أحمد السيد النجار
محمد عبد الهادي علام
تدريب ذوى التوحد على اكتشاف جوانب الحضارة المصرية
15 نوفمبر 2016
000;
إحدى المسئولات عن المتحف المصرى تشرح لأطفال التوحد

نظمت الجمعية المصرية لتقدم الأشخاص ذوى الإعاقة والتوحد «التقدم » بالتعاون مع المتحف المصرى دورة تدريبية لأبناء الجمعية من ذوى التوحد استهدفت وبشكل عملى تدريبهم على اكتشاف جوانب الحضارة المصرية القديمة وذلك ضمن مناهج التربية المتحفية التى تطبقها الجمعية والتى تعنى بعمليات التعليم والتعلم التى تتم فى المتاحف، باستخدام عناصر العرض المتوافرة فيها وتستهدف تعليم ذوى التوحد النظريات الغيبية المجردة، ومساعدتهم من خلال مشاهدة النماذج والعينات على تعريفهم بتاريخهم وتراثهم وحضارتهم، وكذلك تسهم فى تقديم كل أدبيات الفن والمعلومات المتصلة به.


وأكد محمد الحناوى المدير التنفيذى للجمعية أن التعاون مع المتحف المصرى فى تنفيذ نشاط تدريب الأبناء من ذوى التوحد على اكتشاف جوانب الإبداع فى حضارة مصر القديمة يأتى فى إطار تنفيذ سياسات تعليمية وتأهيلية للأبناء من ذوى التوحد، تستهدف غرس قيم الانتماء لديهم وتنمية قدراتهم الإبداعية وتحفيزهم على الابتكار والتصميم، كذلك فان تنفيذ التدريبات داخل المتحف المصرى ووسط تجمعات زوار المتحف يستهدف أيضا دعم سياسات دمج الأشخاص ذوى الإعاقة فى المجتمع.

وأشارت دعاء فتحى - مستشار التربية الفنية - إلى أن الدورة التدريبية تم تنفيذها بالتعاون مع إدارة التربية المتحفية بالمتحف المصرى وتكونت الدورة من أربع زيارات ميدانية للمتحف وهدفت لتحقيق هدفين، أولهما ترفيهى والثانى علمى، وتكمن أهميته فى كونه يكمل المواقف التعليمية، ويثرى موضوعاتها، كما أنه عامل قوى فى تثبيت المعلومات التى حصلوا عليها، وأوضحت أن هذه الدورة التدريبية الثانية من نوعها التى تتم بالتعاون مع المتحف المصري واستفادة الأبناء من ذوى التوحد مما ساعد على نشر الثقافة والوعى الأثرى لديهم.