الأثنين 10 من ذو القعدة 1434 هــ 16 سبتمبر 2013 السنة 138 العدد 46305
عمـر سـامي
عبد الناصر سلامة
اجتهادات
أنصار بيت المقدس
لا أعرف حجم المعلومات المتوافرة لدي أجهزة الأمن عن تنظيم أنصار بيت المقدس الذي يقوم بالدور المحوري في موجة العنف التي تصاعدت بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي‏.‏ فما يعرفه الباحثون والخبراء في مجال حركات العنف عن هذا التنظيم قليل بسبب حداثة نشأته‏.‏

فلم يكن هذا التنظيم, الذي تبني محاولة اغتيال وزير الداخلية في5 سبتمبر الجاري ونفذ أهم عمليات العنف في سيناء خلال الأسابيع الأخيرة, معروفا قبل منتصف عام2011 عندما بدأت عمليات تفجير خط الغاز الممتد من مصر إلي إسرائيل. ويعني ذلك أنه أحدث التنظيمات التي تتخذ العنف سبيلا وحيدة لها.
غير أن قصر عمر هذا التنظيم لا يعني حداثة عهد أعضائه بأعمال العنف, لأن المعلومات المتوافرة عنه تفيد أنه منبثق في معظمه عن التنظيم الأم في سيناء, وهو التوحيد والجهاد الذي تعود أصوله إلي نهاية القرن الماضي.
ولذلك يمتلك هذا التنظيم أهم مقومات العمل الإرهابي المؤثر, سواء من حيث التدريب والتسليح أو من زاوية مستوي الخبرة والقدرات اللوجستية والاستخباراتية التي تتعلق بنقل المواد اللازمة لهذا العمل عبر مسافات طويلة( أكثر من مائتي كيلو جرام متفجرات في عملية اغتيال وزير الداخلية) ورصد الأهداف المطلوب ضربها وإعداد مسرح العمليات وتحديد الوقت المناسب, وما إلي ذلك.وليس معروفا علي وجه الدقة نوع العلاقة التي تربط تنظيم أنصار بيت المقدس بالتنظيمات الأخري في سيناء, وأهمها تنظيم التوحيد والجهاد, وأنصار الجهاد, ومجلس شوري المجاهدين في أكناف بيت المقدس, وجيش الإسلام الذي يوجد مركزه في قطاع غزة ويضم جناحين لكل منهما امتداد في سيناء وهما جند الإسلام وأنصار الإسلام.غير أنه رغم قلة المعلومات التفصيلية عن تنظيم أنصار بيت المقدس, يبدو أنه سيتصدر المشهد في الفترة الأولي من موجة العنف الراهنة والتي يصعب تقدير مداها الزمني ولكنها لن تقل عن شهرين, إلي أن تصبح تنظيمات أخري في وضع الاستعداد الكامل للتحرك.
ووفقا لما هو متوافر من معلومات موثوقة وباستبعاد المشكوك في صحته منها, ليس هناك مبرر للارتياب في صحة البيان الذي تبني فيه تنظيم أنصار بيت المقدس محاولة اغتيال اللواء ابراهيم.ولذلك ينبغي أن نعرف عنه أكثر لأن معارك هذا العصر تعتمد علي سلاح المعرفة قبل أي سلاح آخر.


لمزيد من مقالات د. وحيد عبدالمجيد

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
خدمة الأخبار العاجلة