضح المهندس اسامة مصطفي رئيس هيئة حماية الشواطئ و المسئول الاول عن حائط رشيد ان تكسير اجزاء من حائط رشيد المكشوفة امر طبيعي ولا خطورة منه وليس له اي تأثير يذكر وان انه حتي الان لم يصل النحر الي جدار او قاعدة الحائط وان المنسوب الحالي لارتفاع حائط رشيط يبلغ حوالي سالب خمسة امتار تحت سطح البحر بفارق متر عن حد الخطر انه بالفعل يتم حاليا اعداد دراسة متخصصة بالتعاون مع بيوت الخبرة الاسبانية لعما نموذج رياضي لمحاكاة الحائط تماما ووضع الحلول الجذرية لتأمينه.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    حسين سرحان الدويري
    2013/03/26 22:22
    0-
    0+

    يا حبيبي
    يا حلوين كثير من جزر المحيطات أختفت تحت المياه في العقد الأخير فيجب على محافظات الساحل الشمالي المصري الأستعداد للرحيل عن الشط الساحلي المتوسطي إلى داخل البلاد وهنيئا لمن أدرك ذلك الآن خيرا من مستقبلا واتعظوا من ذوبان جليد القطبين الشمالي والجنوبي ... هذا لمن أراد أن يتذكر وتلك نصيحة وسلام .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    adnan thailand
    2013/03/26 18:52
    0-
    0+

    النظرة الى مشروع هولندا كانت أراضيها تحت البحر
    لمادا لا نرى فكرة هولندا ومادا فعلت ومثل هده المشروعات من تخصص هندسة العسكرية مثال الصين مثل هده الأمور تتوكل للأجهزة العسكرية بسواعدها وإمكانياتها وحسب ما أرى أنهم يضعوا دشم الكتل الخراسانية على البحر على رتفاع عالية ومن الخلف وأعلى ممر أو طريق ممشى
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    hany
    2013/03/26 16:42
    0-
    0+

    طهروا البحيرات واقيموا بحيرات فى منخفض القطارة ودول جنوب المتوسط
    اعتقد ان الحل بسيط وهو تطهيرا البحيرات الموجودة لاستيعاب كمية اكبر من المياة واقامة بحيرة اخرى بمنخفض القطارة على ان تقوم دول جنوب المتوسط وخاصة ان معظم اراضيها صحراء بعمل المزيد من البحيرات فى اراضيها لتغيير مناخها والاستفادة من الثروة السمكية التى تنتجها هذة البحيرات والله الموفق والمستعان.شكراً
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    طائر الليل الحزين
    2013/03/26 03:08
    1-
    2+

    مطلوب الفعل وليس رد الفعل
    عى الجميع أن يتحرك سريعا فأسوأ انواع الادرارة هى الادارة باسلوب رد الفعل وهى مانستخدمه دائما ولنتعلم من امريكا كيف ادارت ازمة الاعاصير التى اجتاحت بعض ولايتها منذاشهر قليلة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق