السبت 7 من ذي الحجة 1434 هــ 12 أكتوبر 2013 السنة 138 العدد 46331

رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

فى الموضوع
حكومة علي المعاش‏!‏

مائة يوم إلا قليلا‏,‏ هو عمر حكومة الببلاوي‏,‏ وحتي الآن لم تقدم حلا ملموسا لرجل الشارع لوقف معاناته اليومية مع المرور أو الأسعار أو النظافة أو غيرها من مشاكله الحياتية‏,‏ وعلي رأسها إحساسه بالأمن والأمان‏.

فمن يقول إن حكومتنا الرشيدة تنتقل من مكان إلي آخر بحثا عن الأمن, وهي تطبق قانونا للطوارئ في مواجهة تظاهرات يومية تعطل مصالح المواطنين, وتسعي للتحرش برجال الأمن لاستنزاف جهدهم, بعد أن اخترنا الحل الأمني فقط لمعالجة أزمتنا السياسية!.

ومن يري مبررا لتأجيل قانون التظاهر, بإحالته الي المجلس القومي لحقوق الانسان, لتعطيله أكبر فترة ممكنة وسط فوضي عارمة, تضر بالاقتصاد الذي أصبح يعيش علي المسكنات أو المساعدات العربية من هنا وهناك؟.

ومن يعرف أين رجال المرور من حالة الاختناق اليومي التي تعيشها العاصمة الآن, وسط الباعة الجائلين وشاغلي الأرصفة, واستخدام الشوارع كجراجات, في ظل الامتناع عن تحصيل مخالفات فورية لضبط الشارع في الاتجاه الصحيح؟.

ومن يصمت أمام ما يجري في الجامعات المصرية, من تعطيل للدراسة, واشتباكات متواصلة بين الطلاب, رغم وجود لائحة جامعية تقضي بفصل من يخرج عن سياق العملية التعليمية؟.

ومن يصدق أن التسعيرة الجبرية, أو حتي الاسترشادية سوف تنجح في ضبط الأسعار في غياب عدم المنافسة وتراجع الانتاج, ونقص المطروح من سلع في الأسواق؟.

ولأن المسئولية الوزارية في الأصل تضامنية, فعلينا أن نعترف بالأداء البطيء لحكومتنا الحالية رغم أن ظروفها أفضل كثيرا من الحكومات السابقة, اللهم إذا كان العيب في وزرائها الذين بلغوا سن المعاش ـ باستثناء عدد محدود من بينهم ـ ومن واجبنا أن نقول لها لا.. لحكومة علي المعاش.


لمزيد من مقالات عبد العظيم الباسل

رابط دائم: