عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
أزمة الدفاع تحاصر «لاسارتى» قبل مواجهة «سيمبا» بدورى الأبطال.. العضلة الضامة تبعد «سعد».. ومخاوف من الدفع بـ«رامى» و«ياسر»
11 فبراير 2019
دار السلام ـ خاص لـ«الأهرام»
لقطة من مباراة الذهاب للأهلى وسيمبا - تصوير: عصام شكرى


يخوض فريق الاهلى مرانه الأخير اليوم بالعاصمة التنزانية «دار السلام» استعدادا لمواجهة سيمبا فى الثالثة من عصر غد بتوقيت القاهرة فى الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الرابعة بدورى أبطال إفريقيا.



يحتل الفريق الاحمر صدارة المجموعة الرابعة بـــ7 نقاط يليه فيتا كلوب الكونغولى بـ5 نقاط ثم سيمبا بثلاث نقاط وأخيرا شبيبة الساورة الجزائرى بنقطتين فقط.



ويبحث الأهلى عن تحقيق فوز خارج الأرض يضمن به التأهل الى ربع نهائى دورى الأبطال الافريقي، الذى بات لقبا صعبا فى السنوات الخمس الأخيرة رغم أن الأهلى هو صاحب الرقم القياسى فى الفوز به.



وسيكون مران اليوم خفيفا وسط حالة من الإرهاق والاعياء الشديد التى تضرب صفوف الفريق نتيجة ضغط المباريات والسفر المتوالى اللذين لم يحصل معهما اللاعبون على راحة طيلة الشهرين الأخيرين.



ويعانى المدير الفنى مارتن لاسارتى ازمة عنيفة تتمثل فى الخط الدفاعى الذى لا يزال يعانى الغيابات خاصة مع تخلف سعد الدين سمير عن الرحلة رغم إعلان ضمه بسبب زيادة آلام العضلة الضامة لذا فضل الجهاز الطبى استمرار برنامجه التأهيلى بالقاهرة حتى لا يتأثر بالرحلة الشاقة وتتفاقم الإصابة.



ولا يملك الجهاز الفنى سوى أيمن اشرف فقط فى مركز المساك وهناك رامى ربيعة وياسر ابراهيم لكنهما عائدان من الإصابة ويخشى لاسارتى الدفع بهما فى تلك المواجهة الصعبة.



ويعقد المدير الفنى مؤتمرا صحفيا قبل المران الأخير بصحبة قائد الفريق شريف إكرامى كما تنص اللائحة. كانت البعثة قد وصلت الى تنزانيا صباح أمس برئاسة المهندس خالد مرتجى عضو مجلس الإدارة.



وقد خاض الفريق مرانه الأول بملعب «جيم خانا» القريب من فندق الإقامة بعدما وقع اختيار الجهاز الفنى للفريق على هذا الملعب، بالتنسيق مع سيد عبدالحفيظ مدير الكرة وسمير عدلى المدير الإداري.



وأكد محمد جابر أبو الوفا السفير المصرى فى دار السلام أن التنسيق مع الاهلى شمل كل ما يتعلق بالبعثة من قبل وصولها حتى مغادرتها دار السلام؛ سواء حجز فندق الإقامة أو إجراءات الوصول فى المطار وملاعب التدريب، إلى جانب الأمور الخاصة بالمباراة، وقال إن وجود النادى الأهلى فى تنزانيا أمر يسعد كل الجالية المصرية؛ لأنه كبير إفريقيا وخير سفير للكرة المصرية لما يمتلكه من تاريخ عريق على المستوى الإفريقى والعالمى إلى جانب شعبيته الكبيرة فى كل البلدان.



وأضاف سفير مصر فى تنزانيا أن فوز الأهلى بخماسية على «سيمبا» فى برج العرب نتيجة جعلت جماهير الفريق التنزانى تطالب الأخير بالتعويض وحفظ ماء الوجه فى اللقاء المقبل، لكنه وكل الجالية المصرية فى تنزانيا ومعهم جماهير الفريق لديهم ثقة كبيرة فى لاعبى نادى القرن الإفريقى والجهاز الفنى وتحقيق نتيجة إيجابية فى المباراة التى ستجمع الفريقين بعد 48 ساعة.