الأثنين 29 من ربيع الثاني 1434 هــ 11 مارس 2013 السنة 137 العدد 46116

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

باكينام الشرقاوي تنفي انسحاب الوفد المصري أثناء إلقائها كلمة مصر بالأمم المتحدة

أ ش أ
نفت الدكتورة باكينام الشرقاوي مساعدة رئيس الجمهورية للشئون السياسية انسحاب الوفد المصري المرافق لها أثناء إلقائها لكلمة مصر فى اجتماعات الأمم المتحدة حول المرأة، والتى عقدت الأسبوع الماضي في نيويورك.

وقالت الشرقاوي - فى تعليق لها على ما أثير من جدل بشأن هذا الموضوع - "إنه تم قبل السفر إلى الولايات المتحدة التنسيق الكامل بين الرئاسة والمجلس القومى للمرأة حول توزيع المهام الموكلة لأعضاء الوفد الرسمى، حيث أُلقيت كلمة مصر الرسمية فى افتتاح اعمال لجنة وضع المرأة بصفتى رئيسة الوفد، وعلى اعتبار أن رفع درجة التمثيل إلى مؤسسة الرئاسة يبرز اهتمام الدولة بالمرأة". وأضافت "أن الدكتورة مرفت التلاوى أمين عام المجلس القومى لحقوق الإنسان كانت إلى جوارى حتى قبل انتهاء الجلسة بنصف ساعة، وخرجت أنا للقاء أحد الوفود المشاركة، وعُندما عدت سألت عنها فأخبرنى رئيس بعثتنا فى الامم المتحدة بمغادرتها لارتباط لديها، -ولم يكن مؤكدا حديثى فى هذه الجلسة حتى آخر لحظة لامتدادها لأكثر من 3 ساعات بسبب طول كلمات ممثلى المجموعات الدولية-.. ثم أن الدكتورة آمنة نصير أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر لم تكن قد وصلت إلى الولايات المتحدة بعد حتى يُقال أنها انسحبت، ولم أرى فاطمة خفاجى مستشارة حقوق المرأة حتى مغادرتى نيويورك". وأعربت باكينام عن احترامها لجميع التعليقات الواردة على رئاستها للوفد الرسمى المشارك فى الأمم المتحدة، وإن اختلفت مع كثير مما جاء فيها، قائلة "احترمها لأنها تنم عن اهتمام بالغ بكيفية تمثيل مصر فى المحافل الدولية وحرص شديد على مصلحة الوطن، واختلف مع الأصوات الساخرة أو المهاجمة أو المتطاولة منها لأنها عكست حالة التربص وهيمنة الصور النمطية السلبية عن بعضنا البعض، وجميعها أمور أتمنى أن نتخلص جميعا منها". وأشارت إلي أن الدولة المصرية تتبنى مكافحة العنف ضد المرأة، لافتة إلى أن كلمة مصر الوحيدة فى هذه الجلسة التى كان لابد أن تكون ثلاث دقائق فقط لا يمكن تخطيها، مؤكدة أن الكلمة كانت توازن بين مختلف المحاور الأساسية بدءا من إبراز دور المرأة فى الثورة المصرية والديمقراطية، وتأثير الثورة الإيجابى على إدراك المرأة لدورها، وأهمية المحافظة على مكتساب المرأة وتفعيل دورها، ثم الجهود التى تسعى الدولة لتبنيها لمكافحة ظاهرة العنف ضد المرأة على المدى القصير والطويل، وأهمية الموازنة بين المشترك الأنسانى والخصوصية الثقافية، وهى الموازنة التى لم يعد معها مقبولا فرض شىء على مصر". ورأت الشرقاوي أن الاهتمام بمعاناة المرأة العربية ليس تهمة، مضيفة "أنه فى ظل ما تتعرض له المرأة السورية والفلسطينية كان لابد لى من ذكر معاناتها.. أليس ما تتعرض له المرأة السورية هو أقصى درجات العنف؟، هل وصلنا إلى هذه الدرجة من الانعزالية عن محيطنا العربى والفوبيا من ذكر ألامه ومعاناته؟ بحيث أضحى ذكر المرأة الفلسطينية فى إحدى الفقرات اتهاما يستدعى الدفاع والتوضيح". وأكدت أن ما يحزنها أننا فى مصر لم نعد نشهد خلافا فى الرأى بل معركة لفرض الرأى، مشددة على أنه ليس من الطبيعى رفض كل ما يختلف مع رؤية معينة هيمنت لفترة طويلة سابقة دون غيرها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 12
    محمود
    2013/03/11 21:30
    2-
    1+

    الثوب كبير على هؤلاء الناس
    مع تقديرنا لشخص ا لدكتورة باكينام، إلا أنها ليست مؤهلة له، لكن ماذا نقول فهذه سمة من سمات زمن الإخوان، الثقة وليس الكفاءة.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 11
    Hany
    2013/03/11 20:41
    3-
    3+

    قضية الدكتورة باكينام
    عندما كان الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور يتحدث في الحوار الوطني عن بعض مظاهر أخونة الدولة وكيف أن تخليص مصالح المواطنين والتأشيرات أصبحت حكرًا على قيادات الإخوان ومحافظيهم ومسؤوليهم في المحافظات المختلفة بما يشكل ظلمًا للقوى الأخرى التي لا تملك أدوات السلطة لتسويق نفسها انتخابيًا وغياب التكافؤ في الفرص الانتخابية بما يطعن في صلب الضمانات الانتخابية، كان الشخص الوحيد الذي يقاطعه ويشوشر عليه بعصبية شديدة وبتلاحق أنفاسه حتى لا يسمع صوته أو يفهم كلامه المذاع على الهواء مباشرة هي الدكتورة باكينام الشرقاوي، مساعد الرئيس للشؤون السياسية، وكان في المجلس ممثلون للحرية والعدالة وكان هناك مستشار الرئيس المتوتر دائمًا الدكتور أيمن علي الذي كان يشد وجهه المنفعل بابتسامة صناعية كل خمس ثوان بشكل يعطي إشارة استخفاف بالمستمع أكثر مما يعطي إشارة احترام وثقة، الوحيدة التي استشاطت كأنما لدغتها عقرب وحاولت إسكات مخيون بأي طريقة هي باكينام الشرقاوي، كان المشهد مثيرًا جدًا، ولا تترك باكينام أي فرصة أو لقاء أو احتكاك إعلامي إلا وتبدي حماسة متطرفة جدًا في الدفاع عن إدارة الدولة الآن، وهي تقريبًا أكثر شخصية
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 10
    عادل محروس
    2013/03/11 19:34
    5-
    4+

    نساء على القمة
    الدكتورةبكينام الشرقاوى اثباتت ان المراة المصرية قامة وهامة وان نساء مصر من افضل وارقى نساء العالم علمياً وادابياً .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 9
    عادل جارحى
    2013/03/11 19:02
    1-
    3+

    الدكتورة باكينام الشرقاوى .. لماذا إنسحب الوفد المصري أثناء إلقائها كلمة مصر بالأمم المتحدة
    لماذا إختفى أهم ثلاثى؟؟ لأنه لا حقوق للمرأة فى ظل فكر ومنهجية الإخوان والسلفية إذا إختفى أهم ثلاثة على الأطلاق يمثلون حقوق المرأة , ومنظمات حقوق المرأة فى كل دول العالم تعرفهم بالأسم لأن أسمائهم شعلة وسط منظمات حقوق المرأة وهن الدكاترة ميرفت التلاوى وآمنة نصير ومستشارة حقوق المرأة الأستاذة فاطمة خفاجى وكان المفروض أن تفوض الرئاسة الى الدكتورة مرفت التلاوى بصفتها رئيسة المجلس وأسمها معلوم فى كل المنظمات الحقوقية للمرأة.. أما حضرتك فلا يعرفك أحد على الإطلاق من هذه المنظمات لأنه لم يكن لك أى نشاط فى هذا المضمار , كما أن حضرتك تعلمين علم اليقين أن الثلاثة ضد الفكر والنهج والعقيدة الإخوانية السلفية وضد تزوير إرادة الشعب وضد أخونة الدولة!! لهذه الأسباب إختفوا ربما لأسباب , منها التعمد فى عدم وصول بعضهن!!؟؟ فلا حقوق للمرأة فى دستوركم ونظامكم المزيف.. والسادة الحضور فى الأمم المتحدة , لم ولن يخدعهم كلماتك المزيفة التى لا معنى ولا مكان لها على أرض الواقع فى مصر..
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    الديوانى
    2013/03/11 17:32
    4-
    2+

    نتذكر مس بجي
    "لم نعد نشهد خلافا فى الرأى بل معركة لفرض الرأى" تتناسى السيدة الوقورة أنها عينت لمنصبها ورئيساً للوفد بمجموعة من الرجال وبالتالي لا تمثل المرأة المصرية بأي صفه. ولكن يمكن القول أنها تمثل تصور الحزب الحاكم للمرأة المصرية شكلا وموضوعا. بالطبع من الجائز ان ترفض الغالبية العظمى من المرأة المتعلمة فى مصر هذه الصورة ويكون السؤال من الذى يحاول فرض الرأي؟ فى الثقافة الأمريكية هناك كاريكاتيرمحبوب باسم مس بجي يشخص عيوب المرأة الأمريكية وأبرزها فرض رأيها على الجميع viciously.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 7
    عبد الرحمن
    2013/03/11 15:29
    6-
    17+

    الدكتورة باكينام هي افضل من يمثل المراة المصرية
    يكفي انها اول مساعدة لرئيس الجمهورية وهي وظيفة لم تصل اليها المراة المصرية فيما سبق ، ثم انها استاذة سياسة واقتصاد ولديهم خبرة كبيرة في العمل السياسي وهي متحدثة جيدة وهي تمثل الاغلبية العظمى من المصريات ، اما زوجات رؤساء الجمهورية السابقين لم يكونوا يمثلوا المراة المصرية بقدر ما كانوا يمثلوا انفسهم للشهرة والاعلام ونيل الجوائز السياسية اكثر منها اجتماعية حقيقية
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    Amgad
    2013/03/11 14:56
    7-
    5+

    من أنت
    من أنت و عن من تتكلمين نريد سيدة تتحدث عن ألمرأة ألمصرية و مشكلاتها و ليس عن ألمراة ألتى تعيش فى أماكن أخرى لهم ما يتحدث عنهم و عن مشكلاتهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    نصرى جرجس
    2013/03/11 14:31
    11-
    8+

    سؤال الى المرأة المصرية
    من تشعرين نها تمثلك؟ ... الدكتورة باكينام الشرقاوى م السفيرة ميرفت التلاوى؟
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • سمير - جامعه UCLA كاليفورنيا
      2013/03/11 17:17
      0-
      0+

      التجديد و علم الاداره
      يا استاذ نصري التجديد و اتاحه الفرصه (empowerment ) مطلوب للتنميه, و السفيره التلاوي من جيل ادي ما عليه و عليه الراحه و اتاحه الفرصه لاخرين و تقديم استشارات للمساعده علي انتقال الخبره و الا سنكون محلك سر و كل شخص يتولي مسؤليه سوف يبدا من الصفر لعدم وجود اداره تنميه فعاله
  • 4
    دكتور كمال
    2013/03/11 14:21
    13-
    7+

    عذر اقبح من ذنب
    عنما تعطي الفرصة لسيدة تمثل مصر في اجتماع للامم المتحدة هن المراة نتوقع و يتوقع العالم ان تتكلم السيدة ممثلة مصر عن مشاكل المراة المصرية .. و ما اكثر مشاكل المراة المصرية و خاصة عندما تكون المدة المخصصة لها ثلاث دقائق فقط و لا يجوز ان تعتذر عن عدم اعطاء المراة المصرية حقوقها بسبب الاختلاف بين المشترك الانساني و الخصوصية الثقافية لان هذا العذر هو ما يسمي بالعذر الاقبح من الذنب
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    طارق
    2013/03/11 14:01
    16-
    15+

    القدوة الحسنة
    وفقكم الله وسدد خطاكم . ونصركم علي من يعاديكم .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق