الجمعة 3 من رمضان 1434 هــ 12 يوليو 2013 السنة 137 العدد 46239

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

خلية النحل

كان موعدي هذا الاسبوع مع مستشفي رمد طنطا لافتتاح الوحدات الجديدة التي تم تزويدها بأحدث أجهزة العيون الطبية‏,‏ فهذه وحدة القرنية‏,‏ وتلك وحدة الجلوكوما‏..‏ وهكذا‏..

وحدات كثيرة, وجدت داخل كل منها فريقا طبيا مدرب تدريبا علي أعلي مستوي, والجميع يعملون مثل خلية النحل, وكل واحد يعرف دوره جيدا.. وجدت طبيبات كلهن حيوية ونشاط, فهذه تريد استكمال الوحدة التي تشرف عليها بجهاز جديد وتلك تريد دعما لوحدتها لشراء المستلزمات الطبية لمرضاها.. ويجمعهم روح الفريق بقيادة د. عيسي أبواليزيد مدير عام المستشفي الذي ظل يتردد علي بريد الأهرام في رحلات مكوكية من أجل سرعة تسليم الأجهزة التي وصل ثمنها إلي مليون ونصف المليون جنيه, وقد ساهم في شرائها الكثيرون ممن رفضوا الاشارة إليهم, ولكني كنت حريصا علي وجود فاعل الخير الأستاذ أحمد الفايد الذي تبرع بسبعمائة ألف جنيه, وألححت عليه في الاشارة إلي اسمه ليس من باب الدعاية, وإنما تحفيز للآخرين علي أن يحذوا حذوه, وقد تفقد الأجهزة الجديدة ووعد بتدعيم المستشفي بأجهزة أخري, كما وعدني بالمشاركة في مشروع الحضانات لانقاذ الأطفال المبتسرين.
تحية تقدير إلي كل العاملين في مستشفي رمد طنطا من أطباء وممرضين وموظفين يبذلون كل جهدهم بإخلاص وتفان لتخفيف المعاناة عن المرضي.
وكل الشكر والتقدير لأهل الخير وهم الجنود المجهولون في هذا العمل الانساني الكبير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    نبيه البكري
    2013/07/12 14:22
    0-
    0+

    ما زال الخير موجودا
    الحمد للله الذي جند لهذا المستشفي رجالا خيريين واطباء محترمين وعلي راسهم مديرا امينا منذ مدة غير بعيدة قرات من خلال البريد الاسبوعي رسالة تشكو من انحطاط الوضع الطبي لهذا المستشفي وعجبت ان دلتا مصر بمدنها وقراها لايوجد اجهزة بعينها لمرضي العيون وفي بلادنا اثرياء ياتون بالعشاء الفخر من باريس زاد الله من نور البصيرة لكل من ساهم في هذا الخير
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق