الأثنين 3 من ذو القعدة 1434 هــ 9 سبتمبر 2013 السنة 138 العدد 46298
ممدوح الولي
عبد الناصر سلامة
الضربة الوشيكة
أي عملية عسكرية لها افتتاحية‏(‏ تمهيد‏)‏ لذا أعتقد ان الضربة الجوية الصاروخية علي سوريا قد بدأت فعلا وذلك من خلال إيجاد المبرر الشرعي للضربة وتجميع الدعم الدولي له وبناء التحالف العسكري لتنفيذ العملية

 ثم أخيرا حشد القوات في مناطق تمكنها من التنفيذ ويصحب ذلك عمليات التنسيق والاختبارات للأسلحة الجديدة مثل ما تم بين إسرائيل وأمريكا منذ ثلاثة أيام لتجربة اعتراض صاروخ فوق منطقة شرق البحر المتوسط.
ومما يؤكد تنفيذ الضربة الأمريكية أنها الأمل الأخير لأمريكا في إعادة الاتزان لمشروعها الاستعماري المعروف باسم الشرق الأوسط الجديد واستكماله بعد أن بدا في الأفق فشله من خلال الثورة الشعبية في مصر وتصاعد المعارضة ضد التيار الإسلامي المتشدد في تونس, فهذه الضربة تحقق لأمريكا وإسرائيل ما يلي:
1 ـ رسالة واضحة لإيران علي قدرة أمريكا علي القيام بعملية عسكرية خاطفة سواء من خلال الأمم المتحدة أو منفردة بدعم وتحالف غربي.
2 ـ استكمال تدمير الجيش السوري مع عدم وجود أطراف معارضة لديها القدرة علي السيطرة علي الدولة مما يسهل إحداث الفوضي وتقسيم سوريا طبقا للمخطط وتلحق بكل من العراق والسودان.
3 ـ تهديد غير مباشر لمصر وتونس عن طريق رسالة إلي عملائها بالداخل لدعمهم ولرفع قدرتهم علي الصمود ومعارضة النظام الحالي في مصر وتأييد النظام الحالي في تونس.
4 ـ زيادة مساحة الدور الاقليمي لتركيا في المنطقة بالتوازي مع إسرائيل ضد إيران وفرض حصار علي الدور الاقليمي لمصر في المنطقة.
5 ـ رسالة إلي العالم علي أن الهيمنة الأممية مازالت بيد أمريكا.
ومن المتوقع أن تشمل العملية العسكرية أربع مراحل سريعة ومحددة وهي:
الأولي: تشمل إعاقة الكترونية واسعة المدي تشمل جميع دول شرق المتوسط.
الثانية: ضربات صاروخية متتالية علي مراكز القيادة والسيطرة وعناصر الدفاع الجوي والمطارات والمدفعية الصاروخية ومستودعات الأسلحة والذخائر بهدف شل القدرة علي الرد.
الثالثة: ضربات جوية مركزة ومتتالية علي حشود وتمركزات القوات البرية, وعلي الأخص الفرقة السابعة وقوات الحرس الجمهوري وعلي القوات البحرية ومقار الرئاسة وأجهزة المخابرات بهدف إسقاط النظام والتحول إلي الفوضي.
الرابعة: الاستعداد لصد أي رد عسكري من الجانب السوري علي قوات التحالف أو علي إسرائيل.
وأخيرا أحب ان أوضح أن نجاح هذه العملية لا يتعدي نسبة50% نظرا لعدم انتظام الخطوط القتالية بين قوات المعارضة والقوات الحكومية, بالإضافة إلي أن تأثير الضربات الصاروخية لا يتعدي نسبة30 ـ40% وكذلك الضربات الجوية لا تتعدي نسبتها من10 ـ20% وفقا لنتائج حرب الخليج الثانية, كما أن عدم إشتراك المخابرات الانجليزية يقلل من نسبة النجاح نظرا لخبراتهم بهذه المناطق أكثر من القوات الأمريكية, بالاضافة لاتخاذ القوات السورية خطط خداع استراتيجية تعبوية جيدة وعدم وجود تنسيق محكم مع قوات المعارضة بالداخل لانها ليست تحت سيطرة مركزية.. كل ذلك يقلل نسبة نجاح العملية العسكرية الأمريكية كما أنه لا يؤدي إلي الحل السياسي من خلال المفاوضات.
لواء بالمعاش ـ هشام عارف

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    دكتور صلاح احمد حسن
    2013/09/09 10:48
    0-
    0+

    أصل الحكاية
    بدون فذلكة ولافلسفة فقد اصبجنا ملطشة للعالم يفعل بنا مايشاء والغريب فى الأمر ان امريكا نصبت نفسها معلم العالم الكبير تحكم وتنفذ فى الدول والشعوب بنفسها فهى الحكم والجلاد بالرغم من ان احدا لم يدس لها على طرف معاذ الله ولا احد قتل ابوها ولاثبت اخوها ولا عاكس اختها لكنها القوة الغاشمة ولأننا ولايا وليس لنا سوى الله فنحن نشتكى الى الله وهى دعوة ولية فى ساعة مغربية انه يورينا يوم اسود على امريكا واللى معاها عشان تخجع شوية لأنها واقفة على طرفها
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2013/09/09 00:11
    0-
    1+

    المقدمات مكررة
    لمن يعى ومن يفهم الدروس المكررة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق