أحمد السيد النجار
محمد عبد الهادي علام
السيسى خلال افتتاحه أعمال تطوير أحدث المصانع الحربية:
المصريون قادرون على تحدى الصعاب وصنع المعجزات
الرئيس يوقع على أول بطارية مصرية..و«تمساح» أول مدرعة بسواعد رجال المركبات «تاكسى الشباب» لمكافحة البطالة.. وسيارات توزيع المواد الغذائية لتخفيف العبء عن المواطنين
15 مايو 2015
كتب ـ محمد حسن :
الرئيس السيسى يستمع إلى شرح لأحد مشروعات المصانع الحربية

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة أعمال تطوير عدد من مصانع القوات المسلحة لإنتاج أحدث أنواع السيارات والمركبات والعربات المدرعة وقطع الغيار التى تستخدم فى تصنيع المركبات بمختلف أنواعها .


حضر الافتتاحات المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء والفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من الوزراء والمحافظين وكبار قادة القوات المسلحة وعدد من رؤساء الجامعات والشخصيات العامة والإعلاميين وطلبة الجامعات وطلبة الكليات والمعاهد العسكرية وكلية الشرطة .





واستمع الرئيس عبد الفتاح السيسى لشرح على ماكيت المشروع تضمن أعمال التطوير التى تضم مصانع الأجزاء غير المعدنية ومصنع الفوم ومصنع قطع وتشكيل المعادن ومصنع المركبات المدرعة ومصنع إنتاج المقطورات ومصنع الشكمان والرادياتير ومصنع البطاريات والتى روعى فى إنشائها تطبيق أرقى مستويات الجودة القياسية العالمية .



وألقى اللواء محمد احمد مرسى مدير إدارة المركبات كلمة أكد فيها أن مقاتلى إدارة المركبات يواصلون العمل نهاراً وليلاً بصدق وعزم وإصرار على تنفيذ كل المهام التى توكل إليهم ، ومواصلة مسيرة العطاء والجهد الوطنى المخلص للقوات المسلحة للارتقاء بمنظومة التأمين الفني ودعم مقومات التنمية الشاملة للدولة ومسايرة أحدث النظم التكنولوجية الحديثة فى مجال تصنيع وتطوير المركبات لخدمة القطاع المدنى وتفعيل شعار « صنع فى مصر»، وفى لمسة وفاء قدم اللواء محمد أحمد مرسى مدير إدارة المركبات هدية تذكارية الى اللواء محمد جمال الدين الليثى مدير إدارة المركبات الأسبق ومؤسس عدد من ورش ادارة المركبات .



وشاهد الرئيس السيسى فيلما تسجيليا تضمن مراحل تطوير المنظومة الفنية لسلاح المركبات باعتباره شريان الحياة للقوات المسلحة وقتى السلم والحرب وإنشاء الورش الرئيسية التى تضم مركزين تخصصيين وعشرة مصانع لإنتاج قطع الغيار والمعدات الثقيلة باستخدام أحدث النظم المتطورة التى تغطى مراحل الإنتاج المختلفة بالإضافة لعدد من المخازن الفنية والإدارية .



وتفقد الرئيس السيسى يرافقه عدد من طلبة الجامعات والكليات العسكرية وكلية الشرطة بعض المصانع التى تم تطويرها وفقا لأحدث النظم العالمية ومعرضاً للعربات المدرعة وسيارات مشروع «تاكسى الشباب»، وطلب الرئيس من الشركة المنفذة لإحدى سيارات «تاكسى الشباب« تجهيز 500 سيارة خلال الفترة القادمة، وسوف تطرح السيارة للشباب بنسبة تقل 15% عن سعر السوق وبمقدم 15%، وباقى سعر السيارة سيكون بأقساط ميسرة للشباب، كما تفقد الرئيس سيارات نقل وتوزيع المواد الغذائية التى سيتم تسليمها لقطاع كبير من الشباب لحل مشكلة البطالة والمساهمة فى تخفيف العبء عن كاهل المواطنين وتوفير فرص العمل وكذا عربات نقل المواد الغذائية المجمدة وأتوبيسات النقل العام لأفراد القوات المسلحة والتى يتم تصنيعها بالكامل داخل ورش المركبات .



وتضم منظومة التصنيع التى تنتج هذه المركبات عددا من المصانع من بينها:



مصنع الشكمان: ويعد من أحدث المصانع فى مجال إنتاج الشكمانات فى العالم ويعمل بطريقة آلية باستخدام صاج «الالومنيز ستيل» المقاوم للصدأ والذى يتحمل درجات الحرارة المرتفعة والمصنع حاصل على شهادة الجودة العالمية «الايزو9001» عام 2008 ويبلغ إنتاجه 45 الف شكمان سنويا .



مصنع الرادياتير: والذى تم تطويره ليعمل بالميكنة الآلية فى جميع مراحل الإنتاج الأساسية وقد تحصل المصنع على شهادة « الايزو 9001» عام 2008 وتبلغ طاقته الإنتاجية 10800 رادياتير سنويا.



مصنع الأجزاء غير المعدنية : والذى يقوم بإنتاج المنتجات المطاطية لإنتاج قواعد المحركات المختلفة وجميع  قطع الغيار المطاطية والفيبر جلاس وقسم لإنتاج جميع أنواع الجوانات وقسم لإنتاج المواد البلاستيكية كفوانيس الإضاءة والمثلثات العاكسة وأدراج التخزين ومرايا الجنب والعواكس المستخدمة لجميع أنواع المركبات .



مصنع الفوم: تم إنشاؤه لتطوير أعمال تجديد وتصنيع كراسى المركبات باستخدام أحدث ماكينات حقن الفوم للحصول على منتج عالى الجودة وبمظهر حضارى ، وتصل الطاقة الإنتاجية للمصنع إلى 15 الف  كرسى سنويا .



مصنع قطع وتشكيل المعادن : ويشتمل على أحدث المعدات المختصة بالتقطيع غير النمطى للمعادن باستخدام الحاسب الاّلى وأحدث ماكينات تقطيع الصاج للحصول على الأشكال الهندسية المختلفة بسرعة وبدقة عالية جدا، كذلك أعمال تكسيح المعادن وقطع الصلب المدرع لإنتاج الأجزاء الحديدية المستخدمة فى تصنيع مقطورات رءوس الجرارات وأجزاء الصلب المستخدم فى خطوط إنتاج المركبات المدرعة .



مصنع المركبات المدرعة : ويقوم المصنع بإنتاج المركبة المدرعة «تمساح» وتعد من أقوى المركبات المدرعة ويتم تصنيعها بسواعد رجال المركبات وتستخدم فى عمليات مكافحة الإرهاب نظرا لأنها تحقق مستوى حماية عاليا جدا للفرد المقاتل وتسع من 6:4 أفراد ومجهزة بتدريع وتسليح طبقاً لأحدث نظم التسليح العالمية .



مصنع إنتاج المقطورات:  والذى تم تطويره وفقاً لتوجيهات القائد العام ليكون قادرا على تصنيع مقطورات النقل للدبابات المستخدمة فى القوات المسلحة، وبالفعل تم إنشاء خط لإنتاج مقطورات رءوس الجرارات ذات الحمولات 40 و50 و70 طنا والتى حققت الاختبارات المعملية للعينات الأولية التى تم إنتاجها جميع الشروط والمواصفات المعتمدة عالمياً وتبلغ تكلفة إنتاج مقطورة نقل الدبابة بالمصنع ثلث تكلفة التدبير الخارجى .



وقام الرئيس السيسى بالتوقيع على أول بطارية مصنعة بالكامل بأيد ومكونات مصرية خالصة تحمل شعار «صنع فى مصر» ليتم تدشين أول مصانع البطاريات ذات المواصفات القياسية العالمية للجودة لخدمة القوات المسلحة والمساهمة بفائض الإنتاج فى دعم القطاع المدنى على حد سواء.  



وأشاد السيسى خلال تفقده وافتتاح مصانع وورش إدارة المركبات بالقوات المسلحة بالمستوى المتميز والروح المعنوية العالية لرجال القوات المسلحة واكد حرصه على تطوير القوات المسلحة وتسليحها وفقا لأحدث النظم العالمية وبالاعتماد على عقول وسواعد أبنائها الشرفاء الذين يثبتون للعالم كل يوم أنهم قادرون على تحدى الصعاب وصنع المعجزات فى كل المجالات وتحت مختلف الظروف وطالبهم بالعمل على تنمية المهارات العلمية والهندسية للنهوض بالقوات المسلحة والمساهمة فى بناء مصر المستقبل باعتبارهم جزءا أصيلا من نسيج الوطن.



ووجه التحية لشباب مصر وأبناء القوات المسلحة، مشيراً إلى أن الشباب هم أمل مصر ومستقبلها بما لديهم من المقومات العلمية والثقافية والقدرة على العطاء من أجل مصر، مؤكداً أن الدول تتقدم  بالجهد والإيثار والمثابرة وأن مصر تخطو بقفزات كبيرة فى جميع المجالات وهذا يتطلب من أبنائها الإخلاص والتفانى فى العمل وإنكار الذات .  



وأكد الرئيس أن الدولة المصرية تسير فى طريقها الصحيح نحو العمل والبناء برغم التحديات والمصاعب التى نواجهها مطالباً الشعب المصرى باستكمال مسيرته لبناء المستقبل والنهوض بمصر إلى المكانة التى تستحقها بين الأمم والشعوب مؤكداً أنه لا يوجد مستحيل طالما كان المصريون على قلب رجل واحد.