الخميس 20 من رجب 1434 هــ 30 مايو 2013 السنة 137 العدد 46196
ممدوح الولي
عبد الناصر سلامة
سد النهضة. !
كنت قد مللت الحديث عن السياسة والاستقطاب ووصلات "الردح" الإعلامى بين الأطياف السياسية المختلفة فى مصر دون ضابط ولا رابط ولا ميثاق شرف إعلامى يضبط هذا الخلل واتخذت قراراً بالانسحاب وعدم المشاركة فى هذه الحوارات التى تهدم أكثر مما تبنى...

اليوم خرج علينا الجميع بخبر تحويل مياه النيل الأزرق فى إثيوبيا بعد يوم واحد من عودة الرئيس المصرى من القمة الاستثنائية لبحث مشاكل القارة الإفريقية، وبدأت وصلات جديدة من "الولولة" حول ما سيحث لمصر بعد تحويل مجرى النيل واحتمالات العطش التى تسبب فيها النظام الحالى وإشارات البعض إلى أن إثيوبيا لم تكن لتقدم على هذا الفعل لولا ما تمر به مصر من حالة الوهن والضعف التى يرى هؤلاء أن مجئ الإخوان للحكم هو السبب فيها...

قررت أن أنأى بنفسي عن الدخول فى تلك المعمعة وبدأت فى البحث عن تقرير كنت قد قرأته منذ مدة حول موضوع مياه النيل، هذا التقرير كان قد صدر عقب مؤتمر آفاق التعاون والتكامل بين دول حوض النيل الفرص والتحديات ٢٥- ٢٦ مايو ٢٠١٠...

لفت انتباهى عدد من فقرات هذا التقرير الذى يساعد على فهم أعمق لهذه المسألة أوردها كالتالى:

الزلازل ذائعة الشيوع في إثيوبيا ٬ وخصوصا في مثلث عفار وعلى امتداد الاخدود الأفريقي النشط والذي يقسم إثيوبيا نصفين ٬ ويزداد الأخدود اتساعاً نتيجة تباعد الجانبين، حيث أن الزلازل أكبر من ٥ ريختر ليست نادرة  وكذلك التشققات في الصخور الإثيوبية ومن ثم الإنهيارت الصخرية٬ وأدي ذلك إلي كثرة الفوالق٬ وساعد على ذلك أيضاً شدة الأمطار والانحدارات الأرضية ووجود طبقة من الطمي أسفل كتل صخرية مما يساعد علي انزلاقها كما هو الحال في منطقة تيجاري شمال إثيوبيا.

إثيوبيا هي أكثر دول الحوض معاناة من نقص المياة رغم أنها المساهم الرئيسي في مياة النيل، وليس لدول المصب دخل في هذا الوضع ٬ حيث أن طبيعة الأرضي الإثيوبية لاتصلح لإقامة سدود كبري لتخزين المياه مهما كانت التكنولوجيا المستخدمة٬ ومع ذلك فإن إثيوبيا أكثر دول الحوض ملائمة لعمل مشروعات توليد كهرباء تكفي جميع دول الحوض. علي الرغم من هذه الإمكانات الهائلة للحصول علي الطاقة الكهرومائية إلا أن أكثر من ٨٨٪ من السكان طبقاً لتقرير البنك الدولي يعيشون بدون كهرباء، وحتي من يحصل عليها يعاني من انقطاع التيار الكهربائي. وأنه طبقا لتقارير البنك الدولي وصل نصيب الفرد من استهلاك الطاقة في عام ٢٠٠٧ حوالي ٢٥ كيلو وات ساعة/سنة علماً بأن متوسط استهلاك الفرد الذي يعيش في مستوي متوسط يقدر ٥٠٠ كيلو وات ساعة/سنة.

نفذ مكتب "الاستصلاح" الأمريكي دراسة موسعة عن حوض النيل الأزرق أعوام ١٩٥٣ و ٬١٩٦٣ وقد حددت تلك الدراسة ٢٦ موقعاً لإنشاء سدود متعددة الأغراض على طول النيل الأزرق والروافد الرئيسية وتحاول إثيوبيا تنفيذ بعضها.

تواجه الحكومة الإثيوبية تحدياً هائلا متمثلا في توفير الطاقة لتلبية احتياجات شعبها ودعم النمو الاقتصادي، وفي الخطة الرئيسية تسعي إلي زيادة إنتاج الكهرباء بمقدار خمسة أمثالها على مدى الكهرومائية  السنوات الخمس المقبلة بسعة إجمالية قدرها ٣١٢٥ ميجاوات، وتوجد تحت الانشاء خمسة مواقع إضافية للطاقة اثنان من هذه المواقع تم افتتاحهما بالفعل إلا أنهما سرعان ما توقفا لأسباب جيولوجية وفنية...

والخلاصة من هذه الفقرات أن إثيوبيا تعانى معاناة شديدة وتحتاج لمن يمد يد العون إليها وأنه نتيجة لإهمال علاقتنا بهذه الدولة الهامة لجأت للأمريكان لمعاونتها على النهضة مع تحفظى حول مدى اهتمام الأمريكان بنهضة أثيوبيا أو أى من دول العالم النامى...

الأمر الثانى هو أن إقامة سد النهضة قد يحمل أخطاراً كبيرة لإثيوبيا بقدر ما قد يحمل من خير لها فهل يجب علينا أن نترك أشقاءنا فى إثيوبيا يخاطرون بذلك أم نتوجه لدراسة الأمر بحكمة بدلاً من الدعوات التى تطالب باتخاذ رد فعل عنيف!

أعتقد جازماً أن هذه اللحظة ربما تكون هى اللحظة الفارقة التى تدفعنل لتغيير سياساتنا تجاه إفريقيا والبحث عن وحدة إفريقية حقيقية بدلاً من تلك الشعارات الهشة الجوفاء التى اعتمدناها طوال الفترة الماضية علنا ننجو معاً وجميعاً من مصير لا نحبه أبداً...

ahmahmoud@ahram.org.eg
لمزيد من مقالات أحمد محمود

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 12
    تاج الدين
    2013/05/30 19:34
    0-
    1+

    توضيح الموقف الحالي
    كثير من اللغو والخوف والقلق والوجع والاقوال المتضاربة في الصحف والفضائيات والمنتديات اما ان للسيد الرئيس بتوجيه خطاب للشعب لتوضيح الموقف الحالي ?.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 11
    adnan
    2013/05/30 18:48
    1-
    0+

    السد النهضة لا يستفيد منها شعب أثيوبيا كثيرا
    ما الدافع التى دفع الحكومة الأثيوبية بإنشاء المشروع العملاق بتكاليف الباهظة للزراعة الأراضى حول السد لا يصلح فى توسيع رقعة الزراعية الكهرباء لا يستفيد منها الشعب كثيرا للتصدير حكومة الأثيوبية ليس لها علاقات قوية مع جيرانها فى إدارة الدولية هده الكهرباء ولم تفكر من قبل لتحريك الكهرباء لخارج دولتها وهل أثيوبيا لها سابقة فى إنشاء أى شركات عالمية دولية بالطبع لا إدن من الأيادى التى تحركها وتدفعها لتنفد هدا المشروع الدولية فى تصدير الكهرباء السد النهضة ما هى إلا مفتاح تحكم فى المطقة
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 10
    د 0 عطوة محمد عطوة 0 سيناء ارض الشهداء
    2013/05/30 17:07
    0-
    0+

    الرجاء مطلوب الحكمة وعدم المبالغة
    اولا علينا معرفة عدونا من ؟ ومساوئ السد ليست كما صور البعض وما كانت الاشارة فقطنتباه لما يحيكه الصهاينة والطامة الكبرى هى تجاهل القارة الافريقية بعمد النظام المخلوع اعطى الفرصة للصهاينة ان يصولوا ويجولوا كما يحلو لهم اما لو خسر الاخوة الافارقة بين علاقتهم بالكيان وعلاقتهم بمصر لاختاروا الف مرة علاقتهم بمصر خاصة بعد كشف مؤامراتهم وانهم لا ينوون خيرا للقارة عدى ملئ الفراغ بالتعاون والدعم وتفويت الفرصة على الكيان باستغلال فقر القارة وعدم الانجرار الى عداء الاخوة الافارقة وهذا ما يصيوا اليه الكيان من اضعاف الجميع بصراعات وبيعهم الكهرباء والسلاح والاقتتال والسلام على من اتبع الهدى0
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 9
    طائر الليل الحزين
    2013/05/30 13:27
    0-
    1+

    غياب الرؤيه وغياب الهدف
    موضوع سد النهضة كان مطروحا من مدة طويلة ولكننا بقدر كبير من الاستعباط نبدو مندهشين وكاننا فوجئنا بذلك وارى ان الامر يحتاج الى الحكمة فى التعامل مع الموضوع وتقديم الخبراء لأرائهم بكل شفافيه وبناء على ذلك يتم التعامل مع الموقف وتحديد هدفنا والسعى الى تنفيذه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    سوسن مصطفى على
    2013/05/30 11:40
    0-
    4+

    دعوة للسادة القراء والسيد كاتب المقال
    ادعوكم جميعا لقراءة مقالات الدكتور ضياء الدين القوصى خبير مياه النيل العالمى - والموجودة على الاهرام الرقمى: 1- مصر واسرائيل وجنوب السودان(15 ابريل 2013) 2- المياه الجوفية والحرب على مياه النيل( 18 مارس 2013) 3- الماء والفوضى ( 12 فبراير 2013) 4- معادلة مراواغة دوافع اثيوبيا لبناء السدود على نهر النيل(1 يناير 2013) 5- سد النهضة وفيض الحكمة( 28 اكتوبر 2012) 6- مطلوب رؤية واضحة لمياه النيل( 14 يوليو 2012) 7- سد النهضة الاثيوبى المنفعة والاضرار ( 23 فبراير 2012)
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • د . سلوى اقوير . جوبا
      2013/05/30 12:38
      0-
      0+

      دعوه لكل الفراعنه. واصحاب الحى والمتلفحات بالسواد يمتنعن .
      ارفعوا رؤسكم وانهضوا لتلبية دعوتنا الى زيارة عنتبى واعالى النيل وامدرمان وبحر دار منابع النيل باثيوبيه .. ارفع راسك كلمه كبيره سمعناه من شباب التحرير ولكن للاسف الاخونه واصحاب نظرية اخونة الغير اعادوكم ليس لعهد مبارك بل لعهد الملك فاروق .... ارفع راسك وانظر حولك واجلس مع الغير وقارعهم الحجه بالحجه لعل الغير على خطاء وانتا الصواب .. بدلا من وهم الكتب والمراجع والسيوف والخناجر وكل ذالك والاخرين ماضون فى عملهم بصمت وتحدى طالما انتم لاتريدون الجلوس معهم بل جالسون وسادرون فى ابراجكم المتهالك وتنظرون وتقولون افعل هذا ولا تفعل هذا .. كيف هذا هل هذا يوجد فى كل الكتب السماويه التى تدعو للشوره ام فى كتبكم وخرطكم واتفاقياتكم التى عفى عنها الزمن .. ارفع راسك ......................
  • 7
    mamdoh ali
    2013/05/30 09:49
    1-
    0+

    الحلول المنطقية لحل ازمة المياه
    من الحلول المنقطية لحل ازمة المياه في مصر انشاء محطات تكثيفة المياه من السحب على الارتفاعات في مصر مثل مرتفعات دير سانت كاترين وهي محطات ممكن تدار بطاقة الرياح ولاتكلف اكثر من تكلفة انشاء المحطة وهي مصدر جديد للمياة وممكن توليد طاقة كهربائية لانه تنزل من منحدر من المرتفاعات ولا نقعد تحت رحمة اثيوبيا ولاى اي دولة ا×رى ونكون قد امنة مصادر أخرى للمياة داخل مصر وريت الدولة تأخذ دارسة هذه المنشأت مأخذ الجد وايجاد الحلول المناسبة لأي مشكلة ونكون قد اوجدنا حل للمشسكلة التي تأرق كثير من المصريين وتساهم في أعمار شبة خزيرة سيناء بالتوطين الفلاحين التي تقوم على زراعة النباتات خاصة ان المناخ شبة الجزيرة اقل من الدلتا وشكرا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    د. محمد وجيه
    2013/05/30 09:03
    6-
    21+

    مقال مرفوض
    هذا مقال سئ النية ويهدف الى تخدير القراء ... مبدأ اقامة مشروع على النيل دون الاهتمام بمصلحة مصر وكمية المياه التى تصل اليها مرفوض رفضا تاماً ... تخزين المياه خلف سد النهضة سيؤدى الى مجاعة مائية ومجاعة حقيقية فى مصر بمعنى الكلمة ... بعد اقامة السد ، سيصير فى امكان اثيوبيا تركيع مصر إذا ارادت "هى او الدول التى تقف وراءها" .. هذا يعنى فقدان مكانتنا وارادتنا السياسية الى الأبد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    د/عبدالوهاب - هولندا
    2013/05/30 06:53
    1-
    4+

    أحييك على هذا المقال ودعنا نتأمل النتائج!!
    فذلك هو المختصر المفيد.. ومهما قيل عن مشاريع تقام في هذا البلد الفقير من أجل توليد الطاقة من مساقط المياه فإنها لن تؤثر على حصتنا من المياه..فالزراعة الأثيوبية بدائية إلا من رحم ربي من المستثمرين وتعتمد اعتمادا شبه كلى على المطر ومهما خزنت من مياه وراء سد النهضة المزمع فمصيره بعد 18 يوما سيصل إلى مصر لسبب بسيط أنه إذا لم يطلقوه فلن يحصلوا على الكهرباء..أدعوك لتتأمل الدول المساهمة في تنفيذ المشروع أولها الإتحاد الأوروبي والسبب معروف لمزيد من عمليات حصاد المياه المنخفض الكلفة وتصديرها في صورة منتجات زراعية ووقود حيوي وغيرها واسرائيل وأطماعها في غزو القارة السوداء وتحقيق عمق استراتيجي لحصار دول الشمال الأفريقي الغارقة في الوهم التاريخي والهوس الديني وغيرها وبعد ذلك السعودية وقطر والإمارات والكويت نظير حق استغلال 200الف فدان لكل منها للإستثمار الزراعي بعد أن باءت محاولاتها في السودان ومصر لتحقيق نفس الغرض بالفشل بسبب الطمع والغباء والفساد.. أدعو خبراء المياه في مصر إلى دراسة الموضوع بعقلانية والبعد عن التشنج وازاحة الخلافات السياسية جانبا والإستفادة من هذا المشروع في حدود ماهو متاح وباق لن
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    مهندس / محمد عبد الحكيم سليمان
    2013/05/30 04:09
    0-
    5+

    الحمد لله الحمد لله الحمد الله هذا المقال جعل قلبى الذى كاد يسقط يرجع لى ويعود لة النبض
    الاستاذ احمد هذا المقال الرائع اعاد لنا الامل الذى كدنا نفقدة من جديد لان النيل هو الشريان ونبض الحياة لمصر ومصر هبة النيل وهذا المقال هو المقال الواقعى والصادق والذى عبر عن المشكلة بنظرة علمية واطمأن الشعب المصرى بأن العناية الالهية منذ ان خلق الله سبحانة وتعالى نهر النيل واختار لة موقعة ومصبة هو الضامن لة والحارس علية وقد ذكرة الله عز وجل فى القرأن الكريم وان اى تغيير فيما ارادة الله كل شيء بمقدار سوف يحل علية غضب الله وما طبيعة الاراضى الاثيوبية والفوالق التى تظهر بها والمنحدرات الشديدة بها الا ترتينات من الله عز وجل بأن نهر النيل سيظل ابد الابدين من منبعة الى مصبة محفوظ بعنايتة ونزال العقاب لكل من يحاول المساس بمجرى النهر ولن تتحمل صخورة قوة اندفاع المياة وتزلزل الارض وتهد الجبال وتتفتت الصخور لان كل هذا على غير ارادة الله سبحانة وتعالى وسبق ان ذكر هذا الكلام استاذ الجيلوجيا بجامعة اسيوط ولكن هذا لا يمنع من اتخاذ التدابير والاحتياطات الوقائية حفاظا على مصالح مصر وحقها التاريخى ولن يتاتى ذلك الا با التعاون مع الشعوب الافريقية بصفة عامة واثيوبيا بصفة خاصة لصالح شعوب القارة جمعاء
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    عبير الجزائرية
    2013/05/30 03:42
    1-
    2+

    خايفة يتحقق قول الرسول عن حصار مصر على حساب السد
    خايفة يتحقق قول الرسول عنعلامات الساعة حصار مصر على حساب السد اليهودي ...الله ينصركم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • احمد على حفيد الفراعنة
      2013/05/30 18:27
      0-
      0+

      شكرا لك
      شكرا لك ,,, و لا تسمعى لمن يدعى أنة يحمى ظهر مصر و هو ( أو هى ) عاجز عن حماية ظهرة ,, من علم بالغارة الاسرائيلية التى وقعت داخل بلدة من وسائل الاعلام و بعد شهرين من وقوعها لا أعتقد أنة يستطيع حماية ظهر احد ناهيك عن حماية ظهرة ,, ثرثرة فارغة و حقد دفين بسبب حكم أسرة محمد على لمصر و السودان ,
    • صفاء - هنا امدرمان
      2013/05/30 09:50
      0-
      0+

      لاتخافى يااختى
      كما تعلمين بان الاخوه الفراعنه لايعجبهم العجب ولا الصيام فى عاشوره ..ولايعجبهم ان ينهزموا فى كرة القدم كما حدث فى مباراة امدرمان التى كادت ان تدخل مصر والجزائر فى ما لايححمد عقباه .. ناهيك عن دوله نهضة لكى تنهض هى وتساهم فى نهضة مصر بالكهرباء ..كل ماهنالك سد النهضه سوف يكون مثل السد العالى مع عدم استفادة اثيوبيا من سدها للزراعه لا لشى ولكن لان اثيوبيا ارضها كلها هضاب وجبال ولايمكن استصلاح الجبال والهضاب لان تلك ليس قمم فقط ولكن لها اوتاد ... كل مافى امر السد ان المياه سوف تدخل لتدوير التوربينات وتخرج من الجانب الاخر غير منقوص منها شى غير الرزازء بفعل قوة اندفاع المياه واجنحة او ريش التوربينات .. وبعد ذالك سوف تدخل مصر امنه ...ودعينى اهمس فى اذنك بان كل الشعوب والقاره باكملها كرهت شى اسمه اخونه ولحى وسيدات متخمخمات ومتلفحات بالسواد وسلفيه وارهاب وقطع ايادى وارجل وضرب بالسياط وكمان ظهر شى اسمه قطع اذن !! فهمتى على بالغة اهل الشام الموجوعين وربنا يكون فى عونهم ... لاتخافى يااختاه مصر مؤمنه لان السودان يحمى ظهرها ....