ممدوح الولي
عبد الناصر سلامة
منصور والسيسي يشهدان تخريج دفعات جديدة للكليات العسكرية
23 يوليو 2013
كتب ـ عبدالجواد توفيق‏:‏

شهد أمس المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية المؤقت‏,‏ والفريق أول عبدالفتاح السيسي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي‏,‏ مراسم الاحتفال بتخريج دفعات جديدة من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية‏.


شملت الدفعات701 حربية, و08 طيران وعلوم عسكرية جوية, و05 فنية عسكرية, و24 معهد فني للقوات المسلحة و61 من المعهد الفني للتمريض, وأكد مدير الكلية الحربية, أن القوات المسلحة نفذت إرادة الشعب في ظروف حالكة الضباب.

حضر مراسم الاحتفال ـ الذي يتواكب مع احتفالات مصر والقوات المسلحة بذكري ثورة32 يوليو ـ الفريق صدقي صبحي رئيس أركان القوات المسلحة, وقادة الأفرع الرئيسية والدكتور حازم الببلاوي رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء, وكبار رجال الدولة وكبار قادة القوات المسلحة والملحقون العسكريون المعتمدين, ورموز الفكر والثقافة والإعلام وأسر الخريجين.

بدأت المراسم بمرور عدد من طائرات الهليكوبتر حاملة الأعلام, وأعقب ذلك امتلاء ساحة العرض بمجموعات من الطلبة, قدمت عروضا للفروسية والألعاب القتالية والتمارين التكوينية, كما قدمت مجموعة مشتركة من الطلاب وعناصر الشرطة العسكرية عرضا في فنون استخدام الدراجات الآلية, اتسم بالسرعة والخطورة المحسوبة ومهارات اجتياز وعبور الموانع المختلفة, واشتمل العرض علي استعراض لعناصر القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات, أظهر مستوي اللياقة البدنية والكفاءة القتالية العالية.

وفي انضباط عسكري متميز, أجريت مراسم تسليم وتسلم علم القيادة, بينما أعلن اللواء أركان حرب مصطفي شريف, مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة, قرار تعيين ومنح الأنواط لأوائل الخريجين من المصريين والوافدين, وقام المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية المؤقت بتقليد الطلبة الأوائل نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية, تقديرا لتفوقهم وتفانيهم في أداء واجباتهم طوال دراستهم بالكليات, ثم ردد الخريجون يمين الولاء.

أعقب ذلك إلقاء اللواء أركان حرب عصمت عبدالعزيز مراد مدير الكلية الحربية كلمة رحب فيها بالحضور وأكد خلالها أن الكلية الحربية مهد العسكرية المصرية, موجها التحية إلي الفريق أول عبدالفتاح السيسي علي موقفه الوطني وتحمله المسئولية في ظروف حالكة الضباب, ومشددا علي أن الفريق أول السيسي والفريق صدقي صبحي رئيس الأركان وبقية قادة ومقاتلي القوات المسلحة كانوا لمن أراد الانفراد بمصر راصدين كما كانوا ناصحين ومنذرين, ثم كانوا للحق وإرادة شعبهم منفذين.