السبت 7 من ذي الحجة 1434 هــ 12 أكتوبر 2013 السنة 138 العدد 46331

رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

ردود أفعال سياسية عنيفة ضد قرار واشنطن تجميد المساعدات

كتب ـ حازم أبو دومة‏:‏
آثار قرار الولايات المتحدة الأمريكية تجميد جزء كبير من المساعدات العسكرية لمصر‏,‏ المزيد من ردود فعل عنيفة في الاوساط السياسية

حيث ارتفع سقف المطالبات السياسية بعد هذا القرار إلي تعديل الملحق الأمني لمعاهدة السلام المصرية ـ الإسرائيلية, والاتجاه شرقا لتغيير برامج التسليح, بالاستعانة بدول الصين وروسيا وكوريا, وهذا ما اتجهت إليه وجهات نظر الخبراء العسكريين والاستراتيجيين.
سامح عاشور ـ نقيب المحامين ورئيس لجنة الحوار المجتمعي في لجنة الخمسين, أكد أن المعونة الأمريكية جزء من اتفاقية السلام, وأي تحريك لالتزامات أي طرف فيها يجيز للطرف الآخر تحريك التزاماته بالمقابل, وبالتالي من حق مصر ان تراجع التزاماتها ردا علي ما حدث من جانب الولايات المتحدة.
مشيرا إلي أن مصر من حقها في ضوء مالديها من مصالح تجاه أمريكا ان تتخذ ما تراه مناسبا ومن حقها الرد بشكل مواز علي أي عدوان تتعرض له.
أما نبيل زكي المتحدث الرسمي باسم حزبالتجمع, فيقول ان إعادة فرض السيادة الكاملة علي سيناء هو الرد المنطقي علي قرار تجميد المعونة العسكرية لمصر, وأن ذلك الرد بمثابة خطوة دفاعية لحماية التراب الوطني المصري.
ويؤكد انه بعد قرار أوباما بوقف المساعدات العسكرية لمصر لم تعد مصر ملتزمة بالبروتوكولات الأمنية لمعاهدة السلام المصرية ـ الإسرائيلية, وعليها أن تضع مايكفيها من القوات والمعدات التي تفرض السيادة المصرية الكاملة علي سيناء, بما يكفل تطهيرها من الإرهابيين.
ويضيف ذكي: نحن لسنا في حاجة إلي استئذان أحد لتعديل المعاهدة, وعلي مصر ان تطبق ما يتفق مع المصلحة العليا موضحا أننا عندما نفعل ذلك لا تستطيع دولة في العالم ان توجه لنا اللوم لأننا نحارب الإرهاب.
وأضاف زكي ان القرار الأمريكي يعني وقوف واشنطن إلي جانب الإرهابيين ضد مصر, كما أنه تجامل جماعة الإخوان المحظورة ومختلف القوي المتطرفة ضد الأمن القومي المصري.
ويري ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للتيار المدني ان إلغاء المعونة أو تأجيل تسليمها إلي مصر نوعا من الضغوط الأمريكية علي القرار المصري.. الأمر الذي يجب ان تتنبه إليه مصر.
وأشار إلي أن المعونة الأمريكية مرتبطة ارتباطا وثيقا بمعاهدة السلام المصرية ـ الإسرائيلية.
وأشار الشهابي إلي أن المعونة الأمريكية تعتبر قيدا علي القرار المصري وتستخدمها الحكومة الأمريكية للتدخل في شئوننا الداخلية, وتكوين مجموعات ضغط التي تعرف بـ الطابور الخامس لتتبني الرؤية أو السياسة الأمريكية.
مؤكدا أنه من الافضل لمصر الآن ان تتخلص من هذه المساعدات, وتتخذها مدخلا لتعديل معاهدة السلام بحيث تسمح بانتشار جيشنا بكل آلياته ومعداته علي طول سيناء وعرضها.
وأكد ان أمريكا الآن هي التي تخلت عن معاهدة السلام بتأجيلها منح مصر المساعدات مرتين في السابق, وبالتالي علي الحكومة المصرية ان تتخلي عن الولايات المتحدة وان تتجه شرقا إلي روسيا والصين وكوريا الشمالية, لتنوع مصادر السلاح والتسليح عوضا عن الغرب.
ومن جانبه, طالب جورج إسحاق ـ القيادي البارز بجبهة الإنقاذـ برد حاسم وقاس من جانب الحكومة المصرية يقتضي بضرورة تعديل اتفاقية السلاد ردا علي هذا القرار الأمريكي..
أما من الناحية العسكرية والاستراتيجية, فيري اللواء محمد الغباري المدير الأسبق لكلية الدفاع الوطني بأكاديمية ناصر العسكرية, ان قرار الولايات المتحدة الأمريكية تجميد المساعدات العسكرية ما هو إلا ورقة ضغط ومناورات سياسية علي الجانب المصري, لاشعاره انه تحت الضغط الأمريكي في أي وقت.
وأشار الغباري إلي أنه عندما أعلنت الخارجية أنها تفكر في تجميد المعونة العسكرية لمصر, أكد وزير الدفاع الأمريكي للفريق أول عبدالفتاح السيسي علي الفور في اتصال هاتفي معه ـ انه لا انقطاع للمساعدات, وان العلاقات بين البلدين مستمرة لتحقيق الأمن والسلام في المنطقة, ويؤكد الغباري ان المساعدات الأمريكية منصوص عليها في معاهدة السلام, ومقسمة إلي3 اجزاء, وكل جزء منها فيه مساعدات لمصر ولإسرائيل وجزء للقوات متعددة الجنسيات في سيناء, ولكي يتم وقف هذه المساعدات لابد من نظرها حزمة واحدة في الكونجرس, الأمر الذي يصعب الغاؤها علي الإطلاق.
ويوضح الغباري ان معاهدة السلام تنص علي انه يمكن اجراء أي تعديل في الاتفاقية كل عشر سنوات أو عند حاجة احد الأطراف, مشيرا إلي أننا في حاجة ملحة إلي تعديل الملحق الأمني( أ) ليس بسبب تهديدات الغرب بقطع المعونة, وانما لان طبيعة العناصر الإرهابية المعادية للأمن القومي المصري في سيناء اختلفت, كما ان تسليح هذه العناصر اختلف واصبح أكبر مما هو مسموح به في منطقتي( ب) و(ج), لابد من تعديل الملحق الأمني( أ) لانه السؤال الذي سيطرح في المستقبل: ما هو وضع القوات المصرية التي دخلت سيناء لمواجهة الإرهاب بعد القضاء عليه.
من جهته, طالب اللواء سامح سيف اليزل ـ الخبير الأمني والاستراتيجي بضرورة تعديل الملحق الأمني لاتفاقية السلام مع الابقاء علي الاتفاقية, كما هي بمعني التعديل في إطار زيادة اعداد القوات في المناطق( ب) و(ج), وتعديل أنواع وكميات الأسلحة أيضا في المنطقتين, بحيث يكون ذلك برعاية أمريكية. كما كان في السابق وقت توقيعها عام79 حتي نضمن تنفيذها.
من جهته, رفض تحالف ثوار مصر, استمرار ما أسماه مساعدات الإذعان الأمريكية العسكرية لمصر, مطالبا بمراجعة اتفاقية كامب ديفيد التي نصت علي التزام الولايات المتحدة بتقديم هذه المساعدات التي ظلت طوقا يقيد مصر ضد بسط هيمنتها علي سيناء التي بدأت تتحرر بتقديم دماء جديدة علي أراضيها, للتخلص من الإرهاب الأسود عقب ثورة30 يونيو الماضي.
وأكد عامر الوكيل, المتحدث باسم التحالف, ـ التمسك باستقلال القرار المصري الذي أكد عليه الشعب في26 يوليو الماضي, بعد دعوة الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع للشعب المصري, للنزول إلي الميادين, ورفض التدخل الغربي في شئون مصر, مطالبا بضرورة توجيه رد مناسب علي الإهانات الأمريكية المستمرة باسم المعونة التي لا تحتاجها مصر.
وطالب الوكيل, حكومة الدكتور حازم الببلاوي, باستغلال موارد مصر الطبيعية والبشرية, وسرعة البدء في المشروع القومي لتنمية محور قناة السويس الذي سيغني مصر تماما عن أي مساعدات خارجية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 20
    Dr saif Ismail
    2013/10/12 15:00
    0-
    3+

    ردا علي تعليق المعنونة الأمريكيين
    لماذا لا ترفع مصر رسوم مرور البوارج الحربية في قناه السويس . ولماذا لا تطالب مصر امريكا و فرنسا وانجلترا بإيجاد للمسلمات المصرية المعروضة جهارا نهارا في اهم الميادين .اين التحكيم الدولي اذا كانت اسرائيل تطلب المانيا بتعويضات عن الهولوكوست؟ لماذا لا نطلب نحن لإيجار لهذه الاثار بالله أجيبوني.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 19
    Adel
    2013/10/12 14:33
    0-
    3+

    Dream On
    you can't feed yourself....you can't produce any major weapons.....you talk and you talk, and every day you keep on going backward...well done people....continue being loud mouthed
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 18
    مصرى صميم
    2013/10/12 13:28
    0-
    3+

    متى ننتج سلاحنا
    الى متى هذا الذل لماذا لا نفكر فى انتاج أسلحتنا بدلا من التفكير فى من أين نستوردها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أم هناك من هو مستفيد من هذا الوضع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 17
    الميادين في نعيم
    2013/10/12 10:32
    1-
    2+

    ( وأكد عامر الوكيل, ـ التمسك باستقلال القرار المصري الذي أكد عليه الشعب في26 يوليو الماضي, ،بالنزول الى الميادين ) ، ايه علاقة الميادين باللي بناقشه دلوقتي ، يادي الميادين على اللي بيجيلنا من ورا الميادين
    ( وأكد عامر الوكيل, المتحدث باسم التحالف, ـ التمسك باستقلال القرار المصري الذي أكد عليه الشعب في26 يوليو الماضي, بعد الدعوة, للنزول إلي الميادين ) ، ايه علاقة الميادين باللي بناقشه دلوقتي ، هو كل حاجة نحشر فيها الميادين ،،،، يادي الميادين ،،،، على سنين الميادين ،،،، واللي بيجيلنا من ورا الميادين
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 16
    محمد سالم
    2013/10/12 10:08
    1-
    2+

    إيقاف المعونات العسكرية للمصر
    حسنا ، فعلى مصر ان توقف حالا اتفاقيات كإمبراطور دافيد ، لان تلك المساعدات قدمت للراحل السادات لك يقبل شروط معينه في اتفاقيات السلام مع اسرائيل ، وبما ان أمريكا قد نقضت جزء من العقد فعلينا ان نعطل العمل بالعقد حتى ولو مؤقتا ، هذه هى طريقه التعامل فى الاتفاقيات السياسيه والتجارية وأي نوع من الاتفاقيات ، فلماذا لا نقوم فورا بتعطيل الاتفاقية ، ليس لأننا نريد ان نحارب اسرائيل ، بل لكي نفرض سيادة مصر على كل أراضيها ونرسل نص مليون جندي ومقاتلون متدربين على حرب العصابات وننهى على كل ما يتحرك فى سيناء ، اعنى الإرهابيين ومن يساعدهم من البدو والخونة ،
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 15
    Mahmoud Ghazy
    2013/10/12 08:36
    1-
    2+

    فرصة عظيمة للتخلص من هيمنة أمريكا علي القرار المصري
    المعونة الأمريكية كلمة السر في رضوخ القرار المصري والتخلص منه يعني التحرر وأستعادة السيادة علي كل شئ بما فيهم مكانة مصر عربيا ودوليا والتي أهدرت في ظل هذه المعونة التي تحجمنا لعدم التطوير والثبات خلف إسرائيل بعشرات الخطوات حتي تكون الهيمنة والغلبة لإسرائيل . وأري أن الإدارة الأمريكية الأن أعطتنا فرصه ثمينة ومبررة للتخلص من قيد هذه المعونة والأتجاه إلي أسواق أخري لها ثقلها وتحدث توازنا نوعيا وتحرر الأرادة المصرية من الغطرسة الصهيوأمريكية فلابد أن نستثمر هذه الفرصة التي أتت علي طبق من ذهب .. وننظر إلي مصالحنا كما تخطط وتنفذ الولايات المتحدة لمصالحها دون النظر لغيرها
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 14
    FATHY ELHEFNY
    2013/10/12 08:15
    0-
    7+

    BE SUBJECTFL PLS
    Mr. ASHOR Mr ZAKY AND OTHERS.. PLS BE QUITY AND THINK DEABLY ..THE ROOT PROBLEMS NOW BETWEN EGYPT AND USA IS WHAT HAS HAPPEND ON 30 JUN @ 3 JULY 2013 SO DO NOT JUMB TO CONCLOSION YOU ALL REMIEND ME WAHT HAS HAPPEND ON MAY 1967 ...PLS ALL DO NOT FORGET THAT BAD LEASON .. ARE EGP ARMY BE ABLE TO FIGHT NOW ?? AGAIN PLS DO NOT DESTROY EGYPT MORE THAN THAT I AGREE WITH Dr. WALIED AND ADVICE SAWSAN ALY TO BE FAIR
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 13
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بالقاهرة
    2013/10/12 08:06
    2-
    4+

    ،من حقهم قطع المعونة ، ومن حقنا طرد الموظفين الموجودين بمصر المرتبطين بهذه المعونة
    ،من حقهم قطع المعونة ، ومن حقنا طرد الموظفين الموجودين بمصر المرتبطين بهذه المعونة تحت مسمى موظفين إشراف على المعونة تستفيد أمريكا من وجودهم بمصر فى أمور لا علاقة لها بالمعونة ، والإستغناء عن هؤلاء وترحيلهم سيكون ردا مناسبا من الحكومة ،وهذا إجراء قانونى بحت ،وسيكون له أثر إيجابى كبر على الرأى العام المصرى والدولى ،وسيسبب حرجا كبيرا لنصير الإخوان بواشنطون ، ويا حبذا لو أعلنا من جانبنا رفض هذه المعونة حتى لو أعادوا النظر فى قرارهم فهذا مطلب شعبى قد بدأ جمع التوقيعات من أجله المهندس محمود عبدالحميد محمد بالقاهرة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 12
    ( صابر/ والله صابر بن ايوب اللي هيشربهم المر )
    2013/10/12 07:50
    2-
    4+

    \\\\\ ليس فقط لأنهم عملاء اغبياء ،،، وجب التخلص منهم ،،، ولكن لان المصريين يقظون منتبهون ،،، لن يسقطوا ابداً في شباك المتعطرسين الصهاينة ،،، وكانت النتيجة ان امريكا تتراجع مع اوباما /////
    \\\\\ ايقنت امريكا انها امام فشل هذه سياسة دعم ومساندة وتمويل ،،،، هذه الجمعيات والمنظمات ،،،، أدركت تماماً ،،،، ان ما تنفقه على الطابور الخامس قد ضاع هباء منثوراً ،،،، بل الاكثر من ذلك انها ايقنت انها كانت ضحية شوية نصابين ودجالين ،،،، باعوا لها التروماي ،،،، استطاعوا ان يهبروا منها ما لا يقل عن 250 مليون دولار سنوياً ،،،، ووجب التخلص منهم ،،،، ليس فقط لأنهم عملاء اغبياء ،،،، ولكن لان المصريين يقظون منتبهون ،،،، لن يقعوا او يسقطوا ابداً في شباك المتعطرسين الصهاينة ،،،، وكانت النتيجة ان امريكا اصبحت اضحوكة الدنيا من ادناها الى اقصاها ،،،، فكان قرار قطع المعونة في شقها الاقتصادي ،،،، كمحاولة امريكية لحفظ ماء الوجه ،،،، او هكذا يرى اوباما الذي اصبح اضحوكة الزمان والمكان ،،،، يرى نفسه يتخذ قرارات صارمة /////
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • سوسن مصطفى على
      2013/10/12 08:44
      0-
      0+

      المعونة العسكرية فقط هى التى جمدت
      يا سيدى امريكا جمدت المعونة العسكرية فقط لتعاقب مصر وجيش مصر ----------ولكن معونتها لمنظمات المجتمع المدنى لتدمير مصر من الداخل --------------مستمرة وبنجاح عظيم لان المؤامرة لم تنتهى بعد -----انهم مستمرون فيها ولا تتوقع ان يسلموا بسهولة ----------ولكن باذن الله بعزم وتصميم المصريين كلهم نتغلب على كل مؤامرة تحاك ضدنا.
  • 11
    (( من فوق برج الجزيرة / الله / الله / على سحرها ))
    2013/10/12 07:44
    1-
    3+

    \\\\\ القرار الامريكي ،،،، بعيداً عن انفعالات السادة الذين يعتبرون انفسهم سياسيين ،،،، أو ثواراً تقدميين ،،،، او اعداء للامريكيين ،،،، رغم ان منهم من منحتهم امريكا صكوك التمويل والتأمين /////
    \\\\\ القرار الامريكي ،،،، بعيداً عن انفعالات السادة الذين يعتبرون انفسهم سياسيين ،،،، أو ثواراً تقدميين ،،،، او اعداء للامريكيين ،،،، رغم ان منهم من منحتهم امريكا صكوك التمويل والتأمين ،،،، القرار الامريكي قرار واقغي ومدروس بعناية ،،،، وهو قرار اخذ في حساباته ما يلي : @ 1 - *** الاوضاع في سيناء فرضت واقعاً جديداً ،،،، مصر يجب ان تضع قواتها على ارض سيناء لمواجهة الارهاب ،،،، وهذا لن يكون ابداً وضعاً مؤقتا ،،،، بل يجب ان تبقى القوات بالشكل الدائم الذي يحقق الامن في سيناء ،،،، ولن تستطيع اي قوة على الارض تغير الاوضاع التي ترتبت على ما يجري الآن ،،،، @@ 2 - *** بشأن المعونة ،،،، مع مرور الوقت والسنين ،،،، تراجعت المعونة التي تخص الجانب الاقتصادي ،،،، في مقابل توجيه اكثر من نصفه لخدمة الجمعيات والمنظمات المسماه بالحقوقية ،،،، وينفق على افراد يعملون لحسابها ،،،، الطابور الخامس ،،،، بإختصار ،،،، لا المعونة باتت لها قيمة ،،،، ولا الاوضاع على الارض يمكن تغييرها ،،،، ،،،، في رأيي ان الخاسر الاكبر هو الطابور الخامس /////
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق