السبت 7 من ذي الحجة 1434 هــ 12 أكتوبر 2013 السنة 138 العدد 46331

رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

بشفافية
القدر‏..‏ والمستقبل

القدر يحوي أسرارا لا يعلمها إلا القادر ـ سبحانه وتعالي ـ ولم يصل إدراكنا إلي أغوارها بعد‏..‏ فالأحداث تتشابك‏,‏ وتملأ حياتنا ونغفل عن تحليل أسرارها وحيثياتها‏..‏ وقد تنقلب الي احداث جسام تتجاوز المعايير والموازين الحاكمة للمستقبل‏.‏

الان قاربنا علي التسعين مليون نسمة يتمتعون بمجلسين (الشعب والشوري) وفي هذه اللحظة الحاسمة ـ الممتلئة بالعمل الجاد لدفع الحياة النيابية والطموح في اعداد دستور جديد نسعي به نحو المستقبل ـ نسمع همسات تتسرب بعيدا علي استحياء لتجريف ارض الحاضر حتي تنحدر الي مستنقع الماضي بمقترح إلغاء مجلس الشوري (تخلفا) عن مسيرة الدول الداعمة لكياناتها النيابية وتوسيع التنسيق بين غرفتيها بعيدا عن المسميات (مجلس الشيوخ وآخر نواب او مجلس الشعب وآخر شوري.. الخ).

دعوة خبيثة تحط من ارادة الشعب تحت دعاوي توفير التكاليف للحد من الانفاق متجاهلين معطيات التوافق بين الكم والكيف تخطيطا وتنفيذا, ومغفلين الواقع فالأبنية والمقومات موجودة بكامل أصولها و تكاليفها (واقع حال) وليس مشروعا ينشأ جديدا, ومتجاهلين الطاقات البشرية المتخصصة والقائمين علي مزاولة اعمالهم حتي الآن ويتقاضون رواتبهم وامتيازاتهم طبقا لميزانيات مخصصة ومعلنة وملتزمة بها اجهزة الدولة. فأين المسئولية للأجيال الصاعدة؟ وهل فعلا المراد الحفاظ علي المال العام ام اهدار وتفريط في الكيانات القائمة بطاقاتها البشرية لتصبح عبئا علي الدولة وأجهزتها التنفيذية والإدارية (معطلة).

مصر المستقبل.. في حاجة ماسة لاتساع دوائر التمثيل التشريعي لا تقليصها وهي في حاجة الي ايجاد صياغة للتكامل والتفاعل المجتمعي مابين الرأي والرأي الاخر والاختصاص المنشود بين مجلسي الشعب والشوري, فهل نعي حالة الاستماتة التي لا تهدأ للإخوان وطابورهم الخامس والمتأخونين والخائنين المتحالفين معا لنشر الفوضي الصهيو ـ أمريكية.. أري ان يعوا أن الشعب لم ولن يسمح بخروج مصر من سياق المستقبل ان شاء الله.

( للحديث بقية)
http://abdelfattah@ahram.org.rg


لمزيد من مقالات عبدالفتاح إبراهيم

رابط دائم: