الأثنين 17 من رجب 1434 هــ 27 مايو 2013 السنة 137 العدد 46193

رئيس مجلس الادارة

ممدوح الولي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

السطوحي صاحب مشروع قبة أبو سمبل‏:‏
إهمال المدن الحدودية‏..‏ خيانة

أجري الحوار‏:‏ إسماعيل جمعة
د.السطوحى فى حواره مع الأهرام
أكد الاستشاري المعماري المهندس حمدي السطوحي في حوار لـ الأهرام أن تصريحات وزير الآثار التي أدلي بها حول مشروع متحف القبة الحديدية بمعابد أبو سمبل هي أكبر دليل علي عدم معرفة الوزير بطبيعة القبة أو شكلها‏ وأن تصريحات الوزير التي تضمنت الاهتمام بفرض رسوم جديدة لدخول القبة ووضع تماثيل بداخلها هي دليل آخر علي عدم معرفة قيمتها‏.

ووصف السطوحي القبة بأنها أعظم انجاز هندسي ومعماري في العصر الحديث, وأنه لا تقل أهميتها عن أهمية معبد رمسيس نفسه.
وقال إن المشروع الذي تقدم به إلي وزير الثقافة في عام2008 يهدف إلي الحفاظ علي هذا الانجاز واستغلاله لتنمية المنطقة في المجالات السياحية والزراعية والصناعية, وأشار إلي أن الدولة تتعامل مع قضايا النوبة والمناطق الحدودية بنفس منطق, وأسلوب النظام السابق, وأنه كان يجب علي الحكومة أن تعي قيمة تلك المناطق, والعمل فورا علي تنميتها, وقال أن تنمية حدود مصر لا تحتاج سوي قرار سياسي, وإرادة شعبية فقط, وأن استمرار إهمال تلك المناطق دليل علي سوء نية الإدارة الحالية, وعدم جديتها في طرح مشروعات قومية للنهوض بمصر..
> هل المشروع الذي طرحه وزير الآثار لتنمية منطقة أبو سمبل يختلف عن المشروع الذي سبق أن تقدمت به؟
< تقدمت بمشروع لتنمية منطقة أبو سمبل إلي وزارة الثقافة عام2008, وكان وقتها وزيرها فاروق حسني وحصل المشروع علي جميع الموافقات الخاصة بتنمية المنطقة ككل, وتحويل القبة الخرسانية التي تحتضن معابد أبو سمبل إلي متحف عالمي, وفوجئت منذ أيام بتصريحات صحفية للدكتور أحمد عيسي وزير الدولة لشئون الآثار حول البدء في إعداد مشروع شامل لاستغلال القبة, يتضمن استخدام نظام إضاءة متكامل للقبة بالإضافة إلي استغلال الممرات الجانبية, ووضع قطع أثرية من عصر رمسيس الثاني لعرضها وفق سيناريو عرض متحفي يسرد هذه الحقبة التاريخية المهمة من الحضارة المصرية القديمة.. وتلك التصريحات هي أكبر دليل علي أن الوزير لا يعرف شيئا عن هذه تلك القبة, ولم يدخلها قط.. لأن السائح الذي يريد مشاهدة آثار رمسيس يشاهدها بالفعل داخل المعبد, والمشروع الذي تقدمت به يشرح ويوثق عملية نقل المعبد وإنقاذ التراث الإنساني والربط بين انجازين لا يقل أحدهما أهمية عن الآخر.
كما أن تصريحات الوزير حول فرض تذكرة إضافية لدخول القبة يعكس أيضا عدم درايته بالقيمة الحقيقية للقبة, ويحول المشروع الحلم إلي كابوس.
> وهل يقتصر مشروعك علي الجوانب الهندسية والمعمارية فقط؟
< في عام1996 دخلت القبة الحديدية لأول مرة, وكانت نظرتي لها مختلفة عن نظرة السائح أو الزائر العادي وراودتني خلال تلك الزيارة العديد من الأفكار للاستفادة بهذا الانجاز العظيم تبلورت بعد ذلك في مشروع خدمي, وتنموي متكامل, وليس هندسيا فقط يهدف بالدرجة الأولي إلي استثمار هذا الاعجاز في نقل المعبد, الذي لا يقل أهمية عن المعبد نفسه, وذلك في تنمية المنطقة بالكامل وتحويلها إلي منطقة جذب سياحي من خلال إطالة المدة التي يستغرقها السائح في المنطقة إلي3 أيام بدلا من ساعتين فقط, وإنشاء متحف خاص بعملية نقل المعابد توثق الاعجاز داخل جسم الاعجاز نفسه, وكذلك إنشاء مراكز بحثية للاستفادة من المشروع في إنقاذ باقي آثار مصر الغارقة.
> وماذا ينقص مدينة أبو سمبل لتكون مدينة سياحية وزراعية واقتصادية متكاملة؟
< من يذهب إلي أبو سمبل يشعر بأنها مدينة لقيطة لا صاحب لها, والزائر لها يذهب ليري المعبد, ويعود ادراجه فورا, وينقص المنطقة قرار سياسي برؤية تنموية حقيقية وواضحة مع العلم بأن المدينة تمتلك كل المقومات التي تؤهلها للتنمية الفورية.
ومدينة أبو سمبل تعاني مثلما تعاني كل المناطق الحدودية أبشع صور الإهمال الذي ارتكبه النظام السابق, ويسير علي خطاه النظام الحالي, ولكن بجهل ينم عن عدم وعي وقلة خبرة والاستمرار علي هذا النهج يعتبر خيانة للوطن.
> هل تري أن الحكومة الحالية تتعامل مع ملف النوبة والمناطق الحدودية بشكل يدعو إلي الاطمئنان؟
< بالطبع لا... والحكومة الحالية لا تعرف عن قضية النوبة شيئا, ولا تدري كيف ضحي أهل النوبة حتي نعيش نحن في رفاهية, وما يسري علي النوبة يجب أن يتم تعميمه علي كل المناطق الحدودية, فليست مصادفة أن تكون كل المناطق الحدودية مهمشة ومهملة سواء النوبة أو سيناء أومطروح والواحات أوحلايب وشلاتين.. والتنمية الحقيقية لتلك المناطق والتوسع في عمليات التوطين, وتملك الأراضي فيها هي الطريق الوحيدة لتخويف أي عدو يتربص بالبلاد, وما حدث للنوبيين أنهم شعروا فجأة أن مصر يشغلها بناء السد دون وضعهم في الاعتبار أن يكون هذا السد مبنيا علي جثثهم, وتم نقلهم وتفريقهم في مناطق متفرقة, وعندما حاولت الدولة حل مشكلتهم لم تراع البعد النفسي لهم وحرموهم من التوطين علي ضفاف البحيرة. وبحيرة ناصر تعتبر كنزا مهملا غير مستغل علي الإطلاق حتي أن المصنع الوحيد الذي كان يصنع الأسماك تم إغلاقه بدعوي بعد المصنع عن الاسواق, وبدلا من أن تخصص الدولة عربة في كل قطار مقبل من أسوان لنقل منتجات المصنع قامت باغلاقه, وتركت الأسماك طعاما للتماسيح إلي أن توحشت.
> وهل النظام الحالي لا يسعي إلي تنمية المناطق الحدودية؟ أم أن هناك مشروعات أخري تشغله عنها؟
< في كل الحالات هي مصيبة... فإذا كان النظام لا يعلم شيئا عن احتياجات هذه المناطق, فهذه مصيبة, وإذا أغفلها للتفرغ لتحقيق أهداف أخري, فالمصيبة أكبر, وأن يظهر رئيس الوزراء في مؤتمر صحفي لإعلان تفاصيل مشروع اقليم قناة السويس, وفي خلفيته خريطة مصر بدون حلايب وشلاتين, فتلك فضيحة كبري, وكان يمكن اعتبار ذلك خطأ أو سهوا إذا حدث في وقت آخر ليس مثارا فيه أزمة حلايب وشلاتين بعد عودة الرئيس من السودان... فكان يجب عليه كرئيس وزراء أن يكون أكثر حرصا, وإلا فإن من يديرون مصر لا يعرفون حدود مصر, وهذه مصيبة أيضا.
> هل تعتقد أن نظاما جاء عقب ثورة يقصد أن يوصم نفسه بالفشل؟
< عندما هتف الشعب في2011 الشعب يريد اسقاط النظام هذا الشعار بليغ جدا, ولكن للاسف نحن لا ندرك معناه, وما حدث في الواقع هو أننا اسقطنا من يديرون النظام وجئنا بآخرين يديرون النظام نفسه, وكان من الأولي إعادة ترتيب محافظات مصر الذي لا يراعي تجانس الثقافات بين الشعب, والدليل علي ذلك أيضا هو تصريحات وزير الآثار الأخيرة حول مشروع أبو سمبل التي أدلي بها دون الرجوع إلي متخصصين علي الاطلاق سواء من داخل الوزارة أو من خارجها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق