عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
أسبوع ساخن لـ«صلاح» بعد عودة مان سيتى للصدارة.. وصاحب الفيديو العنصرى يتحدث
8 فبراير 2019
وليد سعد الدين


زادت سخونة الدورى الانجليزى فى الأسبوع السادس والعشرين، بعدما صعد فريق مانشستر سيتى الى قمة جدول الترتيب مؤقتا برصيد 62 نقطة وهو الأمر الذى زاد الضغط على محمد صلاح مع فريق ليفربول.



وتنتظر الجماهير مباراة الغد التى تجمع ليفربول مع بورنموث، علما بأن الريدز لعب 25 مباراة بفارق مباراة عن المتصدر الحالي.



ومع سخونة المباريات وضغط الجماهير للحصول على لقب غاب لسنوات طويلة وتحديدا عام 1990، زاد الضغط على الفرعون المصرى ووضح جليا خلال التقارير الإعلامية الإنجليزية وغيرها. واهتم الموقع الالكترونى «ايكو»، بخبر إعلان عدم انضمام محمد صلاح الى قائمة المنتخب الوطنى امام النيجر ومعه المدافع احمد حجازى ضمن صفوف فريق ويست بروميتش.



كما استعرض التقرير موقف منتخب الفراعنة الجيد فى التصفيات الإفريقية، بالاضافة الى موقف محمد صلاح مع ليفربول فى الفترة الحالية التى تشهد صعود السيتى الى المقدمة.



وذكر التقرير ان الفريق ينتظره خلال الشهر الحالى العديد من التحديات، فضلا عن السباق الفردى للفرعون على لقب هداف البطولة وأحرز صلاح 16هدفا، يليه اميريك اوباميونج مهاجم الارسنال (15) وسيرجيو اجويرو (14) وهارى كين (14).



وأضاف تقرير الموقع، أن البطولة واللقب الفردي، باتت مهددة نظرا لتقارب النقاط والحالة الطيبة للمنافسين وبصفة خاصة لاعبى مانشستر يونايتد. كما اهتمت جريدة ميرور البريطانية بفريق ليفربول وخاصة الفرعون الطائر، وذكرت فى تقرير مطول لها تحت عنوان «الاتحاد المصرى يعطى دفعة قوية لليفربول»، فى إشارة إلى عدم مشاركة محمد صلاح مع المنتخب. 



وذكر التقرير أن عدم استدعاء اللاعب يعد امرا ايجابيا لفريق الشياطين، على اعتبار ان محمد صلاح احد ابرز اسلحة الفريق فى مرحلة مهمة من مسابقة الدورى وكذا دورى الابطال.



وفندت الجريدة مشوار ليفربول فى فبراير ومارس، وقالت إن محمد صلاح لديه تحد كبير مع ليفربول، حيث يستضيفون تشيلسى وهيدرسفيلد ثم يلعبون خارج ملعبهم امام فرق ساوثامبتون وكارديف ونيوكاسل قبل الترحيب  بفريق الذئاب على ملعبهم فى الانفيلد.



فى الوقت الذي أشاد روبى فاولر أسطورة نادى ليفربول بالدولى المصرى والدور المهم فى قيادة خط الهجوم على الرغم من تغيير مركزه من الجناح الى قلب الهجوم كرأس حربة.



ويستخدم يورجن كلوب المدير الفنى لليفربول جناح الفريق محمد صلاح فى أكثر من مركز حسب سير اللقاء، إذ يشارك اللاعب فى بعض الأحيان كرأس حربة صريح. وأضاف فاولر، من الواضح ان اللاعب يمر بمرحلة طيبة واذا استمر  فى الحصول على فرص فإنه سيواصل تسجيل الأهداف، ولعل الوصول الى الهدف رقم 50 سيعطى له فى الدورى الانجليزي، سيزيد التحدى مع مرور المباريات الصعبة فى الفترة الحالية.



وعن تواجد صلاح فى أكثر من مركز قال فاولر: لم يفاجئنى الأسلوب الذى لعب  به يورجن كلوب وطريقة استخدامه لمحمد صلاح، فهو لاعب جيد بغض النظر عن المكان الذى يتواجد فيه، فى أى مناسبة سيحصل على فرص للتسجيل.



ويرى فاولر أن مرونة صلاح فى اللعب بأكثر من مركز يمنح كلوب وليفربول قيمة كبيرة وحلول خلال المباريات.



فى حين مازالت أصداء الفيديو العنصرى الذى بثه احد المشجعين، يلقى بظلاله على بعض الصحف ومواقع التواصل الاجتماعى، بعدما اهتم البعض بتصريحات المشجع التى نقلتها صحف انجليزية أيضا، والذى كشف المشجع خلالها ما حدث فى ملعب اللقاء امام ويستهام.



وقال المشجع الذى قام بتصوير التعدى العنصرى بالقول على صلاح، إن أمن الملعب كان على مسمع ويرى كل ما يحدث لكنه لم يحرك ساكنا لايقافها. وأضاف مشجع ليفربول أعيش فى لندن، لكنى اضطررت للجلوس وسط مدرجات ويستهام، إنه لأمر محزن أن أسمع شيئا من هذا القبيل، ولكن أيضا لم أكن متفاجئا بصراحة، لأن الأمر شائع جدا فى كرة القدم.



وأضاف «إنه شيء أكثر شيوعًا مما يتوقعه الناس. لقد سمع أمن الملعب كل كلمة كان يقولها هذا المشجع تجاه صلاح. كان هناك حوالى 20 أو 30 شخصًا من أمن الملعب أمامنا ولم يفعلوا أى شيء».