عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
نساء لا يعرفن المستحيل..
"سارة" كابتن طيار.. و"هبة" جرّاحة.. و"رنا" سيدة أعمال
9 فبراير 2019
كتبت ــ رشا جلال
سارة موسي


دائما ما كانت متهمة بأنها ليست لديها القدرة أو الكفاءة الكافية، وبأن تركيزها الأكبر في المنزل مع أبنائها، إلا أن السيدة المصرية دائما ما تخالف التوقعات، فنجدها هذه الأيام وقد تطرقت لعدة مجالات لم يكن تخطر علي بال أحد، كضابطة أو طبيبة جراحة أو حتي كابتن طيار.. وفيما يلي كان لنا لقاءات مع عدد من النماذج التي لم تقتحم مجالات جديدة فقط، بل تفوقت فيها أيضا.



«الكابتن سارة موسي ـ 34 عاما» تعمل مساعدة طيار في أكبر شركة طيران مصرية، تقول: «تخرجت فى كلية الصيدلة وذهبت إلي ألمانيا للعمل بإحدي شركات الدواء لمدة عام إلا أنني لم أحب عملي كصيدلية وعدت إلي القاهرة وأعلنت لعائلتي قراري بدخول مجال الطيران». وبدأت سارة دراسة الطيران وتخرجت وعملت في المجال وتحدت معايير المجتمع. وتوضح أن من أكثر المواقف الصعبة التي واجهتها رفض بعض زملائها الرجال العمل معها كونها سيدة لكنها لم تكترث.



«هبة مصباح ـ 34 عاما» طبيبة الجراحة قالت: «كان لدي شغف لدخول مجال الطب، وخصوصا جراحة التجميل التي طالما تربع علي عرشها الرجال. وأضافت: «عشقي للجراحة التجميلية كان السبب وراء تحملي سنوات الدراسة الطويلة وحرصي الدائم علي تلقي الدورات التدريبية في باريس والولايات المتحدة لأتعلم كل ما هو حديث في هذا المجال». وأوضحت أن أكثر ما كان يزعجها رفض بعض السيدات الكشف عليهن.. لكن الآن تغيرت النظرة للجراحة وأصبحت هناك ثقة أكبر في الطبيبات.



وفي مجال الهندسة أكدت المهندسة «سارة التركي ـ 35 عاما» أنها تعشق الحساب والفيزياء منذ صغرها، وهو ما دفعها إلي دخول كلية الهندسة لتعمل بعدها 13 عاما في مجال هندسة الكهرباء وتتقلد عددا من المناصب، وخاصة بعد حصولها علي شهادة الماجيستير واجتياز عدد من الدورات التدريبية المتميزة.



وأخيرا فإن «رنا نعمان ـ 34 عاما» سيدة أعمال، اختارت أن تعمل في مجال «البيزنيس» منذ تخرجها فى الجامعة، وقامت بتنفيذ عدد من المشروعات مثل عمل البازارات، وبعدها عملت في مجال التسويق والعلاقات العامة، وحاليا هي تدير مطعما كبيرا للوجبات الصحية لمن يتبعون الحميات الغذائية.